تنبيه هام: في حال لم تظهر عناوين المقالات تحت الصورة مباشرة بسبب برنامجكم الالكتروني. اضغطوا على الصورة لقراءة الخبر

خبر سار للبنانيين... بدء تنفيذ التغطية الاستشفائية الشاملة لمن تجاوز 64 عاماً

النهار ـ
عقد وزير الصحة العامة وائل #أبو_فاعور اجتماعًا في مكتبه في الوزارة في بئر حسن مع نقباء المستشفيات سليمان هارون والأطباء ريمون الصايغ والصيادلة جورج صيلي، في حضور مدير عام وزارة الصحة الدكتور وليد عمار ومدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزف حلو. وتناول الإجتماع مسألة تأمين التغطية الإستشفائية للمسنين بنسبة مئة في المئة والتي تدخل حيز التنفيذ في الأول من شهر تشرين الأول المقبل، بعدما كان رئيس الحكومة تمام سلام قد أعلن عن ذلك في احتفال سابق في السراي الحكومي.

وإثر الاجتماع أعلن الوزير أبو فاعور أن كل من تجاوز أربعة وستين عامًا سيحظى على تغطية استشفائية كاملة 100% على كل الأعمال الطبية التي تجري في المستشفيات. أضاف أنه يعول بشكل كبير على تجاوب القطاع الطبي والمستشفيات وأن الجميع سيتفهم هذا الأمر على أنه خدمة للمواطن اللبناني من دون تمييز بين مواطن وآخر وعلى قاعدة أنه لن يكون هناك مشكلة تمويلية في هذا الإطار.

وذكّر وزير الصحة العامة بأنه كان قد قال في خطابه في السراي الحكومي بأن هذا المشروع بمثابة مغامرة لا بد منها. ولكن اليوم لم يعد الأمر مغامرة كونه يترافق مع إجراء إصلاحي يتمثل في تكليف شركتين بالتدقيق على الفواتير وآلية الدخول إلى المستسشفيات، بعدما تعاقدت وزارة الصحة مع هاتين الشركتين بموجب مناقصة حصلت في دائرة المناقصات للتدقيق على الأعمال الطبية في المستشفيات. وفي هذا الإطار، شكر الوزير أبو فاعور النقيب سليمان هارون على فكرة تدقيق الطرف الثالث، إضافة إلى كل من وزارة الصحة والمستشفيات ما ينصف المستشفيات ويؤمن الكفاءة المطلوبة والنزاهة.
وتابع وزير الصحة العامة أنه بموجب مرحلة التجربة التي سادت في الأشهر الماضية في مسألة التدقيق هذه في آلية الدخول إلى المستسشفيات، يمكن القول إنها تجربة مشجعة كونها أدت إلى انخفاض في استهلاك السقوف المالية في عدد من المستشفيات، بعدما كانت هذه السقوف تنتهي في منتصف الشهر أو حتى في الأيام العشرة الأولى منه.

أضاف أبو فاعور أن هذا التدقيق الثالث دخل حيز التنفيذ وسيبدأ تطبيقه رسميًا بداية الشهر المقبل بعدما أثبتت فترة تجربته مسألة أساسية مفادها أنه ليس مطلوبًا تخفيض الإنفاق المطلوب بل إن المطلوب تصويب هذا الإنفاق بمعنى أن يكون إنفاقا مجديًا يذهب في المسار الصحيح الذي يؤدي إلى خدمة المواطن وليس إلى أي اتجاه آخر.

وعكس ما طرحه نقيب المستشفيات من مطالب تتعلق بتنفيذ عدد من الأعمال الإجرائية كإعادة النظر في التعرفة. وأكد أن وزارة الصحة منفتحة على هذا النقاش لحرص لديها على عدم مواجهة أي مستشفى حالا من الإفلاس، إذ إن جلّ ما تريده الوزارة هو أن تعمل المستشفيات بالطريقة الصحيحة.

وأمل أن يكون هذا الإجراء الجديد المتمثل بتطبيق التدقيق على آلية الدخول، بالتزامن مع تأمين التغطية الإستشفائية الشاملة لمن هم فوق الـ64 عامًا رسالة إيجابية إلى المواطن اللبناني بأن هناك دولة لا تزال تهتم به. كما تمنى أن يكون الطرف السياسي الذي ينتمي إليه قد قدم مساهمة بسيطة من ضمن قناعاته الفكرية والسياسية حول أولوية خدمة المواطن وترسيخ مفهوم الدولة الإجتماعية والراعية للمواطن اللبناني.

حركة الارض نظمت مؤتمر عن عمليات بيع الاراضي في قضاء زغرتا





زغرتا ـ الغربة ـ
رعى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي ممثلا براعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جوده، مؤتمر بلديات ساحل قضاء زغرتا، الذي دعت اليه حركة الارض، واقيم في دير مار يعقوب في بلدة كرمسده قضاء زغرتا، شارك في المؤتمر الى ممثل راعي الاحتفال المطران جورج بو جوده، المطران بولس اميل سعاده، رئيس "حركة الارض" الاستاذ طلال الدويهي، رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض، رئيس التنظيم المدني في لبنان ممثلا برئيس مركز التنظيم في زغرتا الاستاذ ايلي ملحم، نائب رئيس الرابطة المارونية المحامي توفيق معوض، مديرة المؤسسة المارونية للانتشار السيدة هيام البستاني، رئيس مؤسسة لابورا الاب طوني خضرا، كذلك حضر رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني خير، ورؤساء بلديات علما السيد ايلي عبيد، رشعين الدكتور مروان العلماوي، ارده المهندس حبيب لطوف، عشاش السيد خريستو نفاع، كفردلاقوس السيد باخوس نكد، وحضر عن بلدية مجدليا السيد كريستوفر ذكرى، وعدد من مختاري القرى والبلدات في زغرتا الزاوية.
النشيد الوطني اللبناني وقوفا، من ثم كلمة ترحيب وتعريف من عضو حركة الارض الاستاذ زياد الاصفر، من ثم كانت كلمة "حركة الارض" القاها مرشدها الروحي الاب الكرملي ميشال عبود الذي اشار فيها:" انه في المجتمع الماروني هناك ملف خاص حول هذا الموضوع، يذكر فيه ان الارض في تقليدنا ليست ملكا نتصرف به على هوانا، بل هي ارث من الاباء والاجداد. هذا الارث اشبه بوديعة ثمينة او "ذخيرة مقدسة" التعامل معها يصلنا بالخالق كما انه يصلنا بالاجيال السابقة التي تركت فيه بصمات لا تمحى من تعبها ودمها. فالعلاقة التي تربطنا بالارض ـ الارث علاقة روحية، وبالتالي ما تعطينا الارض هو اكثر بكثير من الثمار والمواسم المادية. فمن خلال هذه العلاقة، نؤكد هويتنا ونتواصل مع تاريخنا، فارضنا هي ذاكرة حية وهي في الوقت نفسه مدرسة تعلمنا الصير والرجاء والقناعة والوداعة والصدق والاخلاص والكرم والعطاء والثبات والجرأة".
من ثم تحدث نائب رئيس حركة الارض الصحافي بيار عطالله الذي قال:" كانت لنا جولة مع الاستاذ طلال الدويهي ولقاءات في عدة مناطق لبنانية كانت محاورها عمليات بيع الارض وقضمها، وما اود قوله ان لبنان هو مساحات حرية لكل العايشين فيه، وان عمليات بيع الاراضي هي هاجس كل الطوائف خاصة المسيحية في لبنان، كذلك عمليات تهجير المسيحين كما حصل في بلدة حواره في قضاء الضنية، التي تم تهجير اهلها ليصبحوا حارة في زغرتا، بعدما خسروا خمسة وعشرين مليون مترا مربعا من ارضهم، وتم طي الملف الى غير رجعة، وان مطالبتنا بعدم بيع الاراضي مستمر في كل وقت وكل ساعة حيث الطمع مسيطر. وعدد عطالله عدة نماذج في عدة اقضية شمالية عن تملك الاراضي وبيعها. والمطلوب خلق مبادرات شجاعة هي ان لا نخاف.
كلمة التنظيم المدني القاها مدير مركز زغرتا الاستاذ ايلي ملحم الذي شرح الية عمل التنظيم المدني الذي "يعطي تراخيص للبناء، وتسوية مخالفات، ووضع اشارات وغيرها، ولكن هناك دور للتنظيم تستطيع البلديات الاستفادة منه وهو ان تعيد النظر في التصميم العام للمنطقة، وتخطيطات طرق وساحات عامة، ومناطق ضم وفرز، وهو امر سهل على البلديات القيام به وهو امر مجاني ولا يكلف البلدية اي مبالغ مالية، يكفي فقط اجتماع المجلس البلدي واخذ قرارا وضع المنطقة قيد الدرس، وترفع الى التنظيم المدني ليبدأ العمل بهذا القرار". وتابع ملحم يقول:" كذلك هناك عمليات وضع بعض المناطق في البلدة تحت الضم والفرز، خاصة اذا كانت هذه المنطقة تضم عقارات واراضي اصحابها اختفوا او هاجروا او فقدوا منذ سنوات طويلة، وهذا المشروع لا يكلف البلديات اية مبالغ مالية".
ثم كانت كلمة المؤسسة اللبنانية للانتشار القتها مديرة المؤسسة السيدة هيام بستاني التي اشارت فيها الى الاعداد المخيفة التي اظهرتها الدراسات لانخفاض عدد المسيحيين، بسبب الهجرة الكبيرة التي شهدها قضاء زغرتا ومحافظتي الشمال، وعكار، وقد اكتشفنا كم هناك منتشرين في العالم لا يعرفون لبنان وهم لبنانيون، وقد استطعنا استصدار قانون من مجلس النواب لتوسيع عملية الاستحصال على الجنسية، من بين المهاجرين. وحاليا المسيحيون يمثلون فقط 34% من السجلات الشخصية في النفوس، وهذا ما يستطيع المختارين تاكيده. وان نسبة الشباب تحت الخامسة والعشرين، في لبنان هو 25% وهذا اكبر خطر على لبنان، من هنا نوجه صرخة من القلب ونداء الى كل المخاتير للتواصل معنا لاعطاء عناوين المهاجرين كي يتم التواصل معهم وحثهم على التسجيل". وختمت "نحن بحاجة الى تسجيل بحدود 200 الف شخص حتى نصل الى حدود الـ 40% ، صحيح اننا نعمل على المحافظة على الارض، ولكن في الوقت عينه يجب العمل على تسجيل المغتربين".
بعد ذلك تحدث نائب رئيس الرابطة المارونية المحامي توفيق معوض فقال:" اذا كان قدر المسيحيين ان يتعايشوا مع الاخرين بمحبة وانفتاح وكرامة وحرية ومساواة، غير ان انتفاخ البلدات والقرى بالعديد من غير ابنائها، قد يخلق خليطا غير متجانس. ان الاختلاط العشوائي قد يحول القرى الى فسيفساء من الابنية، حيث يتجاور الناس دون اندماجهم، مما قد يكون سببا في المستقبل لتوترات اجتماعية او حتى طائفية بين المقيمين في بقعة معينة. انا لا ادعو للانفراد بمعنى عدم قبول بيع الافراد من منطقة اخرى شقة او قطعة ارض صغيرة، ولكني حتما ادعو الى التنبه من مخاطر البيوعات العقارية المتوسطة والكبيرة ، حيث يمكن ان تنشأ مجمعات سكنية. فالمجالس البلدية مدعوة للتشدد في هذا الامر، وعدم الرضوخ لمطالب من هنا وهناك تؤدي الى زيادة في عامل الاستثمار تامينا لمصلحة خاصة، او سعيا وراء كسب مادي، او كذلك السماح بالتراخيص للمساحات المبنية الواسعة تبعا لضغط معين او منفعة شخصية".
رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض قال في كلمته:" ان مواجهة ومعالجة اي معضلة تبدأ بالحوار والمؤتمرات التي تعمل على توعية الناس، وان موضوع الارض في غاية الاهمية، وهي ليست عملية بيع وشراء، او عملية فردية على مساحات صغيرة، انما هي اكبر بكثير من ذلك هي عملية الارض والهوية، وهي مشلكة على مستوى كل لبنان وتتعلق بالعيش المشترك وبالشراكة، ولكن مقاربة لهذا الموضوع من قضاء زغرتا، ان قوة هذا القضاء تنبثق من ثابتين: الاولى انها عرين للموارنة حتى اليوم، والثانية ان هذا القضاء هو في صلب التفاعل مع بيئته الشمالية وان العلاقة الاسلامية المسيحية عامودها زغرتا الزاوية وطرابلس عاصمة الشمال. وهاتان النقطتان تشكلان قوة وجودنا في هذه المنطقة، وهما اليوم تواجهان تحديات لتغيير جغرافية ارضنا، والنزوح السوري المتعلق بالهوية، والتحدي الاخر هو مشكلة الهجرة. وان هذه التحديات يجب ان نواجهها برفضنا ومقاومتنا لذوبان هويتنا المارونية، ومن جهة ثانية عدم التراجع عن دورنا بالتفاعل مع محيطنا الشمالي والا نتقوقع وان نكون فاعلين في هذا المحيط".
وقال:"ان مقاربة هذه المشاكل لا تحل بمبادرات فردية فقط، هناك فرصة تاريخية في قضائنا لاننا وضعنا على جنب كل خلافاتنا كي نستطيع ان نحافظ على هويتنا ورسالتنا، وان الركيزة الاساسية هي البلديات واتحاد البلديات، من هنا اود ان اتوجه الى رؤساء البلديات اننا الى جانبكم في هذا الموضوع، ولدينا الاليات القانونية التي تساعدنا في ذلك ونحن نحضّر مع بلدية زغرتا اهدن دراسة لمخطط توجيهي كامل لكل قضاء زغرتا، للحفاظ على هوية هذا القضاء، وتفعيل الدور الاقتصادي بين القضاء ومحيطه".
وختم:" نحن في موضوع الحفاظ على قضائنا سنكون يدا واحدة، كذلك البلديات عليها مسؤوليات جمة، ونحن واياكم سنعمل سويا للمحافظة على هذا القضاء". 
وتحدث المطران بولس اميل سعاده فاشار الى الكلام الكثير الذي يقال دائما حول مسالة بيع الاراضي، ولكن لم يتحدث احد عن اي عملية او اجراء لبيع الاراضي، واشار الى دور المخاتير ورؤساء البلديات الايجابي والسلبي في عمليات بيع الارض، واعطى المطران سعاده عدة امثال عن عائلات باعت ارضها واخرى تم اعادتها الى ارض كانت قد باعتها في السابق، وشكر حركة الارض التي تعمل على توعية الناس عن هذا الموضوع، وان عملية بيع الارض هو خيانة عظمى".
من ثم تحدث رئيس حركة الارض الاستاذ طلال الدويهي فقال:" ما اود قوله في هذا اللقاء هو لبلدات ساحل قضاء زغرتا، والواقع الذي نحن عليه اليوم في هذا الساحل لا يبشر بالخير، واذا اردنا ان نكمل في هذا الاستهتار من كل القوى، وعلى راسهم المسؤولين في الدولة اللبنانية، وان عمليات البيع الحاصلة هو مبرمج ومدروس، وهناك مؤامرة تحاك ضد قرى ساحل قضاء زغرتا، ومن هنا ادعو رؤساء البلديات للعمل قدر المستطاع للحد من هذه الظاهرة".
وتحدث رئيس مؤسسة لابورا الاب طوني خضرا في كلمته عن الحضور القوي في قلب السلطة عبر موظفين اقوياء، للمحافظة على وجودنا في الدولة، الذي بدوره يعزز وجودنا على الارض، فاذا استمرينا في انسحابنا خارج الدولة، فسوف نخسر الانماء، ونحن بدورنا ندعو الى عدم بيع الاراضي، وتسجيل المسيحيين في لبنان".
 اخيرا كانت كلمة ممثل راعي الاحتفال المطران جورج بو جوده وقال فيها:" شرفني صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، فكلفني ان امثله في هذا المؤتمر، المخصص لدراسة موضوع "بيع الاراضي" في هذه المنطقة الساحلية من قضاء زغرتا، الذي تقيمه "حركة الارض" بدعوة من رئيسها الاستاذ طلال الدويهي، في هذا الدير، المركز الاول لابرشية طرابلس المارونية على تلة مار يعقوب، والذي بدأ ببنائه المطران بولس موسى كساب. وقد توالى على رئاسته عدد من الاساقفة كان من بينهم المطران انطون بطرس عريضه قبل انتخابه بطريركا والذي عرف بحبه للارض وباهتمامه بها اذ انه لم يكتف بالحفاظ عليها هنا في كرمسده وضواحيها بل وسع اطار ممتلكاتها حتى وصل الى طرابلس واشترى مركزا للمطرانية المارونية حيث بنيت فيما بعد كنيسة مار مارون وحيث بنيت في منطقة الزاهرية كاتدرائية الملاك ميخائيل في المنطقة التي تعرف بشارع الكنائس".
واضاف:" في ضواحي المطرانية، اتى المطران عريضه بعدد من ابناء الجبل، وأمن لهم الاراضي ليبنوا منازل سكنوا فيها، فتحولت منطقة التل الى حي مسيحي بامتياز، وصار امتدادا لمنطقة الزاهرية ذات الاكثرية المسيحية، وحيث وجدت عدة مدارس كاثوليكية كالفرير والاباء الكرمليين وراهبات المحبة، لم يبق منها، الى اليوم، الا مدرسة الاباء الكرمليين مع كنيستها مار الياس، كاتدرائية الطائفة اللاتينية، ومعظم الاراضي في المنطقة بيعت، لسوء الحظ، وفقدت المنطقة طابعها المميز. اما في منطقة قضاء زغرتا الساحلية، فقد بدا الكثيرون ببيع الاراضي، على اثر الحروب المتعاقبة في طرابلس والتي اجبرت المسلمين والعلويين الى هجر المدينة للانتقال الى الضواحي المسيحية مثل علما، مجدليا، ارده، وفي المنطقة المجاورة من الكورة وبصورة خاصة في راس مسقا، وضهر العين، وبرسا وغيرها".
وقال:" ان منطقة مجدليا مثلا، كانت تمتد الى حدود مصفاة طرابلس في البداوي، وكانت معظم خزانات البترول لشركة نفط العراق الـ IPC تقع في خراجها، فاقتطعت منها منطقة العيرونية، التي اصبحت بلدة وفيها مجلس بلدي قائم، وقسم من منطقة الفوار، وفي منطقة الكورة الساحلية، هناك منطقة البحصاص، حيث كانت توجد معامل عريضة ونجم وغيرها من المصانع والمعامل، وكانت لا تزال تابعة لرعية كاتدرائية الملاك مخائيل".
وتابع:" لقاؤنا اليوم يندرج في هذا الاطار، لمحاولة معالجة هذا الامر، محافظة في الوقت عينه على الاراضي، وعلى العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين، كي لا تصبح المنطقة ذات طابع واحد، يجهل فيها الناس بعضهم بعضا، وتصبح طرابلس قلعة للمسلمين فقط، وكانه لا وجود للمسيحيين فيها، وكأنهم فئة ثانية من المواطنين يعتبرون كانهم اهل ذمة مقبولين فيها لا يحق لهم حتى الوصول الى عضوية المجلس البلدي، كما حصل في الانتخابات الاخيرة، والمعروف ان هنالك محاولات تجري لسحب المقعد الماروني فيها لضمه الى قضاء اخر.  ان دراسة موضوع بيع الاراضي في ساحل قضاء زغرتا وساحل قضاء الكورة يذكرني بحادثة يرويها الكتاب المقدس في سفر الملوك الاول، الفصل الحادي والعشرين، عن شخص اسمه نابوت فضل الموت على التخلي عن ارضه بالرغم من كل الاغراءات والتهديدات التي تعرض لها من قبل الملك اخاب وزوجته ايزابيل. يقول المجمع البطريركي الماروني في النص الثالث والعشرين بعنوان الكنيسة المارونية والارض ما يلي: الارض قيمة ايمانية عند المسيحيين عامة وعند الموارنة خاصة، نابعة من ايمانهم بالتجسد، وذاكرتهم الجماعية تدرك اهمية التراكم الحضاري والتاريخي على ارضهم، فالارض في نظرهم ارث وليست رزقا للمتاجرة به، ولا ملكا للتصرف فيه بهوى، من هنا كان همهم تسليم الارض ـ الامانة كاملة الى الاجيال الاتية بعدهم من دون تبديل او استبدال: "معاذ الله ان ابيعك ميراث ابائي"  (1ملوك / من واحد الى عشرين) قال نابوت للملك احاد فالحفاظ على الارض هو حفاظ على الهوية والحفاظ على الهوية هو حفاظ على الكيان والديمومة. (834)
واردف:" ما نحن مدعوون للتامل والتفكير فيه اليوم، هو ما ورد في مقدمة هذا النص الثالث والعشرين عدد واحد الذي يقول: ان المجمع الماروني، اذ يعالج موضوع الارض، يتوخى ان يلفت الانتباه الى ما للارض من قيمة، داعيا الموارنة الى ان يعو بعمق تلك الحقيقة، ويحبوا الارض التي عاش عليها الاباء والاجداد، وانتقلت الينا ارثا ماديا وروحيا،ـ هذا الارث التي تكونت من خلاله وعليه الهوية المارونية معرّض اليوم الى مزيد من الذوبان والتناقص بسبب عوامل عديدة، وهذا ما يعرّض الهوية المارونية نفسها الى الخلل وفقدان التمايز التاريخي والروحي. فاذا ربح الماروني العالم كله وخسر الارض التي تكونت فيها هويته التاريخية يكون قد خسر نفسه. والموارنة، وان انتشروا في جميع اصقاع العالم، وحصلوا فيه على التقدم والرقي والبحبوحة والحرية، واسهموا في نمو الارض التي يقيمون عليها يبقون بحاجة الى الارض التي تجسد هويتهم الخاصة، والتي تربطهم بتاريخم العريق، تاريخ قداسة وصراع من اجل البقاء والشهادة على الايمان والقيم الانسانية التي تكونت لديهم من خلال خبرة تاريخ طويل".
وختم:" على هذا الاساس، وباسم صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال البطريرك مار بشاره بطرس الراعي الكلي الطوبى، ندعو الى ان يكون هذا المؤتمر، بداية للقاءات اخرى، تتناول الواقع الحالي، وما يثير من قلق ومخاوف، فنسعى الى وضع استراتيجية تمكننا من الحفاظ على الارض وعلى حسن استثمارها، علنا بذلك نستطيع ان نبدأ مرحلة عمل واقعي، لمعالجة هذا الموضوع، ولا نكتفي فيه بالبكاء على الاطلال".
وفي الختام جرى الاستماع الى  رؤساء البلديات والمختارين، حيث عرض كل رئيس بلدية ومختار وجهة نظره حول المسالة المطروحة، على ان تصدر في وقت لاحق توصيات المؤتمر.

مقتل 5 اشخاص في إطلاق نار في برلنغتون بولاية واشنطن الأمريكية

بي بي سي ـ

قتل خمسىة أشخاص في إطلاق نار بمركز للتسوق في برلينغتون بولاية واشنطن الأمريكية، حسبما قالت الشرطة.

وكانت تقارير سابقة قد افادت أن أربع نساء قتلوا في حادث إطلاق النار وجرح رجل، لكن الشرطة أفادت مؤخرا أن الرجل الذي نقل إلى المستشفى فارق الحياة.

وأفرجت الشرطة عن صورة للمسلح المشتبه به الذي فر من مسرح الجريمة وهو يحمل بندقية.

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا حول مركز كاسكيد للتسوق والمتاجر القريبة منه وتقوم بتفتيش المنطقة.
 ولم تتضح بعد دوافع الهجوم.

ولكن صحيفة سياتل تايمز قالت إن مشتبها به شوهد يتجه صوب طريق سريع قريب.

وقال مارك فرانسيس المتحدث باسم شرطة ولاية واشنطن على تويتر إن فرق الطوارئ الطبية دخلت مركز التسوق، وإنه يجري إجلاء الناس إلى كنيسة قريبة.

وأضاف فرانسيس أن المشتبه به الذي يتجه صوب الطريق السريع "ينحدر من أصول لاتينية ويرتدي ثيابا رمادية".

وقال المتحدث باسم الشرطة إن المسلح، أو المسلحين، غادروا قبل وصول أجهزة الأمن.

ومضى فرانسيس قائلا إن الضحايا سقطوا في المركز التجاري الذي يسمى "ماسي".

ودخلت الفرق الطبية إلى هذا المركز التجاري "لتقديم الإسعافات للجرحى"، ونُقِل رواد المركز إلى كنيسة قريبة.

وطلب مسؤولو الطوارئ من العامة تجنب المنطقة القريبة من مركز التسوق وإبقاء الطرق الرئيسية القريبة خالية.

وتقع برلنغتون على بعد 105 كيلومترات شمالي مدينة سياتل عاصمة الولاية.

مكاسب للإخوان المسلمين والنساء في انتخابات الأردن

بي بي سي ـ
فاز الإخوان المسلمون بمقاعد في البرلمان الأردني، بعد سنوات من المقاطعة، في انتخابات شهدت تقدم النساء أيضا، وفق النتائج الأولية.

ويتوقع أن يحصل حزب جبهة العمل الإسلامي (الإخوان المسلمون) على نحو 16 مقعدا من أصل 130 مقعدا يتشكل منهم البرلمان، في تحالف سياسي جديد.

وقاطع الحزب الانتخابات السابقة مرتين، احتجاجا على النظام الانتخابي.

وشهدت هذه الانتخابات، حسب الأرقام الأولية، فوز 20 امرأة على الأقل.

وتنص القوانين في الأردن على تخصيص 15 مقعدا في البرلمان تلقائيا للنساء، وبما أن الإصلاحات الجديدة على قانون الانتخابات قلصت عدد المقاعد الإجمالي، فإن النساء سيكون لهم نسبة أعلى في البرلمان من ذي قبل.

وتأتي عودة "الإخوان المسلمون" إلى البرلمان في الأردن بعد حملة ملاحقة شنتها السلطات الأردنية ضد التيار، خوفا من انتشار الإسلاميين المتشددين في المنطقة.

ويتمتع تيار الإخوان المسلمين بشعبية كبيرة في الأردن، وهو أهم حزب معارض في البلاد.

واعتقلت السلطات شخصيات بارزة في الحزب في السنوات الأخيرة، وأغلقت مقر الحزب الرئيسي منذ خمسة شهور.

وانضم الإخوان المسلمون، في هذه الانتخابات، إلى "التحالف الوطني من أجل الإصلاح"، مع مسيحيين ومترشحين آخرين.

وعلى الرغم من قوة "التحالف الوطني من أجل الإصلاح"، فإن الصلاحيات التنفيذية بيد الملك، فهو الذي يعين رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة ويقيلهم، كما يحق له حل البرلمان.

هكذا تم اعتقال امير داعش في عين الحلوة

المصدر: "النهار" صيدا- احمد منتش ـ

وأخيراً أصبح الفلسطيني عماد ياسين ياسين، المعروف بامير "داعش" في عين الحلوة، وهو أحد أبرز المطلوبين للدولة اللبنانية وأجهزتها الأمنية والقضائية، ومتّهم بالتخطيط لعمليات ارهابية وتنفيذها على الاراضي اللبنانية، وداخل مخيم عين الحلوة وربما خارج لبنان، في قبضة الجيش اللبناني.

من دون اي اشتباكات أو إراقة دماء، وفي عملية نوعية وخاطفة، نفّذتها باتقان مجموعة خاصة من مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، تمكّنت بعد عمليات رصد ومتابعة للمطلوب ياسين من إلقاء القبض عليه وهو حي يرزق.

واستنادًا الى المعلومات التي توفّرت لـ "النهار" ان ياسين كان متوجها من منزله داخل حي الطوارئ الخاضع لسيطرة الاسلاميين المتشددين الى مسجد زين العابدين بن علي، عند الطرف الشرقي للطوارئ والمواجه لحاجز الجيش اللبناني عند المدخل الشمالي لمخيم عين الحلوة – الشارع الفوقاني، وكان معه احد مرافقيه، حيث كمن له افراد القوة، عند احدى زوايا الحي، قبيل وصوله الى المسجد، وقام احد افراد الدورية بإطلاق رصاصة واحدة فقط على ساق ياسين كي لا يتمكن من الفرار والهروب، ثم انقض عليه افراد المجموعة، وتمكنوا من اعتقاله وإجباره على الاستلام، قبل ان يتمكن من استخدام سلاحه الفردي الذي لا يفارقه، ليل نهار، وجرى سحبه على الفور من المكان ونقله خارج الطوارئ وتسليمه الى القضاء العسكري المختصّ.

حالة الاستنفار
بعد تداول خبر اعتقاله، لم تسجل اي ردات فعل ولم تحصل اي اشتباكات، كما كان يُظنّ او يتوقع البعض، على الرغم من حالة الاستنفار والقلق التي خيمت على السكان المدنيين لا سيما في حي الطوارئ وتعمير عين الحلوة المجاور للطوارئ، الذي شهد حركة نزوح محدودة باتجاه المداخل الرئيسية للتعمير.
كما ساهم تحرك ممثلي القوى الاسلامية في المخيم في منع حصول اي اشتباك، وجرى عقد اجتماع طارئ في منزل مسؤول عصبة الانصار الاسلامية الشيخ ابو طارق السعدي في المخيم، جرى فيه التأكيد على تطويق اي تداعيات قد تنجم عن اعتقال ياسين، كما زار وفد من المجتمعين حي الطوارئ وابلغ من يعنيهم الامر بياسين وبجند الشام ان اي اشتباك مع الجيش غير مسموح به، ولن نسمح بتوتير الوضع وخلق فتنة مع الجوار، ويكفينا ما حصل طوال ليل امس من اشتباكات عبثية أضرت بالناس وبأرزاقهم وسبل عيشهم.
وبحسب مصادر مواكبة للوضع، فإن اعتقال ياسين بهذه الطريقة الخاطفة والسريعة لن تجر المخيم الى صدامات مع الجيش، وأقسى ما تتوقعه المصادر حصول اعمال اطلاق نار خلال الليل، كفشة خلق من انصار واتباع ياسين الذين تضاعفوا في الآونة الاخيرة بشكل ملحوظ، ولن تؤمّن عصبة الانصار الغطاء خصوصا للذين خرجوا من رحمها واصبحوا يعملون لمصالح وحسابات خارجية، لا تراعي اطلاقا خصوصيات المخيمات ومصالح واهداف وتطلعات ابناء المخيمات.
الى ذلك اتخذ الجيش اجراءات امنية احترازية،على حواجزه وداخل مواقعه المحيطة والمشرفة على حي الطوارئ ومخيم عين الحلوة، كما سيّر دوريات مؤللة في صيدا وجوارها.
وكان لافتا، حصول حفل زفاف داخل المخيم بعد ساعات على اعتقال ياسين، وبعد ليل ساخن من الاشتباكات التي شهدها المخيم.

من هو عماد ياسين
 المعروف عن ياسين والمؤكد، انه من مواليد مخيم المية ومية المطل على عين الحلوة وصيدا، عمره يقارب الخمسين سنة، متأهل وله اولاد، يسكن مع عائلته في حي صفوري، داخل مخيم عين الحلوة، في بداياته كان ياسين من اتباع عصبة الانصار الاسلامية، الا انه خرج من صفوفها وانشق عنها اواخر العام 2003 ، وتبنّى تنظيم جند الشام، الذي كان له صولات وجولات من الاشتباكات خصوصا مع مسلّحي حركة فتح، وفي اوائل العام 2000 .

قاد المسؤول العسكري في حركة فتح محمود عبد الحميد عيسى (اللينو) قبل إقصائه من فتح هجوما مسلحا على عقر دار ياسين في حي الصفوري، وتمكن من اقتحامه وحرقه قبل مصادرة محتوياته من الاسلحة والمتفجرات وبعدما تمكّن ياسين من الفرار، واللجوء الى حي الطوارئ حيث جرى اعتقاله .
وقرابة العام 2008 نجا ياسين من انفجار عبوة ناسفة استهدفته في حيّ الطوارئ، وأُصيب في مختلف انحاء جسمه وبقي لأيام في غرفة العناية الفائقة داخل مستشفى في المخيم ولازم العلاج لمدة طويلة. أسماء عدّة يُعرف بها ياسين من ابو بكر وابو هشام الى عماد عقيل، ووجهه ومظهره في تغير دائم، وستوجّه إليه اتهامات كثيرة، ابرزها أنه امير داعش في المخيم، وارتباطه بالتخطيط لعمليات ارهابية ضد الجيش وقوات الطوارئ الدولية وضد قرى ومناطق لبنانية.


وصدر عن قيادة الجيش اللبناني – مديرية التوجيه البيان الآتي:
"بنتيجة الرصد والمتابعة الدقيقة، وفي عملية نوعية، تمكّنت قوة تابعة لمديرية المخابرات صباح اليوم في حيّ الطوارئ داخل مخيم عين الحلوة، من توقيف الفلسطيني عماد ياسين، المعروف بأمير داعش في المخيم المذكور.
والمدعو ياسين المطلوب بموجب عدّة مذكرات توقيف، كان قبيل إلقاء القبض عليه، بصدد تنفيذ عدة تفجيرات إرهابية ضدّ مراكز الجيش، ومرافق حيوية وسياحية وأسواق تجارية وتجمعات شعبية وأماكن سكنية في أكثر من منطقة لبنانية، وذلك بتكليف ومساعدة من قبل منظمات إرهابية خارج البلاد.
وقد بوشر التحقيق مع الموقوف باشراف القضاء المختص".

المختار ميلاد شاهين رئيسا لرابطة مختاري زغرتا الزاوية

زغرتا ـ الغربة ـ
عقدت الهيئة الادارية لرابطة مختاري زغرتا الزاوية، جلستها الاولى في مركزها في سراي زغرتا، بحضور جميع اعضائها، تم في خلالها انتخاب هيئة ادارية جديدة للرابطة، وقد جاءت النتائج على الشكل التالي:
-    الرئيس المختار ميلاد شاهين
-    نائب الرئيس المختار نايف ايليا
-    امين السر المختار بولس بشاره
-    المحاسب المختار جان حبيتر
-    امين الصندوق المختار بدوي البستاني
-    مفوض لدى الحكومة المختار محمد الضناوي
                     المختار انطوان الزلوعا معوض
-    علاقات عامة المختار اسعد الرعيدي الدويهي
              المختار حنا السوقي

القبض على أحمد خان رحمي المشتبه به في تفجيرات نيويورك ونيوجيرزي

  بي بي سي ـ
قبضت الشرطة على أحمد شاه رحمي المشتبه به في تنفيذ تفجيرات نيويورك ونيوجيرزي في أعقاب تبادل إطلاق النار معها.

وبدأت المواجهة عندما عثر عليه شرطي نائما في مدخل إحدى الحانات.

ويخضع رحمي الآن إلى عملية جراحية لعلاجه من الإصابة التي تعرض لها عندما أُطلِقت النار عليه.

وقال ديريك أرمستيد، رئيس بلدية ليندين، إن المشتبه به عثر عليه نائما في دهليز حانة تسمى ميردي، وأبلغ صاحب الحانة الشرطة عن وجوده بدون أن يدرك هويته.

وعندما اتجه إلى هناك أحد أفراد الشرطة للتحقق من الأمر وإيقاظ النائم، أدرك بأن هذا الرجل يشبه المشتبه به رحمي الذي عممت الشرطة صورته على أفراد الجمهور، حسب رئيس البلدية.

وفي غضون لحظات، أطلق رحمي النار على الشرطي، ولحسن الحظ كان الشرطي يرتدي السترة الواقية من الرصاص.

وأضاف أرمستيد الشرطيان اللذين أطلق عليهما رحمي النار بخير وفي وضع آمن.

وأظهر تسجيل لعملية الاعتقال نشر على شبكات التواصل الاجتماعي المشتبه به ممددا على نقالة وهو في وعيه كما يبدو.

ويبلغ رحمي 28 عاما وهو من أصل أفغاني ومولود في الولايات المتحدة.

ولندين تبعد عن جنوب غربي مدينة إليزابيث بنيوجيرسي بنحو أربعة أميال، حيث عثر على عبوات مشبوهة في ساعة متأخرة من الأحد.
 وفتشت الشرطة منزل عائلة رحمي في إليزابيث.

ونشر مكتب التحققيقات الفيدرالي صورة لرحمي بوصفه المشتبه به الرئيسي وراء تفجير مانهاتن.

وأدى التفجير في منطقة تشيلسي في مانهاتن إلى إصابة 29 شخصا. وعثر على عبوة لم تنفجر على مقربة من موقع الانفجار.

وفي ساعة مبكرة من السبت انفجرت قنبلة أنبوبية في بلدة ساحلية في نيوجيرزي قبيل سباق للعدو ولكن الانفجار لم يسفر عن سقوط إصابات.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، متحدثا في نيويورك، إن المسؤولين لا يعتقدون أنه توجد صلة بين الأحداث في نيويورك ونيوجيرزي وحادث الطعن في منيسوتا، والذي وقع أيضا يوم السبت، وأصيب فيه تسعة أشخاص.

وأضاف أوباما أن "من حسن الحظ الشديد" أن لا أحد قتل في هذه الأحداث.
**
نقلا عن العربية نت 

منفذ هجوم نيويورك.. فجَّر مانهاتن ثم نام في "بار"
بعدما أعلن عمدة مدينة نيوجيرسي عن إلقاء القبض على منفذ هجوم نيويورك أحمد خان رحامي - أميركي من أصل أفغاني - بعد اشتباكه مع رجلي أمن في ليندن بمدينة نيوجيرسي الأميركية، وإصابته خلال الاشتباك في ذراعه اليمنى، ليتم بعد ذلك نقله بسيارة إسعاف، بينما أصيب رجل أمن في يده والآخر بطلق ناري في سترة صدره.

نشرت صحيفة "الديلي ميل" تفاصيل العثور على رحامي والاشتباك معه، فبحسب شهود عيان تم العثور على رحمي نائماً في مدخل "بار" في جادة إليزابيث في نيوجيرسي، فيما طلب منه مالك البار التحرك من المكان باللغة الإسبانية، ورد رحمي بالإنجليزية في هذا الوقت استدرك صاحب الحانة أن من أمامه هو المتهم في تفجير نيويورك ليركض إلى الشارع المقابل، ويطلب المساعدة من الشرطة لتصل فورا.

ولحظة وصول الشرطة سحب رحامي مسدسه وبدأ بإطلاق النار لتبادله الشرطة بالمثل.

وقال أحد الشهود لصحيفة "نيويورك تايمز" إن الضباط كانوا يطلقون النار على رحمي بينما كان يحاول الفرار.

وقال شاهد عيان إن رحمي أطلق النار أكثر من مرة، وكان لا يزال ينتفض عندما ألقي القبض عليه.

هذا وحذرت رسالة نصية أرسلت إلى سكان نيويورك من أن أحمد خان رحامي الذي كان يجري البحث عنه بشأن تفجيرات منهاتن يمكن أن يكون "مسلحاً وخطيراً".

ورحامي مولود في أفغانستان ويحمل الجنسية الأميركية، ولدى أسرته محل "للدجاج المقلي" في نيوجيرسي كان يعمل فيه هو وأخوته.

ووصف زبائن المحل رحامي بأنه "شخص ودي ويتحدث عن السيارات".

بينما تحدث أحد الأشخاص يسكن في منطقة قريبة من رحامي وعائلته قائلا "يبدو أنهم عائلة عادية".

فيما تحدث أحد الأشخاص الذي شاهد رحامي في المطعم الخاص بعائلته، قائلا "هو لا يتحدث لأحد أبدا، يعمل على أخذ طلبك، ولا أدري لماذا أشعر أنه يكره أميركا كان هناك شيء غريب، هو يبدو جادا جدا ولا يوجد له أصدقاء أو صديقة".

وبحسب مسؤولين أميركيين فإن رحامي لم يكن على أي من قوائم المراقبة الإرهابية، ولكن أفادت وكالة رويترز أن أحد معارف العائلة أكد أن رحامي سافر إلى أفغانستان قبل عدة سنوات.

فيما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤول أميركي قوله إنه لا يوجد دليل مباشر حتى الآن على علاقة بين رحامي وداعش أو تنظيم القاعدة.

وأضاف: "إننا لا نعرف له أيديولوجيا معينة".

ضربات جوية أمريكية تقتل عشرات الجنود السوريين

بي بي سي ـ
أقر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بتنفيذ هجوم في شرق سوريا، يقول الجيش الروسي إنه تسبب في مقتل 62 عسكريا سورياً كانوا يخوضون قتالا ضد مسلحي التنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية".

وقالت الولايات المتحدة إن الهجوم وقع بطريق الخطأ وإنها أوقفت هجومها في دير الزور عندما علمت بوجود للقوات السورية، وإنها لم يكن من الممكن أن تقصفهم لو علمت بوجودهم.

ودعت روسيا إلى اجتماع عاجل لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الهجوم.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الهجوم يهدد الاتفاق الأمريكي الروسي بشأن سوريا.

وقالت روسيا إن الهجوم ساعد مسلحي تنظيم الدولة على التقدم. وكانت روسيا قد قالت في وقت سابق إن وقف إطلاق النار الحالي في سوريا على وشك الانهيار وإن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة عن ذلك.

وقال الجيش السوري إن التحالف الدولي قصف موقعا تابعا له في جبل ثردة قرب مطار دير الزور العسكري.

وذكر بيان للقيادة المركزية الأمريكية أن قوات التحالف اعتقدت أنها تستهدف موقعا لتنظيم "الدولة الإسلامية" وأن الغارات "تم وقفها عندما أبلغ الروس مسؤولي التحالف أن الأفراد والمركبات التي تم استهدافها تابعة للجيش السوري".

وأضاف البيان أن "مركز العمليات الجوية المشتركة كان قد أبلغ الروس بنيّة شن الهجوم".

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن القصف أسفر عن "وقوع خسائر في الأرواح والعتاد".

واعتبرت القيادة العامة للجيش السوري - في بيان - أن هذا الحادث "اعتداء خطير وسافر" على سوريا، بحسب ما ذكرته سانا.

وقالت إن القصف "مهّد بشكل واضح لهجوم إرهابيي داعش على الموقع والسيطرة عليه".

وقدّر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض - ومقره بريطانيا - أن الهجوم أسفر عن مقتل 80 على الأقل.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد قالت في وقت سابق إنه إذا تبين أن الهجمات الأمريكية لم تكن محض خطأ، فإن السبب في ذلك سيكون هو عناد واشنطن في رفض التنسيق العسكري مع موسكو.

وكان مسؤولون روس قد حذروا من أن الوضع في سوريا يتدهور، قائلين إن قوات من المعارضة نفذت 55 هجوما على القوات الحكومية خلال الساعات الـ 24 الأخيرة مما أدى إلى مقتل 12 مدنيا.

وقالت الولايات المتحدة إن الاتفاق سار بدرجة كبيرة على الرغم وجود انتهاكات من جانب الطرفين.

واتهم الجنرال الروسي فيكتور بوزنيخير واشنطن بعدم الوفاء بالتزاماتها بشأن اتفاق وقف إطلاق النار، قائلا إن واشنطن ستتحمل المسؤولية إذا انهارت الهدنة.

وأضاف بوزنيخير "الولايات المتحدة وجماعات ما يسمى بالمعارضة المعتدلة لم توف بالتزام واحد مما تعهدت به في إطار اتفاقية جنيف".

وتنص الاتفاقية على أن يبتعد المعارضون المسلحون عن الجهاديين لتمييز أنفسهم عنهم.

وقال بوزنيخير "لم تستجب الولايات المتحدة إلى رسائلنا المتعددة. لا شك أن الولايات المتحدة قادرة على التأثير على المعارضة المعتدلة التي تسيطر عليها".

وبدأ سريان وقف لإطلاق النار في سوريا الاثنين بعد اتفاق بين روسيا، التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد، والولايات المتحدة، التي تدعم بعض أطراف المعارضة.

جنبلاط: أفضل الانتحار على مصافحة بشار... والحريري يزداد ضعفاً

النهار ـ
أمل رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط من الإدارة الأميركية الجديدة مزيداً من الاهتمام بالمنطقة، ومزيدا من التدخّل". وقال في حوار مع مركز "كارنيغي" للشرق الأوسط: "علينا العودة إلى المسألة الأساسية في المنطقة التي لايمكننا تجنّب الكلام عنها، والتي نُسيت تماماً بسبب الأحداث في العراق وسورية وليبيا، وهي فلسطين والصراع العربي-الإسرائيلي. لكنني أتساءل ما إذا كانت الإدارة الجديدة ستولي حقّاً اهتماماً إلى هذه المسألة".
ورداً على سؤال عما إذا كنا أمام نهاية الحقبة الأميركية في الشرق الأوسط، قال جنبلاط: "هذه ليست النهاية، بل ثمة نوع من تقاسم السلطة بين الولايات المتحدة وبين القوّتَين الصاعدتين الجديدتين: إيران وروسيا. بالطبع، لطالما كان للروس حضورهم، غير أن سياسة فلاديمير بوتين وتوجّهاته العدوانية من أوكرانيا إلى القرم فسورية، قد ترسي نظاماً جديداً، وحدوداً جديدة، بالتشارُك مع الأميركيين وبتقاسم النفوذ معهم.
وعما إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد سيتمكّن من البقاء سياسياً، قال جنبلاط: "أجل، لسوء الحظ، وبشكل وقح، وبطريقة لاأخلاقية. وذلك بفضل الروس، ولامبالاة الأميركيين، وبالتحديد أوباما، وبالطبع بفضل إيران. ونحن نستشفّ مؤخراً مؤشرات جديدة عن تحوّلٍ تركي مثير للقلق للغاية. إذ يتردّد أنه قد يُعقَد اجتماع بين بشار الأسد وأردوغان في موسكو. بالنسبة إلى الأتراك، الهمّ الأساسي هو التهديد الكردي، وهم الآن يتعاطون مع الأكراد، ويتناسون معاناة الشعب السوري. يا له من مصير رهيب يتلظى به الشعب السوري. إنه متروك لمصيره في لعبة النفوذ الكبرى هذه، وهو عرضة إلى التدمير والترحيل في هذه اللعبة اللاأخلاقية.
وأضاف: سأتمسّك بمعارضتي السياسية والأخلاقية لممارسات النظام السوري. أشعر بضيق وكرب شديدين لأنه بعد خمسة أعوام، لا يزال الأسد في السلطة، ولا يزال النظام قائماً، لأنه أفاد من التحالفات الشيطانية والمتبدِّلة، ومؤخراً من مواقف الأمم المتحدة. الفضيحة التي ظهرت مؤخراً حول مساعدات الأمم المتحدة إلى سورية تتنافى مع ادّعاءات المنظمة بأنها تعمل من أجل حماية حقوق الإنسان. لقد قدّمت الأمم المتحدة ملايين الدولارات لمساعدة سورية، لكن الأموال أُرسِلت إلى عائلة الأسد، وفي شكل أساسي إلى عقيلة بشار الأسد. الأمم المتحدة أقرّت بهذا الأمر، مشيرةً إلى أنها كانت تحاول إنقاذ الناس، لكنها قدّمت في الواقع حقنة في عضل النظام والأسرة الحاكمة. إنها كارثة أخلاقية، ووصمة عار على جبين الأمم المتحدة.
ورداً على سؤال عن مستقبله "في بلد يخضع لسيطرة حزب الله"، قال جنبلاط: "لا مستقبل لدي، فهدفي الوحيد هو الحفاظ على البقاء. وآمل بأن أكون قد نقلت هذه الرسالة إلى نجلي. عندما تنتمي إلى طائفة صغيرة، يكون هدفك الوحيد هو حمايتها والحفاظ على البقاء. والبقاء هنا يعني إقامة علاقات جيّدة مع مختلف مكوّنات البلاد، وعلى رأسها حزب الله. هذا هو السبيل الأسلم ليتمكّن الدروز من البقاء والحفاظ على ماتبقّى لهم سياسياً وديموغرافياً.
وأكد جنبلاط أنّ الرئيس سعد الحريري يواجه صعوبات كبيرة اليوم، وقال: حليفي الأقوى يزداد ضعفاً باطّراد. وهذا محزنٌ. محزنٌ جدّاً.
واستبعد أن يُنتخب رئيس للجمهورية المستقبل المنظور. وقال: "بالطبع، مَن يبتّ في الموضوع الرئاسي هما القوّتان الإقليميتان، إيران وسورية. لا ينبغي التقليل من شأن النفوذ الذي يتمتع به بشار وقدرته على إفساد الأمور. هدفهم هو إخضاع المناطق التي يسيطر عليها الثوار في سورية. فعندما ينجحون في تحقيق ذلك، وهم يعملون على تحقيقه بصورة تدريجية إنما مقابل ثمن باهظ جدّاً، يمكنهم أن يفرضوا على لبنان وصاية جديدة، ربما مع شروط جديدة. في هذا الصدد، بعض المسيحيين أو بعض الزعماء في الطائفة المارونية غافلون عن أنه قد يتم تعديل الدستور بما يتعارض مع مصالحهم. ربما البعض مستعدّون للقبول بهذا الأمر، على غرار ميشال عون. لكن ذلك يتوقّف على المكاسب العسكرية للجيش السوري وحلفائه".
وقال جنبلاط: "نحن في مأزق، إنها حرب استنزاف. وفي حرب الاستنزاف هذه، هم أقوى منّا وأكثر قدرة على الصمود. نحن لسنا موحّدين؛ على المستوى الاقتصادي، تشهد البلاد تراجعاً كبيراً، وتعاني من هشاشة شديدة. من يدري ما قد يحدث بعد سنة؟ في الوقت الراهن، نحن قادرون على الاستمرار، لكن من يدري ما قد يطرأ بعد عام من الآن؟ والطرف الآخر لا يأبه، ويملك سيطرة مطلقة داخل طوائف بكاملها. أقصد، لا تقولوا لي إنهم لا يفيدون من الانقسامات في صفوف المسيحيين. بلى يفيدون. حتى في صفوف السنّة، لديهم ميليشياتهم ونفوذهم. وفي صفوف الدروز أيضاً".
ورداً على سؤال عما إذا كان سيعقد مصالحة مع الأسد في حال بقائه، قال جنبلاط: "كلا، لن أفعل ذلك. فهذا يعني نهايتي السياسية. أفضّل الانتحار بشروطي أنا بدلاً من الذهاب إلى سوريا ومصافحة بشار".
وقال جنبلاط: لم أتقاعد. تيمور تسلّم الجزء الأكبر من العمل، وأصبح لدي بعض أوقات الفراغ للسفر ومشاهدة بعض الأماكن في هذا العالم. أرغب في السفر إلى مزيدٍ من البلدان، لكنني لم أعد أقوى على ذلك جسدياً. إلا أنني أشعر بالرضى لأنني أرى تيمور يتقدّم بثبات نحو الأفضل، وآمل بأن يتمكّن من حماية طائفته وتأمين بقائها. بالطبع الظروف اليوم أصعب بكثير من تلك التي واجهتها أنا. هذه هي أمنيتي وإرادتي قبل الرحيل.

الحريري يندد بمقال ظريف بأمريكا: تصفونها بالشيطان وتهاجمون منها السعودية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- 
هاجم رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سعدالدين الحريري، المقال الذي كتبه وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، مهاجما فيه المملكة العربية السعودية داعيا إلى "التخلص من الوهابية"، فاستنكر الحريري اتهامات طهران وسخر من لجوئها إلى وسائل إعلام أمريكية، كما اتهمها بالمسؤولية عن "تخريب المجتمعات العربية" على حد قوله.

وقال الحريري، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، إن ما وصفها بـ"الحرب السياسية والإعلامية الإيرانية ضد السعودية" هي "حلقة في مسلسل خطير لا وظيفة له سوى تأجيج الفتنة وتهديد الاستقرار في المنطقة" على حد قوله.

وتابع الحريري: "بعد الكلام اللامسؤول الذي طالعنا به المرشد علي خامنئي عشية عيد الأضحى، يخرج علينا وزير خارجيته (جواد ظريف) بمطالعة مشحونة بكل معاني الكراهية للسعودية."

وسخر الحريري من لجوء ظريف لصحيفة أمريكية من أجل مهاجمة الرياض في مقاله رغم العداء المعلن من طهران لواشنطن قائلا: "ظريف يستخدم منبراً إعلامياً أميركياً لتحريض الإدارة الأميركية والشعب الأميركي ضد السعودية.. لقد باتت منابر الشيطان الأكبر بنظر القيادة الإيرانية صالحة للاستخدام في تقديم وجهات النظر الشيطانية."

واتهم الحريري إيران بأنها "دولة تتولى أوسع عملية تخريب للمجتمعات العربية، من لبنان الى سوريا والعراق واليمن وكل مكان تتسلل إليه أجهزة الحرس الثوري" كما اتهما أنها "شريك مباشر في احتضان الإرهاب وانتشاره في العالم الإسلامي" ورأى أن الحقائق على ذلك "أكثر من أن تحصى من أفغانستان الى الباكستان الى العراق وسوريا."

وختم رئيس الوزراء اللبناني الأسبق تغريداته حول الموضوع بالقول: "من يتحمل مسؤولية تشريد الشعب السوري وتقسيم العراق وضرب وحدة اليمن وتهريب المتهمين بقتل رفيق الحريري لا يمتلك أية حقوق بتوجيه سهام التجني ضد السعودية وتاريخها الناصع بحماية الاعتدال."

زعيمة اليمين المتطرف في استراليا تحذر من طوفان اسلامي

بي بي سي ـ
استغلت بولين هانسون، مؤسسة حزب "الوطن الواحد" الاسترالي اليميني المتطرف، اول كلمة تلقيها امام البرلمان منذ 20 عاما للتحذير من ان استراليا "مهددة بالغرق في طوفان من المسلمين"، كما هاجمت ملكية الصين لاصول استرالية.

يذكر ان هانسون هي واحدة من 4 سياسيين يمثلون حزب "الوطن الواحد" انتخبوا في الثاني من تموز / يوليو لعضوية مجلس الشيوخ، مما اسس لكتلة مهمة تتمكن من حسم اي خلاف تشريعي قد ينشب بين ائتلاف يمين الوسط الحاكم والمعارضة العمالية.

وحصلت هانسون على دعم كبير في الانتخابات الاخيرة لمواقفها الداعية الى حظر بناء المساجد ومنع هجرة المسلمين الى استراليا واعتماد سياسات اقتصادية حمائية.

وقالت في كلمتها التي القتها يوم الاربعاء "إن التوترات الاجتماعية تتصاعد في كل ارجاء البلاد يقودها استراليون يشعرون بتأثير الاسلام على حياتهم والمقت الذي يبديه المسلمون لمعتقداتهم."

ونصحت المسلمين الذين لا يرغبون بمنح ولائهم التام لاستراليا "بالعودة من حيث اتيتم."

وقالت "نحن الآن نواجه خطر الاغراق من قبل مسلمين يعتنقون حضارة وايديولوجية لا توافق مع حضارتنا ومعتقداتنا."

واضافت "لا يمكن ان يكون للاسلام وجود مؤثر في استراليا اذا كنا نريد ان نواصل العيش في مجتمع مفتوح وعلماني ومتماسك."

وقالت "ينبغي الامتناع عن بناء اي مساجد او مدارس اسلامية، كما يجب مراقبة المساجد والمدارس الموجودة فيما يخص المواد التي تدرس فيها حتى انتهاء الازمة الراهنة."

وانسحب عدد من النواب من جلسة البرلمان احتجاجا على ما ذهبت اليه هانسون.

وقال زعيم حزب الخضر، وكان احد المنسحبين، "لا مكان للعنصرية تحت قبة البرلمان، ولكن هذا ما سمعناه للتو من بولين هانسون. اقف صفا واحدا مع اؤلئك الذين آذاهم كلامها."

وفيما يخص الصين، قالت هانسون إن "أي ملكية لاجانب شيء يؤسف له، ولكن لماذا نسمح للحكومة الصينية، ذلك النظام الشيوعي القمعي، ان يتملك اصولنا؟ لماذا نسمح لاجانب من كل الجنسيات بالاستحواذ على موانئنا وخدماتنا العامة واراضينا الزراعية وصناعاتنا؟ ان ارضنا اوصولنا ليست للبيع."

وكانت هانسون تتكلم بعد مضي 20 عاما على دخولها البرلمان للمرة الاولى ونالت شهرة عالمية بعد ان حذرت بأن استراليا "يغرقها الآسيويون."

مقتل ابو عمر سراقب، احد قادة جبهة فتح الشام، في غارة بحلب

بي بي سي ـ

قالت مصادر في المعارضة السورية إن قائدا بارزا في الفصيل الذي كان يسمى "جبهة النصرة" - والذي كان له ارتباط بتنظيم القاعدة - قتل قرب مدينة حلب.

وقالت "جبهة فتح الشام" من خلال حسابها في خدمة تويتر إن القائد العام لتحالف "جيش الفتح"، "ابو عمر سراقب"، قتل في غارة جوية في محافظة حلب.

ولم تذكر الجبهة الجهة التي نفذت الغارة.

وتحالف جيش الفتح، هو عبارة عن فصائل إسلامية، تسيطر على كامل محافظة ادلب وتخوض حاليا معارك عنيفة مع قوات الحكومة السورية في ريف حلب الجنوبي.

وكانت جبهة النصرة غيرت اسمها اواخر تموز / يوليو الماضي، وقالت حينئذ إنها قطعت علاقاتها بتنظيم القاعدة.

يذكر ان الحكومة السورية وروسيا والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تنفذ جميعها غارات جوية ضد الفصائل المتشددة في سوريا.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن مصدر قوله إن ابو عمر سراقب وغيره استهدفوا في مخبأ يقع في قرية كفر ناها.

وقالت الوكالة إن عددا آخر من قيادات الجبهة ذاتها قتلوا او جرحوا في الغارة.
وقف لاطلاق النار

من جانب آخر، اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان في اتصال هاتفي الخميس على ضرورة تكثيف الجهود من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار في مدينة حلب في عطلة عيد الاضحى.

كما اتفق الرئيسان الروسي والتركي على اهمية تطهير المناطق الحدودية السورية من "التنظيمات الارهابية"، وعلى وجه الخصوص التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" حسب مصادر في الرئاسة التركية.

وتأمل انقره في ان يتم تثبيت وقف لاطلاق النار في حلب ليتوافق مع عطلة عيد الاضحى الذي يحل في الـ 12 من الشهر الحالي.

وقال الرئيس التركي لنظيره الروسي خلال المكالمة التي اجرياها إنه من الضروري ان يتم التوصل الى وقف لاطلاق النار في حلب "في اقرب وقت ممكن" حسب وكالة الاناضول التركية الرسمية للانباء.

واضافت الوكالة ان الرئيسين اتفقا على تكثيف الجهود في هذا السبيل.

ومن المعلوم ان تركيا وروسيا تقفان على طرفي نقيض في الحرب الدائرة في سوريا، إذ بينما تساند موسكو حكومة دمشق، تدعم انقرة المعارضة التي تحارب من اجل الاطاحة بحكومة الرئيس بشار الاسد.

وكان الرئيس اردوغان اجتمع بالرئيس بوتين والرئيس الامريكي باراك اوباما كل على حدة على هامش قمة العشرين التي عقدت مؤخرا في هانغجو في الصين، واخبرهما انه من الضروري الاتفاق على وقف لاطلاق النار في حلب.

وكان ابراهيم كالين، الناطق باسم الرئيس التركي قال يوم الثلاثاء الماضي إن وقف اطلاق النار قد يبدأ بهدنة امدها 48 ساعة تمدد فيما بعد وتشمل قوات الرئيس الاسد والمعارضة.

فرنسا تحبط هجوماً عنيفاً.. بطلاته 3 نساء متطرفات

  أفاد مراسل العربية في باريس أن مواجهة حصلت بين الشرطة الفرنسية و3 نساء في منطقة إيسون بضواحي باريس مساء الخميس.  وفي التفاصيل المتوفرة، أنه عندما حاولت الشرطة إيقاف 3 نساء يشتبه في علاقتهن بالسيارة التي عثر بداخلها الأربعاء على 7 قوارير غاز قرب كنيسة شهيرة في باريس(كاتدرائية نوترودام)، بادرت إحداهن إلى طعن شرطي أصيب بجراح، لكنه رد بإطلاق النار فأصاب المرأة بجراح خطرة. وقد تبين في ما بعد أنها إبنة صاحب السيارة المذكورة.

من جانبه قال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف إنه جرى اعتقال ثلاث نساء  الخميس فيما يتصل بسيارة اسطوانات الغاز التي تم العثور عليها متروكة قرب كاتدرائية نوتردام في باريس، وكن يخططن على الأرجح لهجوم وشيك.

وقال كازنوف في بيان تلفزيوني "النساء الثلاثة البالغات من العمر 39 و23 و19 عاما اعتنقن أفكارا متشددة... وكن متعصبات وكن على الأرجح يجهزن لعمل عنيف وشيك."

وكانت الشرطة الفرنسية حاولت ايقاف هؤلاء النساء في اطار التحقيقات التي تجريها حول أسباب ترك سيارة بداخلها اسطوانات غاز قرب كاتدرائية نوتردام. وأكد مسؤول في الشرطة لرويترز حدوث اعتقالات في بوسي سان أنتوان على بعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من باريس فيما يتصل بالتحقيق بشأن اسطوانات الغاز.

وأدى اكتشاف السيارة وهي من الطراز بيجو 607 محملة بسبع اسطوانات ستة منها مملوءة بالغاز ليلة السبت إلى فتح تحقيق من جانب خبراء مكافحة الإرهاب، في بلد قتل فيه أكثر من 200 شخص في هجمات خلال العام والنصف المنصرمين. ولم يكن بالسيارة المذكورة التي عثر عليها على ضفة نهر السين في طريق "كيه دو مونتبيلو" على مسافة أمتار من كاتدرائية نوتردام، إحدى أكثر مناطق الجذب السياحي في العاصمة الفرنسية، جهاز تفجير. إنما مجرد وثائق مكتوبة باللغة العربية.

يذكر أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على رجل وامرأة  مساء الأربعاء، على رجل وامرأة آخرين على طريق سريع، الثلاثاء، في جنوب فرنسا فيما يتصل بالسيارة التي تم العثور عليها يوم السبت الماضي ولا يزالان قيد الاحتجاز.
  باريس - العربية ـ

تفجيرات دموية تضرب مناطق تحت سيطرة الحكومة والأكراد في سوريا

بي بي سي ـ
أدت سلسلة انفجارات في مناطق واقعة تحت سيطرة الحكومة، ومناطق أخرى تحت سيطرة الأكراد، في سوريا إلى مقتل ما لا يقل عن 38 شخصا.

وأفادت تقارير بأن التفجيرات ضربت مدينة طرطوس الساحلية، ومدينة حمص في وسط البلاد، والعاصمة دمشق، ومدينة الحسكة الشمالية الشرقية، الواقعة تحت سيطرة الأكراد.

وكان معظم القتلى في هجمات على مدينة طرطوس، حيث توجد القاعدة الروسية الرئيسية في سوريا.

وكانت المدينة قد تعرضت من قبل في شهر مايو/ أيار لهجمات من قبل مسلحي التنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية".

وقد انفجرت أولا سيارة مفخخة، وبينما كان أفراد الإنقاذ يقتربون من الضحايا لمساعدتهم فجر انتحاري حزامه الناسف، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام سورية.

وقتل جنديان في اصطدام سيارة مفخخة أخرى بنقطة تفتيش تابعة للجيش في مدينة حمص، كما قتل خمسة آخرون في انفجار في الحسكة.

ووقع انفجار رابع على طريق يقع غربي العاصمة دمشق.

وعلى الصعيد السياسي، فشلت محادثات بين الولايات المتحدة وروسيا، على هامش قمة مجموعة الـ20 في الصين في التوصل إلى اتفاق على وقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا، بحسب ما ذكره مسؤولون أمريكيون.

لكن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اتفقا على مواصلة السعي للتوصل إلى اتفاق شامل لوقف إطلاق النار، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن مصدر أمريكي رفيع المستوى، لم تكشف عن هويته.

وكان الجانبان، الأمريكي والروسي، يسعيان إلى الاتفاق على بنود لوقف مؤقت لإطلاق النار، يمكّن من توزيع المعونات إلى المناطق التي تقع تحت سيطرة الحكومة في مدينة حلب.

وحضت الأمم المتحدة جميع الأطراف على التوصل لوقف لإطلاق النار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، لكن التقارير الواردة من سوريا تفيد أن القوات الحكومية أعادت فرض الحصار على أحياء واقعة تحت سيطرة المعارضة في مدينة حلب.

ويقول مراقبون إن الأمل ضعيف في موافقة روسيا على التوصل إلى هدنة ما دامت القوات الحكومية السورية تبسط سيطرتها على مناطق جديدة.

أوباما يقلل من أهمية التوتر الذي وقع لدى وصوله إلى الصين

بي بي سي ـ
دعا الرئيس الأمريكي، باراك أوباما الصحفيين إلى "عدم تضخيم" الطريقة التي تعامل بها الصينيون مع مرافقيه، لدى وصوله إلى مدينة هانغجو، للمشاركة في قمة الدول العشرين.

ووقع توتر أيضا بين أحد مساعدي أوباما وصحفيين ومسؤولين أمريكيين، مباشرة بعد وصول طائرة الرئيس الأمريكي إلى الصين.

واضطر الرئيس أيضا إلى الخروج من باب صغير في الطائرة، لأن الصينيين لم يوفروا له البساط الأحمر المعتاد، لاستقبال الرؤساء.

ولكنه قال إن ما حدث لم يؤثر على العلاقات الأوسع بين الصين والولايات المتحدة.

وفسر أوباما سبب وقوع التوتر لدى وصوله إلى الصين بأن تعامل الولايات المتحدة مع الصحفيين يختلف عن تعامل دول أخرى.

وقال: "نعتقد بأهمية أن يطلع الصحفيون على ما نقوم به، وأن يتمكنوا من طرح الأسئلة".

وأضاف: "لا نترك قيمنا ومبادئنا خلفنا عندما نسافر إلى بلاد أخرى، ولكن ذلك قد يتسبب في بعض التوتر".

وقال صحفيون أمريكيون، سافروا لتغطية القمة رفقة الرئيس أوباما من هاواي، إن الحرس الصيني منعوهم من مشاهدة الرئيس وهو يهبط من الباب الخلفي للطائرة ، وهو إجراء أمني يتخذ في بلاد مثل أفغانستان، لأن الصينيين لم يوفروا له بساطا أحمر.

وذكر صحفي نيويورك تايمز، مارك لاندلر، أن أفراد الأمن الصينيين "وضعوا شريطا أزرق أمام الصحفيين ومنعوهم من التقدم لمشادة الرئيس، وهو يهبط من الطائرة".

وقال: "خلال 6 أعوام من تغطيتي لأنشطة البيت الأبيض، لم أر بلدا يستقبل أوباما ويمنع الصحفيين من مشاهدته وهو يهبط من الطائرة".

وعندما احتجت إحدى مرافقات للرئيس الأمريكي على المسؤولين الصينيين، قائلة "هذه طائرة أمريكية، وهذا الرئيس الأمريكي"، صرخ في وجهها المسؤول الصيني: "هذه بلدنا وهذا مطارنا".

وتدخلت مستشارة الأمني القومي، سوزان رايس، أكبر مرافقي أوبما، في الجدل مع المسؤولين الأمنيين الصينيين.

ونقلت صحيفة ساوث تشاينا بوست عن مسؤول صيني قوله إن الصين توفر البساط الأحمر لجميع قادة الدول لدى وصولهم، ولكن "الولايات المتحدة رفضت ذلك وألحت على عدم استعمل سلم الطائرة الذي يوفره المطار لأغراض أمنية".

ووقع المزيد من التوتر بين الطرفين، في دار الضيافة الحكومي، حيث اجتمع أوباما مع الرئيس شي جينبينغ.

فقد تشاجر مرافقون للرئيس الأمريكي وأفراد الأمن السري مع مسؤولين صينيين بشأن عدد الأمريكيين الذين يسمح لهم بالدخول إلى المبنى، قبل وصول الرئيس أوباما.

وذكرت صحيفة نيويورك تاميز أن الشجار كاد أن يتحول إلى اشتباكات بالأيادي.

وقال الرئيس أمريكي إن هذه ليست المرة الاولى التي يحدث فيها توتر مع الصينيين بشأن الإجراءات الأمنية خلال زياراته للصين، ولكن يبدو أن التوتر هذه المرة زاد عن المعتاد".

ويتوقع أن تكون قمة الدول العشرين في هانغجو آخر زيارة لأوباما إلى آسيا كرئيس للولايات المتحدة.

كماشة عسكرية على الحدود السورية مع تركيا وأنقرة: نحن حدود الناتو

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- 
تطورت العملية العسكرية التي تنفذها قوات الجيش السوري الحر المدعومة من الجيش التركي عند المناطق الحدودية لتتحول إلى عملية "كماشة" تمتد من جرابلس إلى أعزاز، مع تأكيد أنقرة أنها لا تريد رؤية أي وجود لتنظيم داعش أو حزب العمال الكردستاني على حدودها بظل عدم قدرة سوريا والعراق "على تحقيق الأمن" وفق قولها.

وبحسب وكالة "الأناضول" التركية شبه الرسمية فقد تمكن "الجيش السوري الحر" السبت، من تحرير 10 قرى شمالي محافظة حلب السورية، من قبضة عناصر إرهابية، في اليوم الحادي عشر لعملية "درع الفرات" التي تدعمها القوات التركية. ودخلت قوات المعارضة إلى "الأثرية" و"الشيخ يعقوب"، و"الوقف"، و"عياشة"، و"المثمنة"، في محيط بلدة الراعي المتاخمة للحدود.

شبكة "شام" السورية المعارضة من جانبها لفتت إلى أن قوات المعارضة تحاول وصل مدينة جرابلس المحررة ببلدة الراعي ومدينة أعزاز. ولفتت إلى أن العمليات أدى إلى طرد قوات سوريا الديمقراطية، التي تغلب العناصر الكردية عليها، من كافة مواقعها شمال نهر الساجور.

وفي أنقرة، قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي، كبير المفاوضين الأتراك، عمر جليك، إن بلاده لا ترغب برؤية مقرات ورايات حزب العمال الكردستاني وتنظيم داعش داخل المنطقة المحاذية لحدودها على عمق 20 كيلومتر وتابع متسائلا "لو كانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا تمتلك حدودا مع سوريا والعراق بطول ألف و295 كم، وسقطت قذائف وصواريخ على أراضيها من هاتين الدولتين، هل كانت ستصمت؟"

ونقل التلفزيون التركي عن الوزير قوله: "النظامان السوري والعراقي ليسا في وضع يسمح لهما بتحقيق الأمن، لذا تركيا ستستخدم حقوقها النابعة من القوانين لتحقيقه.. حدود تركيا هي حدود أوروبا وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، والتدابير الأمنية التي نتخذها تنعكس نتائجها الإيجابية بشكل مباشر على أمن أوروبا والناتو لذا ينبغي دعم أنقرة في هذا الصدد

دبابات تركية تدخل منطقة الراعي في سوريا

بي بي سي ـ

عبرت السبت دبابات تركية الحدود الجنوبية إلى الأراضي السورية، في ثاني توغل لها.

وأورد الاعلام التركي الرسمي أن الدبابات توجهت الى قرية الراعي السورية في محافظة حلب، فاتحة بذلك جبهة جديدة في المواجهة مع مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية."

وقالت وكالة الاناضول الرسمية التركية للأنباء إن الدبابات التركية توجهت إلى الراعي من بلدة كيليش التركية الحدودية لتوفير الدعم العسكري لمسلحي المعارضة السورية، الذين يحاربون مسلحي التنظيم المذكور.

وتقع قرية الراعي بالقرب من جرابلس شمال حلب.

وقال الإعلام التركي إن 20 دبابة أخرى على وشك الدّخول للمنطقة.

وفي وقت لاحق، أوردت وكالة رويترز للأنباء بأن مسلحي المعارضة السورية التي تدعمهم تركيا نجحوا في انتزاع قرية واحد على الأقل من أيدي تنظيم "الدولة الاسلامية."

فقد قال "لواء حمزة" المنضوي تحت لواء الجيش السوري الحر إنه نجح في السيطرة على قرية عرب عزة التي كانت تعرضت إلى قصف جوي تركي الجمعة.

وقال مصدر في فيلق الشام إن فصائل الجيش السوري الحر سيطرت على بلدات فرسان وكينو ونجمة، غربي عرب عزة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض من جانبه تمكن المعارضين من السيطرة على عرب عزة، مضيفا أنهم تمكنوا أيضا من السيطرة على قرية واحدة مجاورة أخرى على الأقل.

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها من الغارات التركية على الجماعات الكردية، التي تدعمها واشنطن، في حربها على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت ألمانيا إنها لا تريد أن يستمر تدخل تركيا في نزاع معقد أساسا.

وتقول تركيا إنها لا تعتزم البقاء في سوريا، وإنها تسعى لحماية حدودها من مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، التي تراها امتدادا لحزب العمال الكردستاني المتمرد في تركيا.

وقد شنت تركيا الأسبوع الماضي أهم توغل لها في سوريا منذ اندلاع النزاع المسلح قبل 5 أعوام، وشرعت دباباتها وطائراتها العسكرية في دعم المعارضة المسلحة التي تقاتل تنظيم الدولة المسلحة، وفي مواجهة مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية.

وسيطرت فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا على بلدة جرابلس الحدودية، التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، ثم استهدفت القوات التركية مواقع للمليشيا الكردية.

وتقع عرب عزة على بعد 30 كيلومترا، غربي جرابلس.

حقيقة الطائرة اللبنانية التي هبطت في إسرائيل

دبي – العربية.نت ـ

تداولت وسائل إعلام صورة لطائرة عليها شعار "أجنحة لبنان" وهي موجودة في مطار بن غوريون بتل أبيب.

وتوضيحاً للصورة التي نقلتها وسائل الإعلام عن موقع "واي نت" الإسرائيلي، ذكرت الشركة اللبنانية أنها فوجئت بخبر تداولته بعض وسائل الإعلام عن هبوط طائرة لبنانية في مطار بن غوريون الإسرائيلي وعليها شعار شركة "أجنحة لبنان".

ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن شركة "أجنحة لبنان كانت قد استأجرت طائرة من شركة (تيلويتد) التركية منذ شهرين، لاستخدامها في رحلات (تشارتر) خلال موسم الصيف الحالي من مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت فقط، وقد أرسلت الطائرة صباح اليوم (الخميس) من مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت إلى أنطاليا في تركيا لإجراء أعمال صيانة دورية عليها تستمر خمسة أيام، وذلك بالتنسيق مع إدارة شركة (تيلويتد) التركية، وتم إعلام السلطات المختصة في المديرية العامة للطيران المدني اللبناني بالأمر"، وفق بيان الشركة اللبنانية.

وبقي شعار الشركة اللبنانية على الطائرة، حسب البيان، وكان من المقرر أن تعود إلى بيروت، بعد إتمام الصيانة هناك، لاستئناف رحلاتها كالمعتاد مع شركة "أجنحة لبنان"، إلا أن الشركة اللبنانية "فوجئت هذه الليلة بأن الطائرة حطت في بن غوريون ناقلة عدداً من الركاب من أنطاليا في تركيا ولا يزال شعار شركة (أجنحة لبنان) عليها".

واعتبرت إدارة شركة "أجنحة لبنان" أن هذا الموضوع "يشكل تخطياً للإجراءات المتفق عليها بين الشركتين وخطورة كبيرة بالنسبة للتعامل فيما بينهما".

خليل ينزع فتيل مسح المشاعات من جزين إلى بشري

المصدر: "النهار"ـ

بادر وزير المال علي حسن خليل الى نزع فتيل مذكرته في شأن مسح الأملاك والمشاعات في البلدات والقرى باسم الجمهورية اللبنانية، فأعلن أن المذكرة الصادرة عنه لا تنطبق على منطقة جبل لبنان لأن العقارات الواقعة على أراضي جبل لبنان السابقة الممتدة من جزين الى بشري هي ملك وليست بعقارات متروكة، معيداً التذكير بقانون الملكية العقارية الذي يستثني في مادته الخامسة العقارات الواقعة في أراضي حكومة جبل لبنان السابقة.

وأسف خليل في مؤتمر صحافي عقده في حضور المدير العام للشؤون العقارية جورج معراوي لما جرى تداوله في شأن عقارات العاقورة، معتبراً أنها "أمور وهمية لا تمت الى الحقيقة. إذ إن وزارة المال ومديرية الشؤون العقارية لم تتخذا أي قرار يتصل بأراضي منطقة العاقورة على الإطلاق، ولا مبرر تحت اي سقف لكل هذه الاثارة التي أطلقت والتي هي في رأيي مختلقة وغير واقعية ولا تعبّر عن حقيقة الموقف الذي نحن فيه". وأشار الى أنه يخوض معركة "على مستوى البلد للحفاظ على أملاك الدولة التي سرقت خلال فترات طويلة في العديد من المناطق، حيث سجلت هذه الأراضي بأسماء أشخاص وحرمت الدولة واهالي القرى وبلدياتها".
ونفى أن يكون في نية وزارته مصادرة الاراضي، وتوجّه الى اهالي العاقورة بأن "الموضوع لا يعنيهم على الاطلاق ولا ينطبق عليهم، وأن الاراضي ستسجل باسم الجمهورية مع الحفاظ على حقوق الجماعات المكرسة قانوناً، ويقال ملك الجمهورية اللبنانية بدون الانتفاع كما ورد".
وأشار الى أن "هناك مغالطات عديدة كانت تحصل سابقا في هذا الأمر، ولا علاقة لما حصل بأراضي جبل لبنان لأنها ملك، في حين أن العقارات المتروكة المرفقة سابقاً كانت تعطى تعريفات عديدة (يستفيد منها عموم اهالي البلدة) رقابتها تكون للدولة ولكن يستفيد منها عموم اهالي البلدة". وتوجه الى أهالي العاقورة والاراضي الواقعة ضمن جبل لبنان سابقاً بأنه سيحافظ على الاراضي المرفقة ويحفظ حق الاستعمال لجماعات محددة في العادات المحلية أو الانظمة الادارية. وشدد خليل على أنه مسؤول عن حقوق المسيحيين كما عن حقوق اي مكون آخر، ولن يسمح بأن يحصل تهديد أو مس بأي حق من حقوق المسيحيين أو المسلمين(...)".

حرب يستوضح
وكان وزير الاتصالات بطرس حرب أجرى اتصالا بخليل وعرض معه الموضوع، واستوضحه ما جاء في المذكرة "التي تتناقض مع أحكام القانون المنظم لهذه الملكيات والتي تستثني الأملاك المشاعية في جبل لبنان، والعائدة ملكيتها الى أهالي البلدات"، مطالباً إياه "بالتزام أحكام القانون وتسجيل هذه المشاعات على اسم أهالي البلدات العائدة اليها وليس على اسم الجمهورية اللبنانية، وخصوصاً أن هذا الأمر سؤدي إلى نزاعات كبيرة قد تتحول في بعض المناطق إلى نزاعات ذات طابع طائفي، وأن هذا الأمر يتعارض مع حقوق البلدات والقرى المعنية ومع مبدأ احترام الملكية المكرس في القانون وعبر القرون الغابرة".
وأبلغه خليل أن المذكرة التي أصدرها هي "تطبيق للقوانين التي تستثني العقارات الواقعة في منطقة جبل لبنان تاريخياً من التسجيل على اسم الجمهورية اللبنانية، وأن المشاعات التي تملكها البلدات الواقعة في جبل لبنان القديم كتنورين والعاقورة والجبّة ولاسا وكفردبيان وغيرها يفترض أن تسجّل على اسم البلدات المذكورة وليس على اسم الجمهورية". ورأى حرب أن "هذا التوضيح يؤكد ملكية البلدات والقرى للمشاعات وأن هذه الملكية لن تتغير وستبقى مسجلة باسمها".

أبي رميا: لا تغيير في الملكية
كذلك زار عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب سيمون أبي رميا وزير المال في مكتبه للاستفسار. وأكد أن خليل أوضح له "أن المذكرة رقم 4863/ص1 الصادرة في 31 كانون الاول 2015 بمسح الاراضي لا تشمل بتاتا الأراضي التي هي بطبيعتها ملكية خاصة أو تلك الواقعة ضمن محافظة جبل لبنان". وقال: "إن أحكام قانون الملكية العقارية الصادر بالمرسوم رقم 3339 تاريخ 12/11/1930 تستثني في المادة 5 كل البلدات والقرى والمشاعات في جبل لبنان القديم بما فيها العاقورة".

بلدية العاقورة
ومساء، أصدر رئيس بلدية العاقورة منصور وهبة بياناً حيا فيه "جرأة الوزير خليل وانتصاره للقانون وتفسيره للمادة الخامسة من قانون مسح الأملاك العامة التي تخضع لها مشاعات العاقورة، التي يملكها أبناء البلدة بموجب هذه المادة". أضاف: "نحن بلدية العاقورة وأبناء البلدة، لن ندخل في البازارات السياسية ولا في المزايدات الطائفية، نحن نريد أن نعيش بسلام تحت سقف القانون".

أردوغان: لن نسمح للأكراد بإنشاء ممر إرهابي شمالي سوريا

بي بي سي ـ
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده لن تسمح للميلشيات الكردية شمال سوريا بانشاء "ممر إرهابي" على الحدود الجنوبية، حسب وصفه.

ونفى أردوغان في كلمة خلال وجوده في مطار إيسنبوغا الدولي في أنقرة ما وصفها بالمزاعم حول انسجاب وحدات حماية الشعب الكردية انسحبت نحو المنطقة الواقعة شرق نهر الفرات شمال سوريا.

ومن المتوقع أن يصل أردوغان إلى بكين، خلال ساعات، لحضور اجتماعات قمة العشرين بدعوة من نظيره الصيني، شي جين بينغ، بحسب ما أوردت وكالة الأناضول.

وأكد أردوغان أن التوغل الذي تدعمه تركيا في شمال سوريا يسير بنجاح وإنه تم تطهير 400 كيلومتر مربع من الأراضي السورية من مقاتلي تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية.

وقال "ليس لأحد أن يتوقع منا أن نسمح بممر للإرهابيين على حدودنا الجنوبية."

وأضاف أن مقاتلي الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب يهددان تركيا، مشيرا إلى أن تركيا تسعى لإقامة "منطقة آمنة" في سوريا لكن الفكرة لم تلق تأييد قوى عالمية أخرى.

وكانت الرئاسة التركية نفت في وقت سابق أنباء حول توصل أنقرة إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع مسلحين أكراد بشمال سوريا.

وحول استقالة وزير الداخلية إفكان علاء هذا الأسبوع، قال إن الحكومة قد تشهد مزيدا من التغييرات لكنه أكد أن رئيس الوزراء بن علي يلدريم لم يعلمه بقرارات محددة .

وأضاف للصحفيين "ربما تحدث تغييرات مماثلة في وزارات أخرى مع الوقت لكن لم يعلمني رئيس الوزراء بتفاصيل حول ذلك بعد. حكومتنا تسير بثبات في طريقها المرسوم".

وكان وزير الداخلية التركي تقدم باستقالته الأربعاء بعد سلسلة من الانفجارات في مناطق متفرقة وهو ما أثار انتقادات حول فشل الاستخبارات منذ الفترة التي سبقت محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز الماضي.

ووفقا لأنقرة، فإن عملية "درع الفرات" تستهدف المتشددين والمقاتلين الأكراد أيضا لمنعهم من إقامة منطقة حكم ذاتي على طول الحدود مع تركيا.

وقصفت الطائرات التركية مواقع وحدات حماية الشعب الكردي التي تعتبرها أنقرة "مجموعة ارهابية"، بعد أن منيت بأول خسارة لها في سوريا إثر استهداف احدى دباباتها من قبل المقاتلين الأكراد.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية بأن أردوغان يعتزم إطلاع قادة العالم على هامش قمة العشرين في الصين على تفاصيل المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/تموز الماضي، وعملية "درع الفرات" شمالي سوريا.

في غضون ذلك، واصلت السلطات التركية ما سمته عملية التطهير في البلاد حيث نشرت الجريدة الرسمية التركية، مساء الخميس، مرسومًا بفصل 8 آلاف من موظفي مديرية الأمن العام والقيادة العامة للدرك وقيادة خفر السواحل ومؤسسات حكومية أخرى.

اليك أبرز الحقائق عن أحد أكبر روّاد أيدولوجية داعش: أبومحمد العدناني

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- 
تضاربت تصريحات أمريكا وروسيا حول مسؤولية مقتل المتحدث باسم تنظيم "داعش" والقيادي البارز فيه، أبومحمد العدناني، بغارة في مدينة حلب السورية، ليلة الثلاثاء.

إذ أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن غارة جوية لمقاتلة "SU-34" روسية في منطقة معراتة أم حوش في محافظة حلب أدت إلى مقتل العدناني؛ فيما وصف مسؤول دفاعي أمريكي البيان الروسي بأنه "مثير للضحك"، مؤكدا على ما أعلنته قوات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بأن العدناني كان مستهدفا في غارة موجهة الثلاثاء قرب مدينة الباب السورية في حلب، رغم عدم تأكيد البنتاغون مقتل العدناني حتى الآن.

نعرض لكم أبرز الحقائق عن العدناني الذي أثار خبر مقتله ضجة واسعة النطاق في الوسط السياسي والإعلامي، حيث سارع المحللون بشرح تداعيات وتأثير ذلك على قدرات ومخططات "داعش"، فيما صرح السياسيون بأن مقتله يُعد ضربة "ستقصم ظهر التنظيم":

أبومحمد العدناني، السوري الذي كان يبلغ من العمر 39 عاما، كان المتحدث باسم التنظيم وأحد أبرز قادته، وكان يعتبر أكثر الشخصيات السورية نفوذا في التنظيم، وكان أول من أعلن إقامة ما وصفها بـ"الخلافة الإسلامية،" قبل أيام من إعلان زعيم "داعش" أبوبكر البغدادي ذلك.

انضم العدناني لتنظيم القاعدة في العراق في بداياته وقاتل في محافظة الأنبار، وقُبض عليه ليمضي وقتا في السجن بين عامي 2005 و2010، ويُعتقد أن مكان احتجازه كان في معسكر "بوكا" الأمريكي.

اعتبره محللون سياسيون واحدا من ثلاثة مرشحين بارزين لقيادة التنظيم في حال وفاة البغدادي، بسبب عمره الصغير نسبيا، وكونه سوري الجنسية في الوقت الذي يتولى أشخاص عراقيون المناصب العليا في التنظيم.

وعندما بدأت قوات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تنفيذ غارات جوية كان الغرض منها في البداية هو الدفاع عن السكان الأيزيديين في العراق في أغسطس/ آب عام 2014، ثم دعم الأكراد السوريين الذين كانوا يُقاتلون ضد التنظيم في كوباني الشهر التالي، أصدر العدناني، إنذارا يُحذر فيه "الصليبيين"، قال فيه: "يا أيها الأمريكان، ويا أيها الأوروبيون، إن الدولة الإسلامية لم تبدأكم بالقتال، كما توهمكم حكوماتكم ويصوّر إعلامكم، أنتم مَن بدأتم الاعتداء علينا، والبادئ أظلم، وستدفعون الثمن غاليًا."

كما هدد العدناني الأوروبيين بالتالي: " ستدفعون الثمن؛ عندما تمشون في شوارعكم، تتلفّتون حولكم خوفًا من المسلمين، ولا تأمنون حتى في غرف نومكم، ستدفعون الثمن؛ عندما تنكسر حملتكم الصليبية هذه، ونغزوكم على إثرها في عقر داركم، فلا تعتدون على أحد بعدها أبدًا، ستدفعون الثمن، وقد أعددنا لكم بإذن الله ما يسوؤكم."

وأدرجت وزارة الخارجية الأمريكية في أغسطس/ آب عام 2014 العدناني تحت قائمة "الإرهابيين الدوليين الخاصة،" وعرضت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

وأعلن "داعش" مقتل العدناني في بيان نشره التنظيم عبر ذراعه الإعلامية وكالة أنباء "أعماق"، الثلاثاء، جاء فيه أنه لاقى مصرعه خلال تفقده العمليات العسكرية في منطقة حلب بسوريا دون الكشف عن سبب مقتله.