السبت، 22 نوفمبر، 2014

داعش يغيّر التوقيت في الرقة "نكاية" بدمشق

الرقة - الأناضول
كشف ناشطان سوريان من محافظة الرقة، معقل داعش الرئيس في سوريا، أن التنظيم أصدر قراراً بتقديم التوقيت 60 دقيقة في المحافظة لتخالف التوقيت المعمول به في المناطق المحيطة بها وفي العاصمة دمشق، أيضاً، التي تبعد عنها 500 كلم فقط.
وقال أبو ابراهيم الرقاوي، أحد الناشطين الإعلاميين، إن التنظيم أصدر، الجمعة، أمراً ملزماً لسكان الرقة بضبط ساعاتهم وتقديمها ستين دقيقة، الأمر الذي كان طلبه منهم قبل عدة أيام.
وحول السبب برأيه، أوضح الرقاوي أن التنظيم برّر الأمر بشكل بسيط وهو ألا يتم اتباع التوقيت الذي تتبعه النصيرية، في إشارة إلى النظام السوري.
خطباء المساجد يطالبون السكان بالالتزام
من جهة أخرى، قال علي ناشط إعلامي في الرقة، طلب عدم ذكر كنيته خوفاً من عقاب "داعش"، إن خطباء صلاة الجمعة بغالبية مساجد الرقة طالبوا المصلين وسكان المحافظة بتقديم الساعة ستين دقيقة، وذلك امتثالاً لأوامر التنظيم.
وأشار "علي"، إلى أن الخطباء بيّنوا أن أوامر التنظيم تتضمن جعل التوقيت الجديد هو المعتمد والمعمول به فقط، دون أن يشيروا إلى عقوبات قد تطال المخالفين.
ونفى الناشط علمه، فيما إذا كان التوقيت الجديد يشمل جميع المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في سوريا أم أن الأمر مقتصر على الرقة فقط.
ولم يتسنّ التأكد من مصدر مستقل من صحة ما ذكره الناشطان الإعلاميان حول أسباب تغيير التوقيت وطريقة إبلاغه للسكان.
إلا أنه تم التأكد من تغيير التوقيت بالفعل من مصادر في مدينة الرقة (توقيت غرينتش + 3 ساعات)، وهو التوقيت المتبع نفسه في العراق الذي يسيطر التنظيم على مناطق واسعة فيه، في حين أن توقيت دمشق والمناطق المحيطة بالرقة (توقيت غرينتش + ساعتان).
يذكر أنه منذ أكثر من عام يسيطر مقاتلو "داعش" على محافظة الرقة، شمالي سوريا، بشكل شبه كامل، وذلك بعد قيامهم بطرد مقاتلي جبهة النصرة والجيش الحر وفصائل إسلامية أخرى كانت قد سيطرت عليها من النظام السوري منذ عامين تقريباً.

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

مصفاة بيجي تعود إلى سيطرة الدولة العراقية

بي بي سي
بعد ستة أشهر من حصار مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية لها عادت مصفاة بيجي لتكرير النفط، وهي الأكبر إنتاجا ومساحة في العراق، إلى سيطرة الدولة.
واعلنت وزارة الدفاع صباح الثلاثاء ان القوات العراقية دخلت مصفاة بيجي مدعومة بمجموعات الحشد الشعبي (مسلحين متطوعين تابعين لمرجعيات دينية وحزبية لاسيما من مناطق بغداد والجنوب) بالاضافة الى متطوعين من ابناء العشائر .
تلا ذلك اعلان عبدالوهاب الساعدي قائد عمليات صلاح الدين، حيث تقع المصفاة، سيطرة القوات هناك على المصفاة بكاملها ودخولها المصفاة من بواباتها الجنوبية والغربية بعد معارك دامت اياما مع مسلحي تنظيم الدولة الأسلامية.
ويقول موفد بي بي سي الى بغداد عبد البصير حسن انه بعودة المصفاة الى سيطرة الدولة كاملة من جديد تستعيد الحكومة واحدا من اهم مصادر مشتقات النفط للاستهلاك المحلي وكذلك للتصدير في وقت تحتاج فيه الحكومة لزيادة مواردها في ظل استمرار ازمات انقطاع الكهرباء في عدد من المناطق العراقية وتراجع اسعار النفط عالميا.
لكن الأمر قد يتطلب وقتا قبل إعادة تشغيل المصفاة وإجراء الإصلاحات اللازمة بعد توقف دام ستة شهور.
وقد نقل التلفزيون الحكومي العراقي "قناة العراقية" صورا حية من داخل المصفاة اظهرت آليات عسكرية تجوب حول صهاريج وشبكات أنابيب بدا بعضها متضررا .
كما عرض التلفزيون صورا ظهر فيها مصابون يرتدون زيا عسكريا، وقال قادة عسكريون في المكان إن مروحية نقلت جثامين قتلى في صفوف القوات الحكومية ومجموعات الحشد الشعبي سقطوا في المعركة مع تنظيم الدولة إلى العاصمة بغداد لتسليمها إلى ذويهم.
وقال الساعدي في تصريحات تلفزيونية إن المصفاة "تحررت" بالكامل من عناصر تنظيم الدولة وإن أعدادا كبيرة من مسلحي التنظيم سقطوا في القتال قبل فك الحصار على المصفاة.
وأضاف الساعدي أن القوات العراقية تساندها الشرطة ومجموعات الحشد الشعبي تقدمت للمصفاة من المحورين الجنوبي والغربي وأن جزءا من القوات ترجل الى المصفاة ودخلها في البداية تجنبا للعبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها التنظيم على الطريق المؤدي إلى المصفاة.
وأشار إلى جزء آخر من القوات تقدم نحو بوابات المصفاة على متن مركبات بعد قيام مهندسي الجيشي بتأمين الممرات من العبوات الناسفة.
وأضاف أن العناصر المنتسبة للاجهزة الامنية وللحشد الشعبي التي كانت موجودة داخل المصفاة ساهمت في إنهاء الحصار.
وكان نحو مئتين من العناصر الأمنية المكلفة بحماية المصفاة قد بقوا فيها خلال الشهور الستة الماضية وتمكنوا من منع مسلحي تنظيم الدولة من التوغل الى المصفاة ومن ثم الاكتفاء بحصارها.
وقالت مصادر ترافق القوات العراقية عند المصفاة لبي بي سي إن اشتباكات استمرت بين القوات العراقية وعناصر تنظيم الدولة خارج أسوار المصفاة لاسيما من ناحية الغرب المطلة على طريق يؤدي إلى مدينة الموصل في محافظة نينوى والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة.
وقال مسؤولون محليون إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية انسحبوا صوب الموصل إلى الشمال الغربي بمحافظة نينوي وصوب تكريت إلى الجنوب من بيجي في صلاح الدين.
وتغطي المصفاة مساحة ثمانية عشرة كيلومترا وتتصل بمنطقة كركوك النفطية في شمال العراق عبر أنابيب . كما تحوي محطة لتوليد الكهرباء وعددا من معامل التكرير وبعض التجمعات السكنية للعاملين بها.
وتبلغ طاقتها الإنتاجية أكثر من ثلاثمئة ألف برميل يوميا ولكنها كانت تنتج نحو مئة وسبعين ألف برميل يوميا في المتوسط قبل توقف الانتاج بها عقب حصارها من تنظيم الدولة في يونيو حزيران الماضي تزامنا مع استيلاء تنظيم الدولة على محافظة نينوى شمال غرب العراق.
وبدأت القوات العراقية عملية عسكرية في السابع عشر من أكتوبر/ تشرين أول الماضي لاستعادة مدينة بيجي أحد اهم مدن محافظة صلاح الدين ومصفاتها من يد تنظيم الدولة الإسلامية الذي توغل في المحافظة حتى سيطر على مدينة تكريت عاصمة صلاح الدين وعدد من البلدات والقرى الأخرى وصولا إلى سامراء والضلوعية في جنوب المحافظة.
وتمكنت القوات العراقية من استعادة مدينة بيجي بداية الاسبوع الجاري بعد معارك طاحنة خلفت الكثير من الخسائر في الأرواح والممتلكات لدي الجانبين بحسب صور بثها التلفزيون العراقي وقتها.
وتقع مصفاة بيجي على مسافة نحو خمسة وعشرين كيلومترا إلى الشمال من مدينة بيجي التي تبعد بدورها نحو مئة وثمانين كيلومترا شمالا عن العاصمة بغداد.
وتعليقا على استعادة المصفاة قال رئيس الوزراء العراقي "المرحلة القادمة هي تحرير الموصل."
ومن جانبه قال وزير الدفاع العراقي لصحيفة محلية "إن القوات العراقية هي من ستحرر الموصل" في إشارة الى عدم عزم الحكومة الاستعانة بقوات برية اجنبية لدعم القوات البرية العراقية.

الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

صهاريج داعش النفطية في مرمى الأمم المتحدة

الأمم المتحدة- فرانس برس
أوصى تقرير للأمم المتحدة بمصادرة كل صهاريج النفط المتوجهة من أو إلى المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا، وذلك بهدف تجفيف مصادر تمويل التنظيم من بيع النفط.

والتقرير الذي أعده فريق الأمم المتحدة المسؤول عن تطبيق العقوبات المفروضة على التنظيمات المتطرفة، يقترح أيضاً منع رحلات الطيران المتجهة من أو إلى المناطق الخاضعة لسيطرة "داعش"، وذلك بغية منع التنظيم من الحصول على بضائع أو أسلحة.

وسيناقش أعضاء مجلس الأمن الدولي ال15 هذا التقرير الأربعاء في اطار قرار يرمي إلى تجفيف مصادر تمويل "جبهة النصرة"، الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

والاجتماع الذي سيعقد برئاسة وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب يرمي إلى البحث في سبل تعزيز جهود المجتمع الدولي لمواجهة الخطر الجهادي في سوريا والعراق.

يأتي هذا متابعة لما أصدره مجلس الأمن في أغسطس من قرار يهدف إلى تجفيف مصادر تمويل التنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق ومنع المقاتلين الأجانب من الالتحاق بها، مهدداً بفرض عقوبات على كل دولة لا تلتزم بهذا القرار وتشتري نفطا منتجاً في مناطق خاضعة لسيطرة المتطرفين.

يذكر أن النفط يدر على داعش ما بين 850 ألفا و1,65 مليون دولار يوميأ، وذلك من خلال اعتماد التنظيم على أسطول من الصهاريج التابعة لوسطاء يتولون تهريب الذهب الأسود المنتج في مناطق سيطرة داعش" وبيعه في السوق السوداء، بحسب التقرير.
تركيا بلد عبور رئيسي
ولم يأت التقرير على ذكر الطرق التي تسلكها هذه الصهاريج في تهريبها للنفط، ولكنه يذكر تركيا كبلد عبور رئيسي لصادرات "داعش" من النفط الخام قبل ان تعود الصهاريج مجددا إلى العراق وسوريا محملة هذه المرة بمشتقات نفطية مكررة.

إلى ذلك، أكد أن فرض "عقوبات لا يمكن أن يمنع بالكامل هذا التهريب" ولكنه يصعب عملية "توفر الصهاريج لداعش وشبكات التهريب المتحالفة معها". ويقترح فريق الأمم المتحدة أن يطلب مجلس الأمن من كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الحدودية مع المناطق الخاضعة لسيطرة المتطرفين أن تقوم "سريعا بمصادرة كل الصهاريج وحمولاتها الآتية (من هذه المناطق) أو المتجهة إليها".

كما يقترح حظر تجارة القطع الأثرية الآتية من سوريا أو العراق وذلك للتصدي لعمليات النهب التي تستهدف بشكل متزايد هذه الثروة.

الأحد، 16 نوفمبر، 2014

فرنجية: نريد رئيسا لديه شرعية مسيحية ونفضل الفراغ على الرئيس الضعيف

النشرة 
لفت رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية الى "انه لا يعرف ما لدى رئيس المجلس النيابي نبيه بري من معطيات لكن لا يرى أن الجو اليوم هو لانتخاب رئيس للجمهورية، ولا جديد في هذا الملف، لكن الجديد هو اعلان "حزب الله" مرشحه لأول مرة".
واوضح فرنجية في حديث تلفزيوني، ان "اللحظة المناسبة التي يقصدها في مواقفه، هي أنه عندما يكون هناك استحقاق يجب أن نراقب الجو المناسب والحدث المناسب، مثلا قبول الاخرين برئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون يمشي الاستحقاق الرئاسي وقوبلنا برئيس حزب "القوات" سمير جعجع يمشي هذا الموضوع، والجو الاقليمي يسهل هذا الموضوع".
ورأى فرنجية ان "تسهيل الأمور في كل المنطقة يشجع الاتفاق في لبنان، لكن هذا الاتفاق ينطلق من مطالب داخلية"، موضحا ان "الاتفاق الداخلي يسهل الاتفاق الرئاسي والإتفاق الخارجي يشجعه"، مشيرا الى ان "هناك رهان داخلي على تطورات المنطقة وهناك قراءة سياسية لحوادث المنطقة لكل فريق من الفرقاء اللبنانيين".
ولفت فرنجية الى انه "لا أحد منا ينفذ سياسة خارجية على حساب وطنه، حتى لو كنا نوجه الإتهامات لبعضنا في بعض الأحيان"، معلنا "انه لا يوافق على كلام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عن أننا نتلقى الأوامر من الخارج لكن لا أريد الرد عليه"، مشيرا الى ان "قناعته بأن لديه قراءة لما يحصل في المنطقة، وضمن هذه المنطقة يبني سياسته في لبنان".
وشدد فرنجية على "اننا نريد الرئيس القوي، وبين الرئيس الضعيف والفراغ نختار الفراغ، واذا تمسكنا بهذا الموضوع كمسيحيين سنحصل عليه"، مشيرا الى ان "الرئيس القوي هو الذي يملك شرعية مسيحية وقد تصبح لديه الزعامة بعد انتخابه والأمر لا يقتصر على الزعماء الأربعة".
ولفت فرنجية الى ان "الرئيس القوي هو الذي يملك شرعية مسيحية وقد تصبح لديه الزعامة بعد انتخابه والأمر لا يقتصر على الزعماء الأربعة"، معتبرا ان "المسؤول عن الفراغ هو التعاطي مع رئاسة الجمهورية منذ عام 1990 حتى اليوم"، مشيرا الى "اننا نجحنا في توجيه رسالة إلى المسيحيين بأننا نريد انتخاب رئيس قوي وفي حال انتخبنا رئيس درجة ثانية ستكون درجة الإحباط عند المسيحيين أكبر من تلك التي حصلت في العام 1992".
وسأل فرنجية "أنا كمسيحي ماروني في لبنان بماذا يزعجني الفراغ؟"، لافتا الى ان "كرسي الرئاسة بالشكل الموجود فيه اليوم لا يؤثر على تمثيلي"،
واكد فرنجية انه "لا يخيفه الفراغ والمحاسبة تأتي بعد الإنتهاء من المعركة"، مضيفا:"وحتى الآن أقول لن نأتي بما هو أقل مما كان لدينا".
واشار فرنجية الى ان "الرئيس السوري بشار الأسد وقف وقفة تاريخية معنا وكان مستعداً للتضحية بتقاربه من فرنسا من أجل مطالبنا الرئاسية في لبنان"، موضحا انه "لم يكن من الممكن أن يحصل التمديد لرئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان لأن هناك فريقا يرفض ذلك، وفي لبنان أنا أقول أن الأولوية هي للوفاق الوطني والأمن".
ولفت فرنجية الى ان "موقفه واضح وأنه غير مشرح حتى وصول العماد عون الى قرار عدم الترشح، واذا وصل الى هذا القرار عندها من حقي أن أقوم بما أريد، وحتى ذلك الوقت أنا أدعم العماد عون".
واشار فرنجية الى ان "لديه الكثير من التحفاظات على سياسة السعودية في المنطقة لكن يحترمها ويحترم دورها، وأن لديه موقفه وقناعته ومن يقبله كما هو لا مشكلة لديه معه"، لافتا الى ان "الظرف الذي يوصله الى الرئاسة هو عندما يقرر عون عدم رغبته بالترشح وعندما تتفق 8 و14 آذار على دعمه"، مضيفا ان "دعم الامين العام لـ"حزب الها" السيد حسن نصرالله وحزب الله للعماد عون كان معروفا ولا أتصور أن اعلان السيد نصرالله ذلك لا يعني الذهاب إلى خيار آخر".
ورأى فرنجية انه "لم نصل الى المرحلة التي نتكلم بها بصراحة في الرئاسة، وحزب الله لا يعطل الرئاسة بل يطلب من الفريق الآخر بحث هذا الموضوع مع المسيحيين، وهذا لا يعني تعطيل الرئاسة بل اعطاء قيمة إلى المسيحيين، و14 آذار تقول الكلام نفسه للعماد عون بدعوته إلى الإتفاق مع مسيحيي 14 آذار".
ولفت فرنجية الى انه "لم يتم التطرق إلى موضوع رئاسة عون لسنتين خلال اجتماعه مع رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط وتحدثنا في الكثير من الأمور منها الملف السوري"، معلنا "انه سيرد الزيارة لجنبلاط بحال دعاه الى اللقاء".
واعلن فرنجية ان "علاقتته مع قائد الجيش جان قهوجي جيد جدا والوزير السابق جان عبيد صديقه، ولكنه اليوم مع العماد عون للرئاسة وبعد ذلك مع "سليمان فرنجية"، وأنه لا يثق بجورج خوري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة علاقته معه سطحية لكن لديه شكوك بأنه قريب من آل الحريري".
واوضح فرنجية "اننا لم نؤجل الانتخابات النيابية في ظروف عادية بل استثنائية، والسبب الأساسي هو التوازن القائم الذي لا يريد أحد اللعب به"، لافتا الى ان "رئيس المجلس النيابي نبيه بري كان واضحاً حين قال ان قرار التمديد للمجلس النيابي ليس شعبيا لذا كان السعي للحصول على تأييد "القوات" وغطائها الشعبي لهذا القرار"، مشيرا الى ان "التمديد غير صحي وغير ديمقراطي وغير شعبي لكن نحن لم نمدد في ظروف طبيعية وأنا لست مرشحاً للانتخابات النيابية".
واعتبر فرنجية ان "من لديه عقل في المنطقة يدرك بأننا في المنطقة أما سايكس بيكو جديد، نتحدث عن مصير اقليات ومناطق، نحن في مرحلة استثنائية وتاريخية"، متمنيا على الشعب اللبناني والسياسيين اللبنانيين أن يدركوا ذلك، لافتا الى "اننا الآن نتطلع اذا ما كنا باقيين في المنطقة أم لا أن كان التطرف سيحكم المنطقة أم لا، كلنا نريد أن نعيش ونريد طرقات جيدة وحكومة مرتبة ومجلس النواب يشرع، ولكن التمني شيء والواقع شيء آخر، ونحن نمرق الأمور بالتي هي أحسن ونبحث عن الأولوية التي هي للأمن والوفاق الوطني".
ولفت فرنجية الى "انه اليوم في السياسة ضد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري لكنه يريد بناء بلد ولست مع عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر أو تنظيم "داعش" ضد سعد الحريري، وأنه مع الإعتدال"، موضحا "اننا لدينا خلافات سياسية لا خلافات وجودية"، معتبرا ان "الاعتدال في الشرق الذي دعم التطرف في مرحلة من المراحل هو المسؤول عن التطرف".
واشار فرنجية الى "اننا أقصينا سعد الحريري عن رئاسة الحكومة في لعبة ديمقراطية، وفي ذلك الوقت لم يكن الجو في المنطقة هو نفسه، لكن اليوم انكشفت كل الأمور ونحن اليوم بحاجة ماسة إلى الإعتدال على الساحة السنية".
واشار فرنجية الى ان "المشروع الذي أخذ الموصل والرقة ويسعى الى الوصول الى دير الزور هدفه الذهاب نحو حمص ومن ثم البحر في العراق لكنه لن ينجح رغم محاولته"، لافتا الى ان "هناك ارادة دولية واقليمية ولبنانية وطرابلسية وعكارية بعد انجاح هذا المشروع"،
واكد فرنجية "اننا نثق بالجيش اللبناني للتصدي للمشروع الإرهابي لكن لا أحد يتفاءل بأن الأمور انتهت"، معتبرا ان "عين داعش والنصرة على طرابلس وعكار وعلينا الإنتباه ولا أحد يضحك علينا بأن الجيش حسمها"، موضحا ان "الجيش قام بما هو عليه لكن لا يزال هناك خلايا أمنية ونريد أن يكون الجيش جاهز عند ساعة الصفر".
واشار فرنجية الى ان "آل الحريري أخذوا مواقفاً وطنيا في اللحظات المصيرية خلال أحداث الشمال"، لافتا الى "اننا في زغرتا وفي لبنان وهناك سلاح في كل بيت للدفاع عن زغرتا لكن نحن لا نقدم السلاح إلى أحد ونحن نقف خلف الجيش"، موضحا انه "اذا تعرضت مناطقنا لأي اعتداء جاهزون للدفاع عنها".
وعن ملف العسكريين، اعتبر فرنجية ان "هناك هيبة الدولة والجانب الإنساني، والجيش قام بخطوة ايجابية عندما أعلنه أنه لم يقبل بدخول أي جريح دون الافراج عن عسكريين مقابل ذلك، والدولة تستطيع أن تفاوض بمستوى معين والأهم هو سلامة المخطوفين، لكن سلامة المخطوفين لا يجب أن تؤدي إلى انهيار الدولة"، لافتا الى ان "هناك أكثر من وسيلة لاطلاق صراح المخطوفين وهناك علاقات دولية عبر الدولة التي تستطيع أن تمون على الخاطفين"، موضحا "انه لا يقول أن المقايضة لا يجب أن تكون ضمن الحلول لكن لا يجب أن تكون الحل الأول".
واشار فرنجية الى انه "عندما تأتي ظروف الحل سيكون شكل سوريا على شكل الظروف التي ستكون موجودة في ذلك الوقت"، لافتا الى "انه يعتبر أن من يمسك الأرض هو الذي سيربح وأن الرئيس الأسد انتصر وهناك من يريد تقسيم سوريا ونحن نرى ما يخطط الينا في المنطقة".

الجمعة، 14 نوفمبر، 2014

جنبلاط إلى «المسلخ» والداخلية تفرض الأمن الغذائي

المستقبل

انتقلت الحملة الوطنية لتطهير لقمة اللبنانيين من فيروسات الغش المعششة في ضمير غائب من هنا وآخر منفصل من هناك على مستوى قطاع التغذية في البلد، إلى مرحلة فرض «الأمن الغذائي» من قبل وزارة الداخلية بموجب طلبات وزارة الصحة على قاعدة «التحالف بين الوزارتين لإسقاط الفساد» وفق ما شدد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق لـ«المستقبل»، كاشفاً في هذا السياق أنّه أعطى «أوامر للجهات المعنية في وزارة الداخلية بتنفيذ كل الطلبات الواردة من وزير الصحة وائل أبو فاعور في هذا الصدد، وجرى إبلاغ كل قطعات الأمن الداخلي بالأمر». وفي الغضون، برزت على صعيد المظلة السياسية التي يؤمّنها رئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط لحملة أبو فاعور الغذائية، تغريدة بالإنكليزية لجنبلاط عبر «تويتر» أعلن فيها أنه سيذهب بنفسه إلى المسلخ «الأسبوع المقبل، مع صديقي رياض الأسعد وأكرم شهيب ووائل (أبو فاعور) والإعلام».

وكان أبو فاعور، بالتوازي مع إحالته جميع الملفات المتعلقة بنتائج فحوص سلامة الغذاء إلى النيابة العامة، قد طلب أمس من المشنوق «الإيعاز لمن يلزم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع بيع اللحوم التي ثبت أنها تحتوي بكتيريا ضارة في ملحمة «الناطور» في رأس بيروت ووضع اليد على ماكينات التصنيع والفرم والخلاطة فيها استناداً إلى تقرير المراقبة الصحية التي تشير إلى أنّ هذه الملحمة لا تستوفي جميع الشروط المتعلقة بسلامة الغذاء والنظافة». 

كما طلب أبو فاعور إقفال مطعم «ملك البطاطا» في الحمرا لمدة خمسة أيام ريثما يتم تسوية وضعه وإجراء كشف آخر على عيّناته، بالإضافة إلى تلف المنتوجات في محل «فروج عبود» في الصفير وإقفاله ريثما يتم أخذ عينات جديدة منه.

.. في المختبر

أبو فاعور قام ظهر أمس بزيارة تفقدية لمختبر الجراثيم في مركز مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في الفنار حيث جال على أقسام المختبر واطلع على آليات عمله ثم عقد مؤتمراً صحافياً دافع فيه بلهجة سياسية حادة عن جودة ونزاهة نتائج العيّنات المخبرية، قائلاً: «هذا كلام العلم الذي يُردّ به على أصوات الفجور (...) وأتمنى أن يتوقف العهر السياسي والتجاري». وكشف في سياق مواكبة نتائج العيّنات المأخوذة من مزارع الدجاج عن «كارثة كبيرة» في هذا القطاع، معرباً في الوقت عينه عن عزم وزارة الصحة اتخاذ إجراءات ضد الشركات التي تبيع المياه بشكل غير صحي. 

بدوره، أكد مدير مصلحة الأبحاث الزراعية الدكتور ميشال افرام أنّ مختبر المصلحة «يعمل بأحدث الطرق العلمية المعتمدة عالمياً، وهو مستقل تماماً عن أي سلطة حفاظاً على سلامة نتائجه ودقّتها»، مشدداً في هذا الإطار على أنّ «كل عينة لا تتوافر فيها شروط الفحص من حرارة ووقت يتم استبعادها من الفحص».

«الثروة» الحيوانية

تزامناً، برز تراشق إعلامي على خط وزارة الزراعة ورئيس «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» جان داغر على خلفية إصدار الأخير عبر الوكالة الوطنية للإعلام بياناً تحدث فيه عن «معلومات من داخل وزارة الزراعة تشير إلى فضائح ورشاوى أبطالها مسؤولون في مديرية الثروة الحيوانية»، معلناً في هذا السياق عن «شركة هندية تدعى ميرها ايكسبورت يجري العمل على مساعدة مالكها في سبيل إدخال شحنات من اللحوم المصابة بجرثومة السالمونيلا من مرفأ بيروت من خلال التلاعب بإرسال العينات الى المختبر مقابل رشاوى تم دفعها نقداً من قبل صاحب الشركة الى مديرية الثروة الحيوانية».

وعلى الأثر، أصدر وزير الزراعة أكرم شهيب بياناً أكد فيه أنّ شركة «ميرها» الهندية تم شطبها من لائحة الشركات المسموح لها التصدير إلى لبنان بعدما رفضت الوزارة «ثلاث إرساليات متتالية لها من اللحوم واردة إلى مرفأ بيروت ومصابة بالسلمونيلا».

وإذ وصف بيان داغر بـ«البيان المجهول العنوان والمعلوم المصدر»، أضاف بيان شهيب: «إننا وبعد محاولاتنا اليائسة لمعرفة الاسم الحقيقي لموقّع البيان أو عنوانه ورقم هاتفه لكي نتواصل معه من أجل الوقوف منه على مصدر المعلومات التي أوردها، وبعد أن تأكدنا من عدم وجود هيئة تدعى «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد»، نعلن أننا سنحيل الموضوع إلى القضاء المختص».

إصابة 3 عسكريين 

أما على صعيد الأمن العسكري عند الحدود، فقد تعرضت أمس آلية تابعة للجيش لانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة إلى جانب الطريق في محيط بلدة عرسال، ما أدى إلى إصابة ثلاثة عسكريين بينهم ضابط بجروج طفيفة، ثم ما لبث أن تعرضت دورية أخرى أثناء توجّهها مع الخبير العسكري إلى مكان الانفجار لإطلاق نار من مسلحين في الجرود فردت عناصر الدورية على مصادر النيران وأجبرت المسلحين على الفرار باتجاه التلال والمرتفعات.

ولاحقاً، أعلنت المؤسسة العسكرية عن ضبط عبوتين ناسفتين أخريين في مكان الانفجار زنة كل منهما 15 كلغ من المواد المتفجرة، فعمد الخبير العسكري إلى تفجير إحداهما وتفكيك الأخرى.

في سياق آخر، أُعلن أمس الإفراج عن خالد الحجيري الذي كان قد خُطف منذ حوالى الشهر في البقاع على خلفية ثأرية متصلة بملف العسكريين المخطوفين.

الخميس، 13 نوفمبر، 2014

جعجع عن كلام الراعي: بكركي يجب ان تبقى فوق كل اللعبة السياسية

النشرة 
أكد رئيس حزب "القوات" سمير جعجع أن "من أطاح بالاستحقاق الرئاسي عام 1988 هم السوريين، ومن يطرح ان ثنائية عون – جعجع اطاحت استحقاق الرئاسة عام 1988 غير محق وظالم جدا". وقال: "ليقل لنا احد ما هو مطلوب منا كقوات ولم نفعله في استحقاق 2014 الرئاسي؟ فنحن ترشحنا وحضرنا كل الجلسات ولم نقاطع اي جلسة فماذا نفعل أكثر؟".
وفي حديث تلفزيوني، رأى جعجع انه "لولا طرح القانون الارثوذكسي لما كنا وصلنا لتغيير القانون واضطررنا لطرح اقصى قانون ممكن وعون لم يكن معه"، مشددا على انه "لم ولن نقبل تخويننا بسبب السير بالطائف لكن من يُسأل عن موقفه هو من لم يقم بأي شيء".
وأوضح اننا "كنا ضد التمديد لو كان الخيار التمديد أو الانتخابات ولكن لو لمم نمدد لما كانت ستجري الانتخابات أيضا، نحن كنا نتخوف جدا من الفراغ، وبين التمديد والمجهول اخترنا التمديد والخوف فعلي من الفراغ بقى حتى اخر لحظة"، لافتا إلى ان "السعودية لا علاقة لها بكل مسألة التمديد وموقف "حزب الله" بقي غير معلن حتى اخر لحظة".
وأضاف "السعودية لا علاقة لها بكل مسألة التمديد ولا احد يغريني باي شَيْء"، لافتا إلى اننا "متفاهمون مع تيار المستقبل من أخذ مني التمديد هو المجهول الذي كنا سندخل به". وأوضح ان "رئيس الحكومة السابق سعد الحريري كان لديه هم اجراء التمديد ام لا واتفقنا ان يسير هو بالتمديد وانا لن اسير به لكن الظروف في بيروت اختلفت، والمبادرة التي طرحتها كان الامر الوحيد الذي كان يمكننا من تفادي التمديد لكنهم لم يسيروا بها"، معتبرا انه "كان من الأفضل اجراء الانتخابات النيابية والمناطق التي تجري فيها أحداث أمنية كان يمكن ارجاؤها". وقال: "السبب الثاني للقبولنا بالتمديد هو أننا لم نكن نريد ان يتم تمرير أي قرار كبير دون مشاركة مسيحية".
كما اعتبر جعجع ان "داعش انتشرت كل هذا الانتشار لانها لم تجد من يواجهها في الفترة الاولى والان نرى ماذا يحصل في كوباني وكيف تحولت لارض قتل لها، ونحن قلنا منذ البداية انه لم يتم وضع حد للقتل الذي يجري في سوريا اننا سنصل الى هنا"، مشددا على ان "النظام السوري سيسقط وهو اصلا نظام ساق".
وأضاف "إذا البعض يعتبر ان اتفاق الطائف ليس صالحا، ليطرح اتفاقا آخر يجتمع عليه جيمع اللبنانيين، والمؤتمر التأسيسي يحتاج الى ورقة عمل ومشروع جديد والبعض يفكر اننا ان وصلنا الى الفوضى فاننا وصلنا لمؤتمر جديد وهذا غير صحيح"، معتبرا ان "حزب الله لا علاقة له بالوطن اللبناني وهمه بالامة ككل وفق مفهومه اما تكتل عون "فربك يعلم" ما هو توجهه.
من جهة أخرى، وردا على كلام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عن التمديد، أوضح جعجع ان "القاعدة الأساسية للكنيسة في لبنان هي القوات اللبنانية، وموقع بكركي يهمنا جدا، ويهمنا ان يبقى بالعظمة التي هي عليه". وأضاف "أتمنى ان تحافظ بكركي على موقعها وهيبتها، ويجب ان تبقى بكركي فوق كل اللعبة السياسية".
واعتبر جعجع ان "عون مصر على عرقلة الانتخابات الرئاسية حتى اشعار الاخر وحين يأتي هذا الاشعار نبحث بالاسماء، ونحن ننتظر "رحمة ربنا" لانتخاب رئيس والمسائل الاقليمية تحتاج لوقت طويل بينما نستطيع بسهولة انتخاب رئيس ان نزل التيار للجلسة". وقال: "إن اعلن حزب الله انه تخلى عن ترشح عون واعلن تبني ترشح  رئيس تيار المردة سلينان فرنجية فللبحث صلة وننزل للانتخابات".
وأكد ان "الطريق الى قصر بعبدا تمر بمعراب والرابية معاً وهذا ما اعمله عليه منذ اشهر عدة"، موضحا ان "14 آذار باقية كما هي حتى بعد التمديد وليس صحيحا انني طرحت مع الحريري السير بوزير الخارجية جبران باسيل بدل عون". وقال: "لسنا مهتمين باي حوار يتمسك حزب الله قبله بعدم الانسحاب من سوريا مثلاً".
ولفت إلى انه "من مصلحة الجميع الحفاظ على الاسلام المعتدل وذلك يحتاج لخطوات فعلية ولا يكفي الخطاب فقط". وأضاف "الاحداث اثبتت ان الاكثرية السنية في لبنان معتدلة لكن لا يمكن تحدي هذا الواقع في كل مرة واول هذه المسائل قتال حزب الله بسوريا". واعتبر انه "للحفاظ على السلم الاهلي على حزب الله الانسحاب من سوريا والا هو يصعّب مهمة الحفاظ على الاعتدال التي يقوم بها الحريري".
وردا على من يدعو للتنسيق مع الجيش السوري لمحاربة الارهاب قال: "انا مع ذلك لكن على شرط البدء بالارهاب الاكبر وهو الرئيس السوري بشار الاسد وجماعته اي من يرمي قنابل نووية على شعبه"، معتبرا ان "الارهاب الاكبر هو من يقصف المدن بالمدفعية والبراميل المتفجرة وغيرها ولم ننس ارهابه ايضا في لبنان".

الأربعاء، 12 نوفمبر، 2014

اشتباكات بين الجيش المصري وقطع "معادية" في البحر المتوسط.. وترقب بيان عسكري وشيك

القاهرة، مصر (CNN)-
أكد الجيش المصري الأربعاء، تدمير ثلاث قطع بحرية "معادية"، أثناء اشتباكات مع وحدات تابعة للقوات البحرية، في عرض البحر المتوسط، وإلقاء القبض على 20 شخصاً من المشاركين في هجوم استهدف إحدى قطع البحرية المصرية.

وأكد مصدر عسكري، في تصريحات أوردتها فضائية "النيل" الرسمية، أن القوات البحرية أحبطت هجوماً على أحد اللنشات التابعة لها، أثناء قيامه بتنفيذ "نشاط قتالي"، في عرض البحر المتوسط، على بعد نحو 40 ميلاً بحرياً إلى الشمال من ميناء دمياط.

وقال المصدر إنه أثناء قيام وحدة مرور من القوات البحرية، بتنفيذ نشاط قتالي في عرض البحر المتوسط، قام عدد من الزوارق "البلنصات" بإطلاق النيران من عدة اتجاهات مختلفة على اللنش، وتابع أنه "تم دفع عناصر مقاتلة ومتخصصة من القوات البحرية والجوية، لمعاونة اللنش ونجدته."

وأضاف أنه نتيجة لتبادل إطلاق النار، نشبت النيران باللنش، كما تم تدمير 3 زوارق معادية، والقبض على 20 فرداً من المشتركين في الهجوم، وتجري حالياً "عمليات الإنقاذ والإخلاء."

ولم يفصح المصدر العسكري عن طبيعة المهمة القتالية التي كان يقوم بها اللنش، كما لم يكشف عن هوية القطع البحرية المعادية، أو هوية المهاجمين.

وفي وقت لاحق من مساء الاثنين، أكد مصدر عسكري لـCNN بالعربية أن القيادة العامة للقوات المسلحة ستصدر بياناً في وقت لاحق، يتضمن المزيد من المعلومات حول ملابسات الهجوم على لنش البحرية المصرية.

ورفض المصدر تأكيد أو نفي سقوط قتلى أو جرحى خلال تبادل إطلاق النار مع الزوارق المعادية، مؤكداً أن عمليات الإنقاذ مازالت جارية، وأن الأجهزة المعنية تقوم حالياً بتقييم الموقف.

كيف تكتب تعليقك