تنبيه هام: في حال لم تظهر عناوين المقالات تحت الصورة مباشرة بسبب برنامجكم الالكتروني. اضغطوا على الصورة لقراءة الخبر

اتفاق بين الجيش السوري والمعارضة لإنهاء حصار داريا بغوطة دمشق

بي بي سي ـ

يبدأ الجمعة تنفيذ اتفاق بين الجيش السوري ومسلحي المعارضة يسمح بإجلاء المسلحين والمدنيين من مدينة داريا، الواقعة في الغوطة الغربية للعاصمة دمشق، التي تحاصرها القوات الحكومية منذ عام 2012.

ويحاصر الجيش السوري مسلحي المعارضة والمدنيين في داريا منذ أربع سنوات ومنع وصول شحنات الطعام إلى المدينة التي تتعرض أيضا لقصف بشكل منتظم.

وتبعد داريا عن دمشق بنحو 7 كيلومترات فقط.

وينص الاتفاق على السماح لـ700 مقاتل بمغادرة داريا والتوجه إلى ادلب التي تسيطر عليها المعارضة بينما سيتوجه المدنيون ويقدر عددهم بنحو 4 آلاف شخص لمناطق إيواء حكومية.

وتعد مدينة داريا أولى المناطق التي شهدت احتجاجات سلمية ضد حكم الرئيس بشار الأسد تحولت إلى صراع مسلح.

ويقول محللون إن انسحاب مسلحي المعارضة من داريا يعد نصرا للقوات الحكومية.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس للأنباء عن حسام عياش، أحد النشطاء الموجودين في المدينة، قوله "لقد أُجبرنا على الرحيل، ولكن حالنا تدهور حتى أصبح البقاء في المدينة لا يمكن تحمله".

وأضاف عياش "لقد صمدنا لأربع سنوات ولكن لا نستطيع الاستمرار".

ويأتي اتفاق داريا في الوقت الذي وافقت فيه روسيا على هدنة إنسانية لمدة 48 ساعة في مدينة حلب السورية المقسمة للسماح بتوزيع المساعدات.

ولكن الأمم المتحدة تقول إن هناك حاجة لضمانات أمنية من الأطراف الأخرى التي تقاتل على الأرض.

وقال ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة لسوريا "نحن نركز بشدة على الحفاظ على خطنا، وهو أننا نريد 48 ساعة هدنة، وروسيا الاتحادية أجابت بـ"نعم"، وسننتظر أن يفعل الباقون الشيء نفسه".

وأضاف "لكننا مستعدون، والشاحنات مهيأة، ويمكنها أن تغادر المكان في أي وقت نتسلم فيه الرسالة".

وعلى الصعيد الدبلوماسي، وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مساء الخميس إلى مدينة جنيف السويسرية للقاء نظيره الروسي سيرغي لافروف في محاولة لوضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل اتفاق تعاون عسكري واستخباراتي بين الجانبين في سوريا.

بريطانية قتلها طاعنها وهو يصرخ الله أكبر بأستراليا

العربية ـ لندن - كمال قبيسي ـ

بريطانية عمرها 21 سنة، قضت قتيلة مساء أمس الثلاثاء بسكين من قد يكون "داعشي" الهوى، وهو سائح فرنسي الجنسية، راح يصرخ "الله أكبر" ثم انقضّ وأجهز عليها، وتابع هجومه على اثنين آخرين، أصابهما بجروح على مرأى من شهود عيان في مدينة Townsville بولاية #كوينزلاند في الشمال الشرقي الأسترالي، طبقا للوارد اليوم بمواقع إعلامية أسترالية، نقلا عن الشرطة التي وقع الطاعن في قبضتها معتقلا.

الفرنسي عمره 29 سنة، ودخل #أستراليا في آذار/مارس الماضي بتأشيرة سياحية، وفق ما نقلت وسائل إعلام أسترالية، زارت "العربية.نت" مواقع بعضها، ومعظمها نشر ما ذكره نائب قائد شرطة الولاية Steve Gollschewski المضيف أن أحد الجريحين بريطاني عمره 30 وتم نقله بحالة حرجة الى المستشفى.

أما الثاني، فعمره 46 وخرج من مستشفى عالجوه فيه من طعنة تلقاها في فخذه بسكين منفذ الهجوم الذي لم تذكر الشرطة اسمه للآن، ولا نشرت صورته أيضا، لكنها أوردت في بيانها أنه ارتكب جريمته بمفرده، وليس معتقلا بموجب قانون مكافحة #الإرهاب، إلى أن يثبت التحقيق العكس.

وعن القتيلة، أوردت صحيفة صادرة في #بريزبن عاصمة الولاية، أن اسمها Mia Ayliffe-Chung وتعمل منذ 6 أشهر مضيفة في ملهى The Bedroom الليلي، على حد ما قرأت "العربية.نت" في موقع صحيفة Courier Mail الناشرة صورا لما حدث، منها واحدة للمطعونة.

نقلت "كوريير" عن شهود عيان وسماع، أن الطاعن كان يصرخ "الله أكبر" قبل وأثناء طعنه لضحيته التي لفظت آخر أنفاسها في مستشفى قريب نقلوها إليه. وأن الصورة التي نشرتها لها هي من حسابها "الفيسبوكي" وأنه لا دليل من الشرطة "للآن" على ارتباط قاتلها بتنظيم متطرف ما. مع ذلك حاولت "العربية.نت" التأكد أكثر، فاتصلت باثنين من اللبنانيين المتابعين عادة أحداثا من هذا النوع، ويقيمان في مدينة سيدني، واتضح أنهما لا يعلمان إلا ما ذكره الإعلام الأسترالي.

تركيا.. انطلاق العملية العسكرية في جرابلس السورية

    اسطنبول، أنقرة - رويترز، فرانس برس ـ

شنت وحدات قوات خاصة تركية، مدعومة بطائرات حربية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، عملية في شمال #سوريا للقضاء على عناصر تنظيم #داعش على الحدود التركية السورية، وفق وكالة الأناضول للأنباء.

وذكرت الوكالة أن الجيش التركي بدأ بإطلاق نيران المدفعية على مدينة #جرابلس الحدودية السورية عند حوالي الساعة 01.00 بتوقيت غرينتش.

من جانبه، قال مسؤول تركي كبير ومصادر عسكرية تركية إن مجموعة من القوات الخاصة التركية دخلت إلى شمال سوريا، لكن التوغل البري لم يبدأ بعد ويجري العمل على فتح ممر للعبور.

بدورها، أفادت سي.إن.إن ترك التلفزيونية بأن دبابات تركية اقتربت من الحدود السورية وتقصف أهدافاً لكنها لم تعبر الحدود، وبثت لقطات تظهر عدداً من الدبابات تناور على الحدود.

وأعلنت مصادر عسكرية، في وقت سابق، أن طائرات مقاتلة تركية مدعومة بطائرات التحالف هاجمت أهدافا لتنظيم "داعش" قرب مدينة جرابلس وان الدبابات قصفت مواقع للمتطرفين عبر الحدود.

وأشار أحد المصادر العسكرية إلى أن "هدف العملية هو ضمان أمن الحدود ووحدة الأراضي السورية مع دعم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش".

كذلك جاء في بيان مكتب رئيس الوزراء التركي أن "القوات المسلحة التركية والقوات الجوية التابعة للتحالف الدولي بدأت عملية عسكرية تهدف إلى تطهير منطقة جرابلس بمحافظة حلب من تنظيم داعش الإرهابي".

بدورهم، قال شهود إن "داعش" أطلق قذيفة مورتر صوب تركيا فسقطت في أرض فضاء رداً على ما يبدو من التنظيم على الغارات الجوية التركية قرب بلدة جرابلس.

وأكدت مصادر عسكرية أن التنظيم أطلق قذيفة مورتر عبر الحدود لتسقط في منطقة قرب بلدة قرقميش التركية.

وتعهدت تركيا، الاثنين، بتطهير منطقتها الحدودية تماماً من متطرفي "داعش" بعد أن قتل انتحاري يشتبه في صلته بالتنظيم 54 شخصاً، بينهم 22 طفلاً، خلال حفل زفاف كردي في مدينة #غازي_عنتاب في جنوب شرق البلاد.

تغريم فرنسية مسلمة لارتدائها الحجاب على ساحل كان

بي بي سي ـ
رئيس بلدية مدينة كان حظر ارتداء لباس السباحة الذي يطلق عليه (البوركيني) عقب الهجمات التي شهدتها فرنسا مؤخرا ومنها الهجوم الذي وقع في مدينة نيس المجاورة
قالت فرنسية مسلمة إنها غرمت وتعرضت لاهانات عنصرية لارتدائها الحجاب على ساحل مدينة كان الجنوبية.
وتقول السيدة، واسمها سيام من مدينة تولوز، إنها كانت تتمشى على ساحل البحر مع طفليها عندما اوقفها ثلاثة من رجال الشرطة الذين اخبروها بأن زيها "ليس مناسبا".
وتقول إنه في غضون ذلك، تجمع عدد من المارة الذين صرخوا بها "اذهبي الى بلدك."
وكان رئيس بلدية كان اصدر في وقت سابق من الشهر الحالي قرارا حظر بموجبه ارتداء زي البحر الذي يطلق عليه "البوركيني."
وقال رئيس البلدية دافيد لينارد إن البوركيني "رمز للتطرف الاسلامي"، وانه قد يؤدي الى اندلاع اشتباكات خاصة وان فرنسا كانت مؤخرا هدفا لهجمات نفذها متطرفون مسلمون.
وجاء في القرار انه يسري على اي "زي ساحل يظهر بشكل واضح الانتماء الديني لمرتديه."
وفي هذه الحالة، قالت سيام البالغة من العمر 34 عاما إنها لم تكن ترتدي زي البوركيني بل كانت ترتدي حجابا يغطي شعرها فقط كما كانت ترتدي ثوبا وسروالا ضيقا.
وقالت لموقع اخباري فرنسي "لم اكن انوي الاستحمام، بل وضع قدمي في الماء فقط."
وتقول إن رجال الشرطة استفسروا منها عما اذا كانت على علم بالحظر الذي اصدره رئيس بلدية كان، فاجابتهم انها لم تطلع عليه بالتفصيل.
وتقول إن رجال الشرطة اخبروها بأن على مستخدمي الشاطئ ان يرتدوا "الزي المناسب"، مشيرين الى انها يمكن ان تبقى على الشاطئ اذا غيرت ترتيب حجابها بحيث يتحول الى عصابة تربطها حول رأسها.
الا انها رفضت ذلك، فما كان من الشرطة الا ان فرضت عليها غرامة قدرها 11 يورو. وقالت إنها ستطعن في الغرامة لدى السلطات.
وتضيف ان المارة تجمهروا عندما كانت تتناقش مع رجال الشرطة، وبينما دافع عنها البعض صفق آخرون للشرطة وصرخوا بها "عودي الى بلدك"، و"نحن كاثوليك هنا."
وأكد هذه الوقائع صحفي كان موجودا عند وقوعها.
وقالت سيام "كان الخطاب العنصري منفلتا من عقاله تماما، لقد صدمت."
واضافت "لأن اناسا لا علاقة لهم بديني ارتكبوا جرائم قتل، فقدت حقي في الذهاب الى الشاطئ."
وقالت إنها فكرت مليا قبل الخروج بقصتها الى العلن، ولكنها قررت "انها لا يمكن ان تكتمها في بلدنا."
ووقع الحادث في الـ 16 من آب / اغسطس الحالي.
وقالت "اليوم نحن ممنوعون من استخدام الشاطئ، وغدا هل سنمنع من السير في الشوارع؟"
ولدى سؤاله من قبل وكالة فرانس برس للانباء حول الحادث، أصر رئيس البلدية لينار على ان النسوة اللواتي يرتدين "الحجاب البسيط" لا ينبغي ان يغرمن، ولكنا اضاف انه لا يعتقد ان الغرامة فرضت على سهام ظلما او بطريقة غير اصولية.
وقال "اذا كانت هذه الامرأة تعتقد ان الغرامة فرضت عليها ظلما، وهو امر يمكن ان يحصل لسوء الحظ، فيجب عليها الطعن فيها."

حزب الله: حلم السعودية بإسقاط النظام في سوريا انتهى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— 
قال نبيل قاووق، نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله اللبناني، إن ما وصفه بـ"حلم" السعودية الذي يسعى وراء إسقاط نظام بشار الأسد في سوريا قد "انتهى إلى غير رجعة."
جاء ذلك وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية على لسان قاووق، حيث قال: "حلم النظام السعودي الذي أعلن أنه يريد إسقاط النظام في سوريا إما سياسيا أو عسكريا أي إما بالسياسة أو بالقوة قد انتهى إلى غير رجعة، جراء وجود معادلة جديدة في سوريا تثبت أن ليس في مقدور السعودية أن تسقط النظام فيها مهما أعطت من سلاح وافادت من الديبلوماسية العالمية، ولا سيما أننا نتحدث عن 5 أعوام من الصمود، وعن معادلات جديدة جعلت منها حصنا منيعا أمام كل عدوان سعودي أو تكفيري."
وتابع قاووق قائلا: "إننا معنيون بالمعركة ضد التكفيريين في سوريا، لأن نتائجها تحدد مستقبل لبنان، وداعش والنصرة خطر داهم واستراتيجي على كل اللبنانيين وعلى لبنان الذي لا يحتمل ولا يستطيع أن يتعايش مع مقار تكفيرية إرهابية داخل الحدود او في محاذاتها."
وأضاف: "بالتالي فإن الواجب الوطني يفرض علينا أن نستكمل المعركة ضد الوجود التكفيري في داخل الأراضي اللبنانية وخارج الحدود حماية لأهلنا ووطننا، وهكذا نكون في موقع المسؤولية ولسنا ممن يتخلى عن مسؤولياته الوطنية أو يخذل أهله، فهذه المعركة هي معركة الوجود والكرامة الإنسانية، لأن الخطر التكفيري لا يوفر أحدا."

المعارك في الحسكة تتجدّد.... والأكراد يسعون الى تحسين موقعهم

المصدر: (أ ف ب) ـ

رغم استمرار الوساطات للتوصل الى اتفاق ينهي اشتباكات مستمرة منذ ستة ايام، تتواصل المعارك العنيفة بين المقاتلين #الاكراد وقوات #النظام_السوري في مدينة #الحسكة في محاولة من كلا الطرفين لاثبات قوته على الارض.

وتتواصل المعارك غداة تضارب معلومات حول التوصل الى اتفاق تهدئة في المدينة التي يتقاسم الاكراد وقوات النظام السيطرة عليها في شمال شرق سوريا، اذ نفت مصادر كردية تقارير افاد بها مصدر عسكري والاعلام الرسمي حول اتفاق لوقف اطلاق النار.

وبعد هدوء بعد ظهر الاحد، تجدّدت الاشتباكات بعد منتصف الليل وتركزت في جنوب ووسط المدينة، مع تقدم لوحدات حماية الشعب الكردية من حي الغويران (جنوب).

وقال انه شاهد عناصر من الجيش السوري ينسحبون باتجاه الجزء الغربي من الحي.

واعتبر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان تجدد المعارك يعود الى ان الاكراد "يسعون الى تحسين موقعهم في المفاوضات الجارية لحل الازمة برعاية روسية في #القامشلي".

وكان مصدر حكومي اكد ان عسركيين روس يعقدون اجتماعات مع الطرفين في القامشلي لحل الازمة، فيما تحدث مصدر كردي عن "بعض الوساطات" من دون تحديد الجهة.

ويسيطر الاكراد على ثلثي الحسكة، فيما تسيطر قوات النظام السوري على باقي المدينة.
وبدأت المواجهات الاربعاء باشتباكات بين قوات الامن الداخلي الكردية (الاسايش) وقوات الدفاع الوطني الموالية للنظام، لتتدخل فيها لاحقا كل من وحدات حماية الشعب الكردية والجيش السوري.

وتصاعدت حدة المعارك مع شن الطائرات السورية الخميس والجمعة غارات على مواقع للاكراد في الحسكة للمرة الاولى منذ بدء النزاع في سوريا قبل اكثر من خمس سنوات.

ومنذ ذلك الحين، تحلق الطائرات السورية، وفق المرصد، بشكل متقطع في سماء المدينة من دون تنفيذ اي غارات، ويأتي ذلك بعد تحذير واشنطن دمشق من شن غارات تعرض سلامة مستشاريها العسكريين العاملين مع الاكراد على الارض للخطر.

واعتبر عبد الرحمن ان "كلا الطرفين يهدف من خلال المعارك الجارية الى اثبات قوته على الارض في المدينة وتثبيت تواجده في كامل محافظة الحسكة".
ويسيطر الاكراد على الجزء الاكبر من محافظة الحسكة الحدودية مع تركيا والعراق، فيما تسيطر قوات النظام على عدد من القرى ذات الغالبية العربية في محيط مدينتي القامشلي والحسكة. ويتواجد تنظيم الدولة الاسلامية في اقصى الريف الجنوبي الحدودي مع محافظة دير الزور.

ومع استمرار المعارك اليوم، اتهم مصدر عسكري في قوات النظام وحدات حماية الشعب الكردية "بخرق الهدنة عبر رفضها اجلاء الجرحى والقتلى الى القامشلي"، فيما نفت مصادر كردية وجود هدنة اساسا، مؤكدة استمرار العمليات القتالية في المدينة.

ويطالب الاكراد بتحديد تواجد قوات النظام في المربع الامني في وسط المدينة حيث كافة المؤسسات الحكومية والامنية ومبنى المحافظة، كما يشددون على ضرورة حل قوات الدفاع الوطني التي طالما تشتبك مع قوات الاسايش.

ومنذ اتساع رقعة النزاع في سوريا في العام 2012، انسحبت قوات النظام تدريجيا من المناطق ذات الغالبية الكردية محتفظة بمقار حكومية وادارية وبعض القوات في المدن الكبرى، ولا سيما في الحسكة والقامشلي. كما انه في اذار الماضي اعلن الاكراد النظام الفدرالي في مناطق سيطرتهم في شمال سوريا.

واكد مصدر في مكتب الاعلامي للادارة الذاتية الكردية (روج آفا)، ان "حاليا ليس هناك اي مخطط للسيطرة الكاملة على المدينة (الحسكة)".

وقال: "نحن نريد تطوير الادارة الذاتية والنظام الفدرالي وعلى النظام عدم التدخل في شؤون المجتمع والانكفاء في مربعه الامني".
واوضح ان المطالب التي يتم تبادلها عبر "بعض الوساطات غير المباشرة"، تتضمن بشكل اساسي "حل قوات الدفاع الوطني في المدينة".

تركيا.. مقتل 22 وإصابة 94 بهجوم على زفاف بغازي عنتاب

العربية ـ اسطنبول - وكالات ـ

قتل 22 شخصاً على الأقل وأصيب 94 آخرون بجروح في هجوم بقنبلة خلال حفل زفاف، مساء السبت، في غازي عنتاب كبرى مدن جنوب تركيا، بحسب ما أعلن محافظ المدينة لقناة "سي أن أن تورك".

وكان المحافظ علي ييرليكايا أعلن في وقت سابق أن الهجوم كان "اعتداء إرهابيا"، قد يكون نفذه انتحاري، في المدينة القريبة من الحدود السورية.

وكتب شامل طيار عضو البرلمان عن "حزب العدالة والتنمية" الحاكم على "تويتر" إن من المعتقد أن تنظيم "داعش" يقف وراء الهجوم.

من جهته، قال نائب رئيس الوزراء التركي النائب عن غازي عنتاب محمد شيشمك إنه من "الوحشية مهاجمة حفل زفاف". وأضاف للتلفزيون أن "الهدف من الإرهاب هو تخويف الناس، ولكننا لن نقبل بذلك".

ونقلت قناة "سي إن إن تورك" عن النائب عن "حزب العدالة والتنمية" محمد أردوغان قوله إن "هناك أشخاصا قتلوا، والمعلومات الأولية تشير إلى اعتداء بقنبلة"، وذلك بعيد إعلان المحافظ أن الهجوم استهدف حفل زفاف وأسفر عن جرحى.

وهرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الهجوم في حي شاهين بيه.

وشهدت تركيا العضو بحلف شمال الأطلسي سلسلة من الهجمات شنها تنظيم "داعش" ومقاتلون أكراد يسعون إلي حكم ذاتي أو الاستقلال. وهزت محاولة انقلابية فاشلة تركيا الشهر الماضي من جانب عناصر في الجيش.

وقتل ثلاثة انتحاريون يشتبه في انتمائهم لتنظيم "داعش" 44 شخصا في هجوم بمطار أتاتورك في اسطنبول في يوليو في هجوم هو الأكثر دموية في سلسلة هجمات ضربت تركيا هذا العام.

الآلاف يفرون من الحسكة بسبب القصف الجوي ومعارك الأكراد والجيش السوري

بي بي سي ـ
أفادت التقارير الواردة من مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا بأن الآلاف من سكانها فروا من منازلهم بسبب المعارك وقصف الجيش السوري الحكومي لمنطقة قريبة من المدينة التي يسيطر عليها مقاتلون أكراد تدعمهم الولايات المتحدة.

وذكر سكان محليون أن الطيران السوري استأنف قصف مناطق خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي لليوم الثاني على التوالي مما دعا الولايات المتحدة إلى إرسال مقاتلات لحماية قوات برية تابعة للتحالف الدولي.

وبحسب تقارير، فإن القتال الدائر في الحسكة هذا الأسبوع هو الأشد عنفا بين وحدات حماية الشعب والقوات الحكومية.

وتجنبت وحدات حماية الشعب والقوات الحكومية، في الأغلب، الدخول في أي مواجهات مباشرة منذ اندلاع الصراع داخل سوريا عام 2011.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، جيف ديفيز، إن إرسال مقاتلات أمريكية يهدف إلى حماية قوات برية تابعة للتحالف إثر غارات للقوات الحكومية.

وقال ديفيز إن "طائرات التحالف وصلت إلى المنطقة بينما كانت الطائرات الحربية الحكومية تغادرها".

ويتهم الجيش السوري قوات تابعة لوحدات حماية الشعب الكردي بتصعيد "أعمالها الاستفزازية في الآونة الأخيرة واستهداف مواقع الجيش السوري ما أدى إلى مقتل عدد من العسكريين والمدنيين".

وقال المتحدث باسم البنتاغون إن "واشنطن أرسلت تحذيرا إلى دمشق عن طريق موسكو بأنها ستحمي القوات التابعة للتحالف".

وصرح صحفي محلي كردي لبي بي سي بأن هذه هي المرة الأولى التي يلجأ فيها الجيش السوري للقصف الجوي في الحسكة.

وقال الصحفي "الآن لا توجد كهرباء في المدينة، ولا يوجد خبز".

وأوضح الصحفي أنه "لا يوجد حصر للضحايا جراء القصف ولكن التقارير تتحدث عن سقوط 12 قتيلا وعشرات الجرحى".

نصرالله يرد تهمة التعطيل ويوجه رسالة حكومية للحريري

النهار ـ
بعيدا من التذكير بـ"انتصارات" حرب تموز في الذكرى العاشرة لوقوعها، وهي عبارات متكررة منذ ذلك الحين، تهدف الى تأكيد ما حققته المقاومة على صعيد توازن الرعب مع اسرائيل، فان الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله افاد من المناسبة لتسجيل مواقف عدة في الشأن الداخلي.
اول هذه المواقف هو منع "دق اسفين" بينه وبين الرئيس نبيه بري اي داخل البيت الواحد وذلك في رد على الرئيس فؤاد السنيورة الذي رشح النائب محمد رعد لرئاسة مجلس النواب، فأكد ان "مرشحنا" لرئاسة المجلس هو الرئيس بري داعيا اصحاب الاقتراحات الاخرى الى "التخييط بغير هالمسلة". وهدف الى تأكيد وحدة البيت الشيعي في خياراته وعدم اللعب على هذا الوتر. وفي الرسالة ايضا "استيعاب" متجدد لرئيس المجلس للابقاء على تنسيق دائم.
وثاني المواقف ارادها لفريق الثامن من اذار، فأكد مجددا دعمه العماد ميشال عون كمرشح لرئاسة الجمهورية واللافت انه افصح عن ان الاتفاق مع عون على دعم ترشحه يعود الى العام ٢٠٠٦ اي قبل اتفاق الدوحة والاتيان بالرئيس ميشال سليمان الى قصر بعبدا، وهو امر يكشف عن "حشرة" الحزب في هذا الخيار الذي انتظره صاحبه اكثر من عشرة اعوام.
اما الموقف الثالث فموجه مباشرة الى الرئيس سعد الحريري لدفعه الى القبول بالعماد عون رئيسا في مقابل ترؤس الحريري الحكومة في عهده. وقد تحدث نصرالله عن انفتاح على شكل الحكومة الجديدة بعد انتخاب رئيس. وهو ان لم يسم الاشياء بأسمائها فانه لمح الى الامر بهدف اعادة رمي الكرة في ملعب الاخرين وهو موقف غير جديد اذ انه في كل مرة يعلن ان الحل داخلي ويدعو ان "تعالوا لننتخب عون" ، علما ان فريقه السياسي وتحديدا "حزب الله" و " التيار الوطني الحر" هما المعطلان لانتخاب الرئيس.

سويسرا: 6 جرحى في هجوم على ركاب قطار

جنيف - فرانس برس ـ

أضرم شاب سويسري (27 عاما) النيران في عربة قطار بواسطة سائل قابل للاشتعال كما طعن ركابا في قطار سويسري ما أسفر عن جرح 6 اشخاص بينهم طفل في السادسة، بحسب الشرطة التي لم تعلن أي فرضية حتى الآن لشرح دوافع الهجوم.

وأوضحت شرطة منطقة سانت غالن (شرق) في بيان أن الهجوم وقع في قطار على الحدود مع إمارة ليشتنشتاين مؤكدة إصابة المهاجم بجروح.

وقالت الشرطة إن دوافع المهاجم ليست واضحة. وفتح المدعون في سانت غالن تحقيقا جنائيا.

ووقع الهجوم نحو الساعة 14,20 (12,20 ت غ) قرب محطة سالز. وكان القطار متجها من بوخس إلى شنفالد.

وقالت الشرطة إن "الشاب وهو سويسري في 27 صب سائلا قابلا للاشتعال (...) فاندلعت النار"، مضيفة أنه "كان أيضا يحمل سكينا على الأقل".

ونقل الركاب الستة الجرحى والمهاجم إلى المستشفى بعد إصابتهم بحروق وجروح نتجت من الطعنات، علما بأن جروح بعضهم بالغة، بحسب البيان.

وإضافة إلى الطفل، أصيب رجلان (17 و 50 عاما) وثلاث نساء (17 و34 و43 عاما). وأوردت الشرطة أن عشرات الركاب كانوا يستقلون القطار عند وقوع الهجوم.

ووصل عدد كبير من عناصر الشرطة والإطفاء وسيارات الإسعاف والمروحيات إلى مكان الهجوم وتم إغلاق محطة سالز.

وقدرت الشرطة كلفة الأضرار التي أصيب بها القطار ب92 ألف يورو.

ويأتي الهجوم في أجواء توتر شديد في أوروبا إثر موجة الاعتداءات في الأشهر الأخيرة والتي تبنى عددا كبيرا منها تنظيم داعش.

البرقع يشغل أوروبا مجدداً.. ومدينة كان تمنع المايوه الشرعي

دبي - العربية.نت ـ

عاد البرقع مرة جديدة ليشغل بال أوروبا. فالقارة العجوز التي هزها #النقاب قبل سنوات وأثير جدل كبير بين حرية لبسه وقوانين الدولة العلمانية قبل أن تحسمه العديد من الدولة الأوروبية لجهة منعه في الأماكن العامة، تجدد اليوم مع عدد من البلدان لاسيما بعد تنامي "الإسلاموفوبيا" نتيجة الهجمات الإرهابية التي هزت عددا من العواصم الأوروبية وتبين أن مرتكبيها متطرفون إسلاميون.

وقبل يومين نبّهت سفارة الإمارات في جنيف مواطنيها المتواجدين في سويسرا، بحظر ارتداء (النقاب أو البرقع) في سبع مناطق تابعه لإقليم تيشينو في سويسرا، خصوصاً وأنه اعتبارا من 8 يوليو ستواجه أي سيدة ترتدي النقاب أو البرقع غرامة قد تصل قيمتها إلى 10 آلاف دولار، حيث بدأت السلطات تطبيق قانون حظر النقاب في أجزاء من سويسرا. علماً أن هذا القانون أقر عبر استفتاء، وأثار عاصفة من الجدل في 2013، أصبح ساريا في إقليم تيشينو الناطق باللغة الإيطالية في جنوب سويسرا.

أما اليوم فحتى #لباس_البحر_الشرعي أو ما يعرف في أوروبا بالـ"burkini" فممنوع في "كان" على ما يبدو. فقد منع ديفيد لينار عمدة "كان" المدينة الفرنسية الفاخرة التي تعتبر قبلة سياحية وفنية، ارتداء "المايوه الشرعي" على شواطئها، بحسب ما أفاد مسؤولون. ووقع قراراً يقضي بمنع أي شخص "لا يرتدي لباس سباحة مناسبة وتتماشى مع عادات وقيم العلمانية" التي تعتبر من أسس الدولة الفرنسية.

وعلل العمدة قراره بأن اللباس الذي يشي بميول الشخص الدينية قد يشكل في ظل الظروف الأمنية الحالية تهديداً للأمن العام.

من جهته، أوضح رئيس الجهاز البلدي في المدينة أن "الهدف من القرار ليس منع ارتداء الرموز الدينية على الشاطئ وإنما الملابس التي قد ترتبط بطريقة أو تذكر ببعض المنظمات الإرهابية التي نحن في حرب معها"، بحسب تعبيره.

يذكر أن فرنسا كانت أول دولة أوروبية أقرت حظر النقاب أو البرقع عام 2010.

يأتي هذا القرار وسط تنامي العداء في بعض الأحزاب والحركات المتطرفة الأوروبية تجاه الجالية المسلمة لا سيما بعد تدفق اللاجئين والهجمات الإرهابية التي هزت بلدانا أوروبية في الآونة الأخيرة.

ويبدو أن ألمانيا تسير في الخط نفسه، ففي محاولة من الحزب المسيحي الذي تقوده المستشارة أنجيلا ميركل، لاستعادة ثقة الناخبين، تتأهب وزارة الداخلية الألمانية لإصدار قانون يحظر على النساء ارتداء البرقع في الأماكن العامة. وقالت صحيفة "إندبندنت" إن الحزب يخطط لتمرير القانون، قبيل انتخابات العام المقبل، للتخلص من الضغوط التي ترتبت على اتباعه سياسة الباب المفتوح مع اللاجئين.

رحلة طالبة بريطانية التحقت بداعش.. من الرقة إلى الموت

دبي - العربية.نت ـ

لقيت إحدى 3 تلميذات غادرن #لندن العام الماضي، للانضمام إلى تنظيم #داعش في #سوريا مصرعها، حسبما أفاد محامي عائلتها.

وفي التفاصيل، أن خديجة سلطانة قتلت بغارة جوية في الرقة في مايو الماضي أثناء محاولتها الهرب، بحسب ما أفادت صحيفة الغارديان البريطانية.

في حين قالت محطة آي تي في نيوز في وقت سابق الخميس إن من المعتقد أنها قُتلت في غارة جوية روسية.

ويبدو أن سلطانة كانت تخطط للعودة لبريطانيا، وكانت أسرتها تتصل بها لبحث إمكانية هروبها من #الرقة ، وذلك وفقاً لمقابلة نشرتها محطة أي تي في نيوز مع شقيقة سلطانة حليمة خانوم تضمنت تسجيلات لاتصالات هاتفية مزعومة بين الأختين.

ففي حديث سابق لقناة آي تي في قالت شقيقتها إن "وضع سلطانة تغير على مدى السنة الماضية، فطريقة حديثها عن الأمور هناك اختلفت جذرياً، لقد كانت خائفة."

وقد أفضت لها عن حالة الخوف الذي تعيشه قائلة في مكالمة هاتفية قبل موتها:" أشعر بالخوف، فإذا ساءت الأمور هذا يعني النهاية ولن أتمكن من رؤيتكم مجدداً"، في إشارة ربما إلى خوفها من أن تكشف خطتها للهرب من قبل داعش، فتكون عندها نهايتها. إذ إن التنظيم الإرهابي أعدم الكثير من عناصره الذين حاولوا الفرار. أما النساء اللواتي حاولن الفرار واكتشف أمرهن فتعرضن لضرب مبرح.

وكانت الفتاة البالغة من العمر 16 عاماً قد غادرت مع صديقتين لها (شميما بيغام وأميرة أباز) من مطار جاتويك بلندن إلى تركيا في 17 فبراير من العام الماضي 2015، ليعبرن بعدها الحدود التركية باتجاه "الرقة" السورية. وقد أفاد العديد من التقارير أن الثلاث تزوجن من مقاتلين مع داعش.

سلسلة تفجيرات تستهدف بلدات سياحية في تايلاند

بي بي سي ـ  
  استهدفت سلسلة تفجيرات بلدات سياحية، مخلفة أربعة قتلى والكثير من المصابين، مع وجود تقارير عن المزيد من التفجيرات.
وانفجرت أربع قنابل في منتجع هوا هين على مدار 24 ساعة. كما ضربت عدة تفجيرات جزيرة فوكيت يوم الجمعة.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات، ولكن من المرجح أن تحوم الشبهات حول مسلحين انفصاليين.
وتوقيت الهجوم حساس لأنه يتزامن مع عطلة يوم الجمعة بمناسبة عيد ميلاد الملكة.
وتتركز التفجيرات على المناطق التي تتوافد أليها أعداد كبيرة من السياح، وما زالت ترد تقارير عن تفجيرات متفرقة. وحتى الآن تشمل التفجيرات التي وقعت:
    أربعة تفجيرات على مدى 24 ساعة في هوا هين قتل فيها شخصان.
    انفجارات في متجع باتونج الساحلي وجزيرة فوكيت.
    تفجير في ترانغ قتل فيه شخص
    تفجيرات في منطقة فانغ نغا الساحلية
وتقع هوا هين على بعد 200 كيلومتر جنوبي بانغكوك بينما تقع فوكيت أقصى الجنوب. وتشتهر المنطقتان بسواحلهما الخلابة.
ووقع انفجاران في غضون نصف ساعة في سورات تاي قبالة مخفرين للشرطة.
ويقول مراسل بي بي سي جوناثان هيد إن التفجيرات المزدوجة من هذا النمط أصبحت شيئا مألوفا في ولايات تايلاند الثلاث الجنوبية التي تشهد منذ 12 عاما حركة مسلحة تدعو للانفصال.
ولكن مراسلنا يضيف ان هذه الهجمات نادرة الوقوع في المناطق والمنتجعات السياحية.
وقال سائح بريطاني يدعى مارك غينسفورد لبي بي سي إنه كان جالسا في حانة قريبة من مكان الحادث، واضاف "سمعت الناس وهم يصرخون قنبلة...قنبلة...قنبلة، ولكني لم اسمع اي انفجار."
يذكر ان الفتجيرات جاءت بعد مضي سنة تقريبا على الهجوم الذي استهدف معبدا بوذيا في العاصمة بانكوك في السابع عشر من آب / اغسطس الماضي، والذي اسفر عن مقتل 20 شخصا.

وزير الهجرة الاسترالي يتهم طالبي اللجوء بالكذب

بي بي سي ـ
قال وزير الهجرة الاسترالي بيتر داتون إن طالبي اللجوء انما يكذبون عندما يقولون إنهم يتعرضون لانتهاكات ذات طابع جنسي، وانهم يؤذون انفسهم عمدا من اجل الحصول على حق اللجوء في استراليا.

صرح داتون بذلك بعد مرور يوم واحد على نشر الفي تقرير مسرب من مركز احتجاز جزيرة ناورو في المحيط الهادئ.

وتصف "وثائق ناورو" التي نشرت في الانترنت ادعاءات بوقوع انتهاكات جنسية وحوادث ايذاء الذات وظروف معيشة بائسة يعاني منها طالبو اللجوء.

وجدد نشر الوثائق المطالبات لاستراليا باعادة النظر في سياساتها تجاه طالبي اللجوء.

وكانت صحيفة الغارديان اللندنية نشرت في قاعدة بيانات الكترونية كل الوثائق المسربة التي تتضمن تقارير اعدها موظفو مركز احتجاز ناورو بين عام 2013 وعام 2015.

ولكن وزير الهجرة الاسترالي قلل من قيمة الوثائق المسربة وقال إن معظم الادعاءات التي تضمنتها "معروفة من السابق."

وقال لاحدى الاذاعات المحلية "لن اتساهل مع اي انتهاكات جنسية مهما كانت الظروف، ولكني علمت بأن بعضا من هذه الحوادث التي نشرت هي عبارة عن ادعاءات كاذبة لأنه في نهاية المطاف هؤلاء الناس دفعوا الاموال لمهربي البشر ويريدون دخول بلادنا."

ومضى للقول "ذهب بعضهم الى حد ايذاء انفسهم، واحرق البعض انفسهم في محاولة لدخول استراليا، وبالتأكيد ادلى بعض منهم بادعاءات كاذبة من اجل المجيء الى استراليا."

وكان رئيس الحكومة الاسترالية مالكولم تورنبول عارض مطالب حزب الخضر باجراء تحقيق رفيع المستوى في نظام الاحتجاز الذي تتبعه الحكومة الاسترالية بحق طالبي اللجوء.

ودافعت وزارة الهجرة عن الوثائق بوصفها تثبت وجود "نظام رقابة نشط" لكل الانتهاكات التي قد تحدث في مركز ناورو.

ولكن مفوضة حقوق الانسان جيليان تريغز قالت لهيئة الاذاعة الاسترالية إن إبقاء طالبي اللجوء في ناورو "غير قانوني ولا اخلاقي ولا يمكن له ان يدوم."

وقالت إن "معظم الوثائق هي عبارة عن تقارير عن حوادث اعدها محترفون شاهدوا هذه الحوادث."

واضافت "لا نرى اي اثر لأي تغيير، بل جوا من السرية لا يسمح لأي مراقبين بدخول هذه المنشآت."

يذكر ان استراليا تحول طالبي اللجوء الذين يحاولون الوصول اليها بحرا الى مركزين تديرهما شركات خاصة، احدهما في ناورو (اصغر جمهوريات العالم) والثاني في جزيرة ماناوس التابعة لبابوا غينيا الجديدة.

ذكرى مصالحة الجبل: صوتان في البرية

النهار ـ تصوير مروان عساف ـ

لم تخالف الذكرى ال15 لمصالحة الجبل التاريخية التوقعات التي سبقتها لجهة المشهد الوطني الحاشد الذي شهدته المختارة وقصرها او الدلالات التي تركها احياء هذه الذكرى . اما بعض الذين راهنوا على موقف محدد للزعيم الجنبلاطي من اللازمة الرئاسية بترجيح كفة احد المرشحين المعروفين فباءت توقعاتهم بالإخفاق . في اي حال لم يكن منتظرا اطلاقا ان تخرج المناسبة عن إطارها الوطني الواسع في حضور سياسي وديني كبير جاء ليشهد تكرارا على العمادة الجديدة لمصالحة الجبل وانطلاقا منها الى سائر مكونات لبنان . ولذلك تميزت الكلمتان اللتان ألقاهما البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط بتقاطع واضح عند دلالات المناسبة اولا وعند التشديد على اولوية الانتخابات الرئاسية تاليا الامر الذي ابعد المناسبة عن التكتيكات السياسية وحصرها في بعدها الوطني الاوسع .
وبدا لافتا ان يتساءل البطريرك الراعي بعد يومين من انتهاء جولات الحوار الاخيرة في رد ضمني على اثارة مسائل ابتعدت عن الملف الرئاسي مباشرة " ما الجدوى من طرح جميع المواضيع قبل انتخاب رئيس للجمهورية هو وحده الكفيل بقيادة طرحها والنظر فيها ؟ " . واذ دعا الى مصالحة بين فريقي 8 آذار و14 آذار والوسطيين اعتبر ان احياء الدولة يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية " الذي هو الباب وعبثا التسلق الى الدولة من مكان آخر " .
لم تكن " أدعية " النائب جنبلاط بعيدة عن مواقف الراعي اذ قال انه مع تدشين كنيسة سيدة الدر في المختارة " نتطلع الى ان تدر علينا الايام الاتية بمزيد من الحكمة والوعي والمسؤولية لمجابهة الصعوبات المتنامية وان تدر علينا رئيسا للجمهورية وحلولا لمشاكلنا المعقدة فتستعيد المؤسسات المعطلة دورها وتعود عجلة الدولة الى الدوران " .
في غضون ذلك تخشى اوساط وزارية ان يعود الواقع الداخلي من الاسبوع المقبل الى متاهات الدوران في الخلافات الوزارية حول جملة ملفات مطروحة فيما تبتعد تكرارا كل امكانات تحريك الازمة الرئاسية التي اثبتت الجولات الاخيرة من الحوار انها مصابة بجمود غير قابل للتبديل قريبا . وتقول الاوساط نفسها انه على رغم إقرار معظم القوى السياسية بان جولات الحوار أخفقت في احداث ثغرة في جدار الازمة السياسية فان ذلك لا يقلل خطورة التسليم لهذا الواقع وانتظار الموعد المقبل للحوار في الخامس من أيلول من دون البحث الجدي في الاحتمالات الخطيرة التي يرتبها فشل اضافي . ذلك انه اعتبارا من أيلول سيكون المشهد مختلفا لجهة ادراك الجميع ان العد العكسي سيبدأ للانتخابات النيابية ، فأي خيارات ستكون امام القوى السياسية في مرحلة انتظار الحوار المقبل وما بعده ؟ وتشير الاوساط الى ان الاسابيع القليلة المقبلة ستشهد على الارجح مشاورات كثيفة جانبية بين عدد من الزعامات ورؤساء الكتل النيابية في محاولة لدفع المناخات التوافقية على قانون الانتخاب لكونه الملف الذي ينافس الملف الرئاسي في التأثير على مجمل الواقع الداخلي وما لم يتحرك شيء جديد في الحقبة الفاصلة عن الخامس من أيلول فان تداعيات التسليم للجمود ستتخذ ابعادا يخشى ان تُجهض الحوار من اساسه ولو ان احدا لن يتطوع لوقف هذا الحوار .

ناشطون: مقاتلو المعارضة تمكنوا من الالتقاء بمقاتلين من الأحياء الشرقية في حلب

بي بي سي ـ
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان و مقره في بريطانيا اليوم إن مقاتلي المعارضة السورية الذين يقاتلون القوات الحكومية تمكنوا من الالتقاء بمقاتلين من الأحياء الشرقية المحاصرة في حلب في كسر لحصار استمر لمدة شهر.

لكن المرصد أضاف أنه لم يتم إقامة ممر آمن حتى الآن بين المنطقتين اللتين تسيطر عليهما المعارضة.

وتقول مجموعات مسلحة سورية إنها تمكنت من فك الحصار عن الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها من مدينة حلب لكن الحكومة السورية تنفي ذلك.

وذكرت بعض التقارير أن المسلحين حققوا تقدما في هجومهم الكبير بالمناطق الجنوبية والغربية من المدينة.

لكن مصادر حكومية تنفي هذه التقارير.

وقال تنظيم "أحرار الشام" المعارض إن المقاتلين سيطروا على منطقة الراموسة في الأطراف الجنوبية الغربية من حلب، وتمكنوا من "فتح طريق نحو حلب".

لكن التلفزيون الحكومي قال في وقت لاحق السبت إن الجيش استعاد السيطرة على عدة نقاط رئيسية في مجمع عسكري بجنوب حلب كان المقاتلون قد سيطروا عليه في وقت سابق.

كما نفى تلفزيون المنار التابع لحزب الله الذي يحارب مقاتلوه إلى جانب قوات النظام أن تكون منطقة الراموسة قد سقطت في أيدي المسلحين أو أنهم تمكنوا من فك الحصار على المناطق التي يسيطرون عليها.

وتفرض القوات الحكومية الحصار على المناطق الشرقية من حلب منذ ثلاثة أسابيع.

ويحاول طرفا النزاع السيطرة على حلب منذ منتصف عام 2012 إذ تحولت المدينة التي كانت عصب الحياة الاقتصادية في سوريا إلى مدينة مدمرة.

ويشن مقاتلو المعارضة وإسلاميون وجهاديون هجمات مضادة منذ 31 يوليو/تموز في محاولة لإنهاء الحصار عن الأحياء الشرقية منها التي يعيش فيها نحو 250 ألف شخص.

وتمكنت القوات السورية من السيطرة على طريق الكاستيلو شمالي حلب الذي يعتبر طريقا حيويا للإمدادات نحو المناطق الشرقية من المدينة.

هكذا تصدى رئيس بعثة لبنان الى الالعاب الاولمبية للبعثة الاسرائيلية

المصدر: النهار نمر جبر ـ
ضجت وسائل الاعلام الإسرائيلية صباح اليوم بخبر تصدي رئيس بعثة لبنان الى الالعاب الاولمبية الصيفية في #ريو دي جانيرو سليم الحاج نقولا للبعثة الاسرائيلية ومنعها من الصعود في الحافلة نفسها التي اقلت البعثة اللبنانية الى حفل الافتتاح، ووصفته بـ"الحادث الخطير جدا" واشارت الى أن "رئيس الوفد اللبناني سدّ بجسده باب الحافلة ومنع البعثة الاسرائيلية من الصعود".

واعتبرت أن "منع البعثة اللبنانية البعثة الاسرائيلية من الصعود إلى الحافلة في ريو دي جانيرو حادث خطير جداً".

"النهار" اتصلت برئيس البعثة اللبنانية وهو ايضا نائب رئيس اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية ورئيس اتحاد كرة الطاولة سليم الحاج نقولا وروى تفاصيل الحادثة: "هناك اكثر من 250 حافلة مخصصة لنقل الوفود من القرية الاولمبية الى حفل الافتتاح، بعد صعودنا الى الحافلة رقم 22 المخصصة للبعثة اللبنانية، افاجأ باقتراب البعثة الاسرائيلية للصعود الى الحافلة نفسها، فطلبت من السائق اغلاق الباب لكن المرشد الذي كان برفقة البعثة الاسرائيلية منعه، فاضطررت للوقوف على الباب لسده ولمنع افراد البعثة الاسرائيلية من الدخول علما ان بعضهم حاول الدخول عنوة وافتعال اشكال".

الحاج نقولا اعتبر ان ما حصل مدبرا ومتعمدا من الاسرائيليين "لديهم حافلة خاصة بهم كما كل البعثات، فلماذا تعمدوا الصعود في حافلة البعثة اللبنانية؟"، وكشف ان افراد البعثة الاسرائيلية تعمدوا افتعال الاشكال مع البعثة اللبنانية "للحظة كان حصل اشكال بين افراد البعثتين لولا التزام افراد البعثة اللبنانية الهدوء وضبط النفس والبقاء في مقاعدهم والامتناع عن الاقتراب من الباب".

رئيس البعثة اكد انه على تواصل دائم ومستمر مع رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية جان همام الموجود في #البرازيل الذي ابلغه وجوب البقاء بعيدين عن البعثة الاسرائيلية والعمل على عدم تاثير الحادث على افراد البعثة اللبنانية.
ولاحقا اتصل الحاج نقولا بوزير الشباب والرياضة عبد المطلب الحناوي والمدير العام للوزارة زيد خيامي واطلعهما على تفاصيل الحادث.

المعارضة تستعيد مناطق شاسعة من حلب

دبي - قناة الحدث ـ

قال رئيس وفد المعارضة السورية، المفاوض أسعد الزعبي، إن الثوار استعادوا مناطق شاسعة من حلب بعرض 20 كيلو متراً، ولم يتبق سوى كيلو متر واحد بيد النظام، كاشفاً في حديث لقناة الحدث أنه خلال ساعات قليلة سيتم فك الحصار عن منطقة الشيخ سعيد في حلب.

وتمكن مقاتلو المعارضة السورية من السيطرة على نحو 70 بالمئة من كلية المدفعية التابعة للنظام السوري في #حلب وعدد من المباني والمقرات المهمة المجاورة لها، ما يمهد لكسر الحصار عن المناطق المحاصرة في المدينة.

وباتت كلية المدفعية، أهم معاقل #النظام_السوري العسكرية في حلب تحت سيطرة المعارضة المسلحة التي استولت أيضا على كلية التسليح ومبنى الضباط وكلية البيانات.

ويعني التقدم قرب فك الطوق الذي فرضه النظام على أحياء حلب الشرقية، حيث باتت منطقة كراج الراموسة هي فقط ما تفصل المعارضة المسلحة عن تحقيقه.

كذلك، سيطرت الجماعات المنضوية تحت ما يسمى "جيش الفتح" على مستودع الذخيرة الأول بكلية المدفعية، وذلك بعد تفجير عربة مفخخة وانسحاب أعداد كبيرة من أفراد #الميليشيات المساندة للنظام.

كما أعلن المتحدث باسم جبهة فتح الشام (جفش) عن مقتل العديد من عناصر قوات النخبة، المساندة لقوات النظام خلال االمعارك التي أفضت إلى انهيار خطوط الدفاع داخل كلية المدفعية.

وبحسب عضو المكتب الإعلامي في فصيل فيلق الشام، فإن دبابة تم تدميرها داخل الكلية بعد السيطرة على كلية التسليح مبنى الضباط ومبنى البيانات ومستودع للذخيرة في محيط الكلية إضافة لمقالع بلدة الشرفة، تزامنا مع استهداف الكلية بصواريخ محلية الصنع.

وأكدت مصادر إعلامية استمرار المعارك العنيفة في محيط كلية المدفعية، مشيرة إلى خسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات النظام الذي شن غارات جوية مكثفة على المنطقة.

وكانت فصائل #المعارضة المسلحة قد تمكنت من التصدي لمحاولات قوات النظام بالتقدم على جبهات مساكن الـ1070 في الحمدانية، وتلة الشرفة ومخيم حندرات على أطراف مدينة حلب، حيث اندلعت اشتباكات بين الطرفين.

الجيش المصري يعلن مقتل زعيم تنظيم ولاية سيناء

بي بي سي ـ
أعلنت القوات المسلحة المصرية مقتل زعيم تنظيم ولاية سيناء في غارات للجيش في شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقال بيان نشر على صفحة المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية على فيسبوك إن غارات جوية شنها الجيش على معاقل التنظيم، قتل فيها ابو دعاء الأنصاري، ووصفه البيان بأنه زعيم التنظيم.

وقال المتحدث العسكري "بناء على معلومات استخباراتية دقيقة من القوات المسلحة قامت قوات مقاومة الإرهاب بالتعاون مع القوات الجوية بتنفيذ عملية نوعية استهدفت خلالها توجيه ضربات دقيقة ضد معاقل تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي بمناطق جنوب وجنوب غرب مدينة العريش."

وأضاف "تمكنت خلال هذه الضربات من قتل زعيم تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي المدعو (أبو دعاء الأنصاري) وعدد من أهم مساعديه وتدمير مخازن الأسلحة والذخائر والمتفجرات التي تستخدمها تلك العناصر بالإضافة إلى مقتل أكثر من (45) عنصرا إرهابيا وإصابة العشرات من التنظيم."

كانت جماعة أنصار بيت المقدس قد غيرت اسمها إلى جماعة ولاية سيناء بعد أن بايعت الدولة الإسلامية قبل نحو عامين.

وأعلنت الجماعة المتشددة مسؤوليتها عن عدد من الهجمات استهدفت نقاطا أمنية للجيش المصري في شمال سيناء.

ويشن الجيش المصري عمليات عسكرية واسعة في سيناء لمواجهة ما يصفها بجماعات تكفيرية وإرهابية وإجرامية.

وتشهد سيناء منذ سنوات نشاطا مسلحا لجماعات وعناصر إسلامية. وتصاعدت وتيرة الهجمات على قوات الجيش والشرطة ومنشآتهما في سيناء منذ إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي بعد احتجاجات شعبية واسعة على حكمه.

لماذا أرسل أوباما طائرة محملة بـ400 مليون دولار لإيران؟

صالح حميد - العربية.نت -

كشفت صحيفة "وول ستريت غورنال" الأميركية أن إدارة #أوباما أرسلت سرا طائرة محملة بمبلغ 400 مليون دولار، إلى #إيران وذلك كفدية من أجل إطلاق سراح مواطنين مزدوجي الجنسية ( أميركيين – إيرانيين) كانت تحتجزهم #طهران بتهم " التجسس والعمالة للعدو والعمل ضد الأمن القومي".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أوروبيين وأميركيين لم تكشف عن هويتهم، أن المبلغ المذكور هو الدفعة الأولى من صفقة بين الجانبين يبلغ حجمها 1.7 مليار دولار، وتم تسديده باليورو والفرنك السويسري وعملات أخرى بسبب حظر القانون الأميركي التعامل مع إيران بالدولار.

وبحسب التقرير، فقد دفعت الإدارة الأميركية في كانون الثاني/ يناير الماضي، 400 مليون دولار إلى إيران من أجل إطلاق سراح 4 أميركيين، بينهم مراسل صحيفة واشنطن بوست، جيسون رضائيان.

وأكدت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، صرح في 17 كانون الثاني/ يناير الماضي أن بلاده ستعيد مبلغ 400 مليون دولار، من أصل مبلغ يصل مع فوائده 1.7 مليار دولار إلى إيران بسبب عدم تسليم #طائرات_حربية في صفقة تم الاتفاق عليها بين الجانبين قبل الثورة الإيرانية، إلا أنها جمدت بعد ذلك بسبب العقوبات الدولية.

ولفت التقرير الى أن الأميركيين الأربعة أُطلق سراحهم قبل يوم من إدلاء كيري بتصريحه المذكور.

وأفرجت السلطات الإيرانية، في 16 كانون الثاني/ يناير، في إطار صفقة لتبادل مساجين مع #الولايات_المتحدة، عن مراسل صحيفة واشنطن بوست في العاصمة الإيرانية طهران، جيسون رضائيان، و3 آخرين يحملون الجنسيتين الإيرانية والأميركية.

قتيلة و5 جرحى بهجوم بالسكاكين في قلب لندن

بي بي سي ـ
قتلت امرأة واحدة واصيب 5 اشخاص آخرين بجروح في حادث طعن وقع قرب المتحف البريطاني في ساحة (راسل) في قلب العاصمة البريطانية لندن.

واستدعيت الشرطة وفرق الاسعاف الى المنطقة في الساعة العاشرة والنصف مساء الاربعاء بتوقيت بريطانيا الصيفي بعد ان وردت تقارير تتحدث عن قيام رجل مسلح بسكين بالاعتداء على المارة.

وعثر على 6 مصابين في مكان الحادث، توفيت واحدة منهم في وقت لاحق.

والقي القبض على الجاني بعد 6 دقائق من وصول الشرطة، في عملية استخدم فيها جهاز صعق كهربائي.

وتقول شرطة العاصمة إن الارهاب هو احد الدوافع التي تعكف على البحث فيها.

وقال متصل اسمه بول لاذاعة بي بي سي لندن إنه كان خارجا مع صديقته من احد دور السينما في منطقة بلومزبري عندما شاهد الحادث.

وقال "شاهدنا وجودا مكثفا لرجال الشرطة المدججين بالاسلحة، كما شاهدنا جثة ملقاة في الطريق ومغطاة ببطانية."

واضاف "يبدو ان عصابة طعنتها وقتلتها. دخلنا الى مشرب عبر الشارع حيث استجوبتنا الشرطة. لم نر الحادث عند وقوعه، ولكن بعض الموجودين رأوا بعضا مما جرى."

وقال شهود آخرون إن الشرطة نصبت خيمة للتحليلات الجنائية في شارع ساوثهامبتون رو قرب ساحة راسل.

ويقول مراسل بي بي سي أندي مور الموجود في مكان الحادث إن ثمة وجود مكثف للشرطة في المكان وإن الطوق الامني الذي ضربته حول موقع الهجوم قد وسّع.

ولا تعرف حالة المصابين في الوقت الراهن.