الثلاثاء، 26 أغسطس، 2014

أوباما: القضاء على سرطان «داعش» ليس سهلاً ولا سريعاً ولا تنسيق مع الأسد


استبعد البيت الابيض الذي يدرس إمكانية توجيه ضربات جوية الى تنظيم «داعش» في سوريا، أي تنسيق مع نظام بشار الأسد في مكافحة هذا التنظيم المتطرف، مع إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس أن «استئصال سرطان مثل تنظيم «داعش» لن يكون سهلاً ولا سريعاً»، تزامناً مع تخويله البنتاغون تسيير رحلات استطلاع فوق سوريا لجمع معلومات استخباراتية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست «ليس هناك أي مشروع لإقامة تنسيق مع نظام الأسد في الوقت الذي نواجه فيه هذا التهديد الارهابي».

وكان نظام دمشق ابدى استعداده للتعاون مع واشنطن مشددا في الوقت نفسه على ضرورة التنسيق معه قبل توجيه اي ضربة على اراضيه والا فانه سيعتبرها «عدوانا».

وأعلن مسؤول اميركي كبير لوكالة «فرانس برس« أمس ان الولايات المتحدة على وشك ارسال طائرات تجسس وطائرات بدون طيار فوق سوريا لرصد مقاتلي تنظيم «داعش« والتمهيد لشن ضربات جوية محتملة ضدهم.

واوضح المسؤول طالبا عدم كشف اسمه ان الطائرات ستستخدم لتكوين صورة شاملة اوضح لتنظيم «داعش« الذي سيطر مؤخرا على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال اول من كشف الاثنين عن هذه المعلومات موضحة ان هذه الطلعات الجوية المقررة سوف تبدأ «قريبا».

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة «فرانس برس« ان «طائرات استطلاع غير سورية حلقت الاثنين فوق دير الزور وسجلت معلومات حول مواقع داعش نقلت الى الحكومة السورية عبر الحكومتين الروسية والعراقية».

ومع اعدام «داعش« الصحافي الاميركي جيمس فولي وتصاعد المخاوف في الغرب حيال خطر التنظيم المتطرف، سرت تكهنات بان واشنطن ستوسع نطاق ضرباتها الجوية الى سوريا حيث يقاتل تنظيم «داعش« قوات الرئيس بشار الاسد وغيره من المجموعات الاسلامية المعارضة ايضا للنظام.

وترك مساعدو الرئيس باراك اوباما المجال مفتوحا امام امكانية شن ضربات جوية في سوريا، لكنه ما زال يتوجب اتخاذ قرار بالتدخل جويا في سوريا التي تشهد نزاعا مستمرا منذ حوالى ثلاث سنوات ونصف بين النظام والمعارضة.

واعلن جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الابيض الاثنين ان اوباما «لم يتخذ قرارا» بهذا الصدد.

ويقول مسؤولون اميركيون في احاديث خاصة ان واشنطن لا تنوي اطلاقا طلب موافقة نظام دمشق لاي طلعات جوية ولا تنسيق اي ضربات معه، ويشير بعض المحللين الى ان الدفاعات الجوية السورية قد لا تكون تعمل في شرق البلاد.

وتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس بملاحقة مقاتلي تنظيم «داعش»، لكنه قال إن القضاء على التنظيم في العراق وسوريا لن يكون سهلا. وقال في مؤتمر للرابطة الأمريكية لقدامي المحاربين في تشارلوت في نورث كارولاينا «أمريكا لا تنسى.. باعنا طويل.. ونحن نتحلى بالصبر.. والعدالة ستطبق».

وأكد أوباما الذي أمر بتوجيه ضربات جوية ضد الجماعة المتشددة في العراق وقد يوسعها لتشمل سوريا إنه سيفعل كل ما هو ضروري لملاحقة من يؤذون الأمريكيين. وقال «استئصال سرطان مثل داعش... لن يكون سهلا ولن يكون سريعا».
أ ف ب، رويترز 

أستراليا.. إجراءات لمنع المواطنين من القتال بالخارج

سيدني - رويترز
كشفت أستراليا، عن إجراءات لمكافحة الإرهاب لمنع الشباب من التطرف والذهاب للقتال في مناطق صراعات خارجية مثل العراق وسوريا، حيث انضم عشرات الأستراليين للجماعات الجهادية المتشددة.
وإلى جانب الولايات المتحدة تقود أستراليا حملة في الأمم المتحدة لاعتماد معايير دولية للتعامل مع الأعداد المتزايدة للمقاتلين الأجانب في صراعات الشرق الأوسط والتهديد الذي قد يمثلونه لدى عودتهم إلى بلادهم.
ويقول محللون أمنيون إن عدد المقاتلين الأجانب في العراق وسوريا الذين يسافرون من عشرات البلدان في مختلف أنحاء العالم بالآلاف.
وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت إن 60 أسترالياً على الأقل يقاتلون في العراق وسوريا بدعم من حوالي 100 "ميسر" في أستراليا.
وأضاف في بيان "يعني ذلك أننا قد نواجه مزيداً من الإرهابيين المحتملين في الداخل أكثر من أي وقت مضى".
وأوضح أبوت أنه سينفق 630 مليون دولار أسترالي (585 مليون دولار أميركي) على إجراءات تشمل تعزيز برامج مشاركة المجتمعات المحلية في أستراليا مع التركيز على منع الشبان الأستراليين من التورط مع جماعات متطرفة.
وقال أبوت: "تسلط الصور الأخيرة لأعمال القتل الوحشية في سوريا ووجود مواطنين أستراليين بين المقاتلين الأجانب الضوء على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات لمواجهة التطرف".
وأضاف أن "داعش" تهدد جميع الذين لا يشاركونها تطرفها العنيف.
واكتسبت هذه القضية أهمية في أستراليا في أعقاب نشر صورة لصبي في وقت سابق من هذا الشهر يعتقد أنه ابن الجهادي الأسترالي خالد شروف وهو يحمل رأساً مقطوعاً لجندي سوري. 

الاثنين، 25 أغسطس، 2014

العراق.. البيشمركة تتقدم في جلولاء وتحاصر داعش

كركوك - فرانس برس
أحرزت قوات البشمركة الكردية تقدما في بلدة جلولاء في محافظة ديالي التي أوشكت على محاصرتها من جميع الجهات، فيما صدت هجوما منسقا من ثلاثة محاور على بلدة طوزخورماتو ذات الغالبية التركمانية الواقعة على بعد 200 كلم شمال بغداد.
وقال ضابط برتبة عميد في قوات البشمركة إن "قوات البشمركة تقدمت من 4 محاور تجاه جلولاء، وتشتبك حاليا مع إرهابي داعش على الطرق المؤدية إلى البلدة".
وأضاف "أحكمنا السيطرة وبإسناد طيران الجيش على ثلاث قرى، وكذلك السيطرة على أحد الطرق الرئيسية الذي تستخدمه داعش للحصول على الإمدادات".
وتابع أن "القوات على الأرض تتقدم لكن ببطء بسبب زرع الطرق والمنازل والمعابر الواصلة إلى البلدة، لكننا شارفنا على محاصرة (الجهاديين) داخل جلولاء".
وتشن قوات الجيش العراقي والبشمركة الكردية عملية مشتركة منذ الجمعة لاستعادة السيطرة على ناحيتي جلولاء والسعدية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.
هجوم على بلدة طوزخورماتو
وتمكن مسلحو "داعش" من فرض سيطرتهم على البلدتين بعد معارك ضارية خاضوها مع قوات البشمركة الكردية مطلع الشهر الجاري.
من جهة أخرى، صدت قوات البشمركة هجوما استهدف بلدة طوزخورماتو التي تقطنها غالبية من التركمان الشيعة، بحسب مسؤولين أكراد.
وقال ملا كريم شكور، مسؤول تنظيمات منطقة حمرين للاتحاد الوطني الكردستاني، إن "عناصر تابعين لتنظيم "داعش" هاجموا فجرا قوات البشمركة في حدود قضاء الطوز من محوري ينكيجة وبسطاملي"، وهي قرى تركمانية سنية.
وأشار إلى أن "قوات البشمركة صدت الهجوم بعد ساعتين من الاشتباكات العنيفة"، لافتا إلى مقتل 17 من عناصر التنظيم خلال الاشتباكات، وإصابة 36 آخرين بجروح".
وأضاف ملا شكور أن "مقاتلات حربية تابعة لطيران الجيش العراقي قصفت أيضا صباح اليوم قرى في محيط ناحية سليمان بك".

السبت، 23 أغسطس، 2014

الاتحاد العربي للصحافة الرياضية ينظم استفتاءاً كبيراً لنجوم الرياضة العربية

كتب عبدالواحد  محمد

يكتب  مع كل نداءاته  الصحفية  الرياضية الاتحاد العربي  للصحافة الرياضية  أجمل معزوفات  الثقافة الرياضية  بنكهة الفيس بوك وتويتر ومن رحم  الصوت الصحفي الرياضي العربي الحر الذي ترجمه  الرجل الرياضي والصحافي القدير الاستاذ محمد جميل عبدالقادر من الشعار إلي الواقع من المعني إلي الرمز  من الهمس إلي الصوت القوي  في كل  محافلنا الصحفية الرياضية العربية ؟
وسعياً منشودا  وراء تحقيق واحد من أهم أهدافه وهي تسليط الأضواء على إنجازات أبطال الرياضة العربية وتنفيذاً لأجندة أنشطته المتعددة التي غطت مساحة واسعة من رقعة الوطن العربي خلال الاعوام الماضية.. وتأكيداً لعزمه على تحقيق برنامجه الذي أعلن عنه خلال اجتماع الجمعية العمومية الذي عقد في عمان قبل اشهر قليلة ..
أعلن الاتحاد العربي للصحافة الرياضية من مقره في عمان عن إطلاق استفتاء رياضي على مستوى الوطن العربي بالتعاون والتنسيق مع شريكه الاستراتيجي (الراعي الرسمي للإتحاد شركة الإتصالات السعودية STC) وذلك لاخيتار أفضل رياضية ورياضي في الوطن العربي خلال العام الحالي 2014 الى جانب اختيارافضل رياضية ورياضي من نجوم رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة وفق شروط محددة والية مدروسة يتم وضعها حاليا بحيث تشتمل على مسح دقيق لإنجازات أبطال الرياضة العربية في مختلف الرياضات الأولمبية ويشارك في عملية الاختيار نخبة مميزة من قادة الاعلام الرياضي في الوطن العربي والمتخصصين في الشأن الرياضي ..
وحسب الزميل محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية فان الاتحاد سوف يشرع لوضع كافة الشروط الواجب توفرها في الرياضيين المشمولين في المنافسة على الجوائز المقررة بحيث تراعي أهمية الحدث الذي شارك فيه النجم المرشح الى جانب المركز الذي حققه والبطولة التي سجل فيها انجازه ..
وقد أكد أن هناك لجنة سوف يتم تشكيلها تضم بعض الزملاء الاعلاميين الرياضيين في الوطن العربي من اصحاب الخبرة والاطلاع والاختصاص معا سيقوم عملها على حصر الاسماء المرشحة للتنافس على الجوائز المقررة ومن ثم توزيع الاستمارة الخاصة بالترشيح على الزملاء الإعلاميين والتي سيتم التعامل معها بشفافية وحيادية مطلقة حتى نضمن توجه الجوائز المقررة لمن يستحقها تماما ..
وبين عبد القادر الى أن إحتفالاً كبيراً سيقيمه الاتحاد العربي خلال شهر فبراير / شباط القادم لتكريم نجوم الرياضة العربية بحيث يمنح الفائزون بالاستفتاء جوائز قيمة كما ستكون هناك جوائز بالقرعة للمشاركين في الاستفتاء والجدير بالذكر أن الإتحاد العربي للصحافة الرياضية استطاع خلال العام الحالي تنفيذ معظم برامجه وأنشطته المقررة من خلال المنتديات والملتقيات والدورات الاعلامية الرياضية المتخصصة التي شملت العديد من الدول العربية الشقيقة ..
وأكد أن الإحتفال ستحضره نخبة مختارة من نجوم الإعلام الرياضي في الوطن العربي وأن هذا الاستفتاء الرياضي الكبير سيغدو كل عام جزءاً أساسياً من أنشطة الاتحاد العربي المتعددة الى جانب الاحتفال السنوي الذي درج الاتحاد على اقامته لتكريم كوكبة من نجوم الاعلام الرياضي في الوطن العربي من خلال عيد الاعلاميين الرياضيين العرب .. هذا وتمنى أن يساهم هذا الاستفتاء الكبير بتوجيه الدعم لابطال الرياضة العربية وأن يبرز إنجازاتهم والمكانة العالية التي وصلوا اليها بعد ان تمكن العديد منهم من تحقيق الانجازات ومنافسة كبار نجوم الرياضة العالميين وانتزاع مراكز المقدمة في البطولات الدولية والدورات الاولمبية المختلفة .
هذا وسيمنح الفائزون أيضاً جائزة التميز والحضارة العالمية ومقرها الدائم في باريس وبشهادات توثق في 83 دولة حول العالم .
أفضى بذلك الزميل عوني فريج الأمين العام والناطق الرسمي للإتحاد .
عبدالواحد محمد
كاتب وروائي وصحافي عربي
abdelwahedmohaned@yahoo.com

الجمعة، 22 أغسطس، 2014

داعش يعترف بـ 50 قتيلاً في معركة جلولاء ويتوعد عملاء البيشمرغة

(CNN)--
حققت قوات البيشمرغة الكردية، مكاسب في حربها مع مقاتلي الدولة الإسلامية "داعش" في شمال العراق الجمعة، فيما اعترف التنظيم بخسارة نحو 50 من مقاتليه في المعركة.

واستعادت  قوات البيشمرغة عدة بلدات كان يسيطر عليها التنظيم، وهي تحاصر بلدة جلولاء، أكبر البلدات الواقعة تحت سيطرة داعش، بحسب ما أفاد المتحدث باسم القوات الكردية.

وقال الجيش الأمريكي إن طائراته واصلت الجمعة مهاجمة أهداف لـ "داعش" قرب سد الموصل، حيث توسع القوات العراقية مجال سيطرتها في المنطقة بعد استعادة السد هذا الشهر.

وهذه التطورات الأخيرة في اندفاع القوات العراقية، جاءت مدعومة في بعض الأحيان بغارات الطيران الأمريكي التي بدأت الولايات المتحدة بشنها منذ 8 أغسطس/ آب، لدحر مقاتلي التنظيم السني المتطرف، الذي يسمي نفسه الدولة الإسلامية، ويسيطر على مساحات شاسعة في شمال العراق وشرق سوريا.

وبحسب مسؤولين كبار في مجال الدفاع، فإن الباب ما يزال مفتوحا على احتمال استهداف "داعش" في سوريا كما هو الحال في العراق.

وقال الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الخميس ردا على سؤال ما إذا كان يمكن هزيمة داعش دون استهدافها في سوريا، فأجاب بالنفي، وذلك خلال أيجاز في وزارة الدفاع "البنتاغون". أما وزير الدفاع تشاك هاغل فرد على سؤال ما إذا كان ذلك يعني شن عمليات ضد "داعش" في سوريا بالقول "نحن ننظر في جميع الخيارات."

القوات الكردية المعروفة بالبيشمرغة، والقوات العراقية ألحقوا خسائر كبيرة في صفوف التنظيم الجمعة، واستعادوا عددا من البلدات والقرى في محيط بلدة جلولاء بمحافظة ديالى، بحسب ما أكد لـ CNN المتحدث باسم البيشمرغة العميد هالغورد حكمت.

وجلولاء بلدة غالبيتها من الكرد، ويبلغ عدد سكانها نحو 50000 نسمة، وتقع على بعد 70 ميلاً شمال شرق بغداد، وقد سقطت بيد داعش في وقت سابق من هذا العام، وتحاصرها حاليا القوات الكردية وقوات الجيش العراقي بحسب ما أفاد حكمت.

"داعش" وعلى أحد الحسابات الرسمية التابعة لها على "تويتر" قالت الجمعة بأن أكثر من 50 من مقاتليها لقوا حتفهم في الدفاع عن جلولاء "ضد عملاء البيشمرغة." وتوعدوا في تغريدة أخرى بالثأر.

وفي محافظة صلاح الدين المجاورة، أيضا إلى الشمال من بغداد، شنت مروحيات عراقية غارة على مقاتلي التنظيم في الضلوعية وقتلت 30 من عناصر التنظيم، في البلدة الواقعة على بعد 70 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من بعقوبة، بحسب ما أفاد المسؤولون في الشرطة العراقية لـ CNN.

يأتي هذا بعد يوم من نشر تنظيم "داعش" صوراً عبر الانترنت تظهر ما تصفه بالقتال الدائر بين داعش ومقاتلي عشيرة الجبوري السنية المسلمة الذين ثاروا ضد احتلال داعش لبلداتهم.

وفي المحافظة ذاتها، اتخذ مقاتلو الجيش العراقي خطوة أخرى في مدينة تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين، والتي تسيطر عليها داعش حالياً حسبما أفادت مصادر أمنية.

وسيطرت قوات الأمن العراقية علي الطريق حيوي يصل إلى أحد المعسكرات شمال تكريت، وقتلت 7 من عناصر داعش، بحسب قوات الأمن.  وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة على القاعدة من قوات "داعش" الشهر الماضي، وظلت تتعرض لهجمات مقاتلي التنظيم منذ ذلك الحين، وتساعد السيطرة على الطريق في منع تلك الهجمات.

وشنت المقاتلات الأميركية 3 غارات الجمعة ضد أهداف لـ "داعش" قرب سد الموصل بحسب ما أفاد البنتاغون، وأوضحت وزارة الدفاع في بيان أن "الغارات دمرت عربتين مدرعتين لداعش، وموقع رشاش كانت تطلق منه النار على القوات العراقية." وبذلك بلغ عدد الغارات التي شنتها الطائرات الأمريكية منذ بدء عملياتها العسكرية في العراق في 8 أغسطس/ آب 93 غارة، 60 منها لدعم القوات العراقية قرب سد الموصل.

الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

اوباما: تنظيم الدولة الاسلامية "سرطان" وايديولوجيته مفلسة

بي بي سي

أدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يدين تنظيم الدولة الاسلامية الذي قتل الصحفي الامريكي جيمس فولي ووصفه بأنه "سرطان" وقال إن "ايديولوجيته مفلسة".
وقال أوباما بعد يوم من اصدار مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية فيديو اعدام فولي "العالم بأسره راعه القتل الوحشي لجيمس فولي"، وأضاف انه اتصل بعائلة فولي لتعزيتها.
وأضاف أوباما أن الولايات المتحدة ستستمر في عمل ما يلزم لحماية رعاياها.
وقال أوباما إن "شعوب وحكومات الشرق الاوسط يجب أن تبذل جهدا مشتركا لاجتثاث هذا السرطان حتى لا ينتشر. يجب أن يوجد رفض واضح لهذه الايديولوجيات العدمية. يمكننا جميعا الاتفاق على أن جماعات مثل تنظيم الدولة الاسلامية ليس لها مكان في القرن الحادي والعشرين".
وأكد مجلس الامن الوطني الامريكي صحة الفيديو الذي يظهر اعدام فولي.
ومن جانب آخر، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه يبدو "من المرجح" أن جهاديا بريطانيا اعدم فولي.
وقال كاميرون، الذي قطع عطلته للعودة الى لندن لعقد اجتماعات بشأن التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق في سوريا والعراق، "سافر بريطانيون الى المنطقة للمشاركة في اعمال متطرفة".
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد نشر فيديو على الإنترنت يظهر ذبح فولي، الذي فقد في سوريا في عام 2012.
وقال التنظيم إن قتل فولي كان انتقاما من الغارات الجوية الأمريكية على مقاتلي التنظيم في العراق.
وقالت والدة فولي في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إنها فخورة بابنها "لقد ضحى بحياته حتى يكشف للعالم معاناة الشعب السوري".
وكان فولي قد أرسل تقارير صحفية كثيرة من مناطق مختلفة في أنحاء الشرق الأوسط، إذ كان يعمل لغلوبال بوست الأمريكية، وبعض الجهات الإعلامية الأخرى، ومن بينها وكالة الأنباء الفرنسية.
ويظهر في الفيديو، الذي كان عنوانه رسالة إلى أمريكا، رجلا قدم على أنه جيمس فولي، يرتدي سترة برتقالية، ويجلس على ركبتيه في منطقة صحراوية جرداء، وبجانبه رجل مسلح ملثم يرتدي ملابس سوداء.

كان جيمس فولي صحفيا ذا خبرة بمنطقة الشرق الأوسط.
وتحدث الرجل الذي يعتقد أنه جيمس فولي معطيا رسالة إلى أسرته، ورابطا قتله الوشيك بحملة قصف الحكومة الأمريكية لأهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق.
وكان الرجل كما يتضح يتكلم وهو مكره على ذلك، وقال "أطالب أصدقائي وأسرتي وأحبائي بالوقوف ضد قتلتي الحقيقيين، وهم الحكومة الأمريكية، لأن ما سيحدث لي هو فقط بسبب تواطؤهم وإجرامهم".
وعقب بيانه القصير، وصف الرجل الملثم - الذي كان يتحدث الإنجليزية بلكنة بريطانية، مقدما نفسه على أنه عضو في تنظيم الدولة الإسلامية - فولي بأنه مواطن أمريكي.
ثم حذر الحكومة الأمريكية قائلا "أنتم لا تقاتلون متمردين. نحن جيش إسلامي، ودولة قبلها عدد كبير من المسلمين عبر أرجاء العالم".
ثم تحدث عن هجمات الولايات المتحدة على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، قائلا "إن أي محاولة من جانبك يا أوباما لعدم الاعتراف بحقوق المسلمين في العيش في أمان في ظل الخلافة الإسلامية ستؤدي إلى سفك دماء شعبك".
وبعد الانتهاء من حديثه، ظهر الرجل وهو يبدأ في قطع رقبة الشخص المقبوض عليه، قبل أن يقطع الفيديو.
ثم شوهد جسد الرجل وهو ملقى على الأرض.

اتهم الرجل الملثم في الفيديو أمريكا بشن غارات يومية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.
تهديد
وفي نهاية الفيديو، شوهد شخص آخر مقبوض عليه، عرف على أنه الصحفي الأمريكي ستيف سوتلوف، مع تحذير بأن مصيره يتوقف على الخطوة التالية التي سيتخذها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
وكان سوتلوف قد خطف قبل عام مضى في شمال سوريا، بالقرب من حدود تركيا.

الأحد، 17 أغسطس، 2014

وليد جنبلاط محاطاً بالجميلات

المصدر: "النهار"
في خضم الهموم السياسية وأخطار "داعش" وتطرفها، كان لدى الزعيم المميّز وليد جنبلاط متسعٌ من الوقت، وهو المعروف بحسن ضيافته، لتلبية طلب منظمي مسابقة "Top Model 2014" لاستقبال جميلات المسابقة في المختارة. فمن قال ان هذا الاستقبال ليس رسالة قوية الى "ابو بكر البغدادي" بأن تطرفه لن يقوى على إنهاء تعدد الثقافات في المنطقة؟!
الجميلات اللواتي يتنافسن على اللقب في احتفال سيجري في 21 آب، ارتشفن القهوة العربية في القصر وتبادلن أطراف الحديث مع الزعيم، وأبدين اعجابهن بكلبه الذي لم يغادر قاعة الضيافة.
استمرت الزيارة نصف ساعة ولم تتطرق الاحاديث الى السياسة بالطبع. وخلال الجلسة، التقط الفنان ستافرو جبرا عدداً من الصور العفوية المميّزة، اخترنا منها هذه الصورة.

كيف تكتب تعليقك