تنبيه هام: في حال لم تظهر عناوين المقالات تحت الصورة مباشرة بسبب برنامجكم الالكتروني. اضغطوا على الصورة لقراءة الخبر

ألمانيا.. 10 قتلى بينهم المنفذ في هجوم ميونيخ

برلين – وكالات ـ

أعلن المتحدث باسم شرطة #ميونيخ الجمعة أن 10 أشخاص قتلوا، بينهم المهاجم المشتبه به، جراء إطلاق النار عصراً في مركز التسوق في محيط المركز الأولمبي في المدينة، إضافة إلى إصابة 21 آخرين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن رجلاً عثر عليه ميتاً في موقع إطلاق النار قتل نفسه وإنه على الأرجح المسلح الوحيد في الهجوم.

وفي هذا السياق، لفتت محطة بايريشر روندفنك الإذاعية الألمانية إلى أن الرجل الميت الذي عُثر عليه قرب موقع إطلاق النار في المركز التجاري كان يحمل حقيبة ظهر حمراء مماثلة للحقيبة التي كان يحملها مسلح شوهد عند مطعم مكدونالدز حيث بدأ الهجوم، وفقاً لتقارير. وقالت المحطة إن الشرطة تستخدم إنساناً آلياً لفحص الحقيبة.

وأفادت الشرطة الألمانية أن إطلاق النار هو "على الأرجح" من تنفيذ رجل واحد أقدم على الانتحار. وأوضحت على تويتر "اكتشفنا في إطار التحقيق أن هناك شخصاً أقدم على الانتحار"، مشيرة إلى أن "الأمر يتعلق على الأرجح بمنفذ الاعتداء الذي تصرف بمفرده".

وكانت الشرطة قد لفتت في وقت سابق إلى أنها تبحث في وجود ثلاثة مشتبه بهم في الهجوم مستشهدة بروايات شاهد عيان.

وأوضحت أنها أنهت حالة الطوارئ التي أعلنتها عقب الاعتداء، لكنها شددت على أنها ستبقى "حذرة".

من جانبه، أعلن مدير مكتب المستشارة الألمانية، أنجيلا #ميركل ، بيتر ألتماير، أن السلطات لا يمكنها تأكيد إن كان حادث إطلاق النار في ميونيخ الجمعة يمثل عملاً إرهابياً.

وقال ألتماير للتلفزيون الألماني: "لا يمكننا تأكيد وجود صلة لما حدث بالإرهاب ولا يمكننا تأكيد عكس ذلك أيضاً.. لكننا أيضاً نحقق في هذا الاتجاه".

ودعت ميركل إلى جلسة لمجلس الأمن الفدرالي السبت، وفق ما أعلن المتحدث باسمها الجمعة.

وكتب المتحدث، ستيفن سيبرت، على تويتر: "الوزراء المعنيون في طريقهم إلى برلين، وسنقيم الوضع في إطار مجلس الأمن الفدرالي".

من جهته، ذكر وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، أن الدافع وراء الهجوم الدموي لا يزال غير واضح.

وأشار في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إلى أن "الدوافع لهذا العمل البغيض لم تتضح بالكامل حتى الآن. لا تزال تصلنا خيوط متناقضة".

توجيه الاتهام والسجن للمشتبه بهم الخمسة في اعتداء نيس

باريس - فرانس برس ـ

أفادت نيابة باريس أن قضاة مكافحة الإرهاب وجهوا الاتهام الخميس إلى خمسة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا على اتصال مع منفذ اعتداء باريس قبل الهجوم، وأودعوا في السجن.

ووجه الاتهام إلى شكري س. ومحمد وليد و. ورمزي أ. بـ"التواطؤ لتنفيذ عمليات قتل في إطار مجموعة منظمة على صلة بمشروع إرهابي"، وفق ما أوضحت النيابة العامة.

كما اتهم رمزي أ. بـ"انتهاك قانون تشريع الأسلحة مع صلة بمشروع إرهابي". ووجه الاتهام أيضاً إلى ألبانيين هما أرتان ه.، وانكلييدا ز. وهؤلاء الثلاثة، متهمون بأنهم زودوا منفذ اعتداء نيس محمد لحويج بوهلال بالسلاح الذي أطلق فيه النار على الشرطة، قبل أن يقتل.

وكانت نيابة باريس قد أعلنت في وقت سابق إحالة هؤلاء الخمسة، وهم أربعة رجال وامرأة أمام القضاء بهدف توجيه الاتهامات لهم.

يشار إلى أن أحد المشتبه بهم الخمسة أوقف الجمعة وهو رجل في الأربعين قالت النيابة إنه يعرف لحويج بوهلال منذ زمن ويقيم في نيس منذ سنوات.

وأوقف المحققون السبت مشتبهاً به في الـ22 كان تلقى رسالة نصية قصيرة من لحويج بوهلال قبل دقائق على تنفيذه الاعتداء شكره فيها على "المسدس" الذي زوده به قبل يوم "وسنحضر خمسة (مسدسات) من عند صديقك"، موضحاً أن التسليم الجديد لشخص آخر "وأصدقائه".

وقال المشتبه به إن مزود المسدس ألباني في الـ38 وقد أوقف الأحد على ذمة التحقيق مع صديقته.

كذلك أوقف المحققون الأحد الشخص الذي يشير إليه لحويج بوهلال في رسالة نصية قصيرة بأنه سيتسلم الأسلحة الأخرى. وأوضح مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس أن "العديد من العناصر توثق الاتصالات" التي أجراها هذا الشخص (37 عاماً) مع منفذ الاعتداء.

انقلاب تركيا.. الجيش يعطل الدستور ويفرض الأحكام العرفية

    العربية.نت ووكالات ـ

 قالت القوات المسلحة التركية الجمعة إنها سيطرت على السلطة في البلاد من أجل حماية النظام الديمقراطي وحقوق الإنسان.
وأعلن بيان الجيش تعليق العمل بالدستور وفرض الأحكام العرفية.
وقال متحدث باسم الجيش إن الدولة يديرها الآن "مجلس سلام" سيضمن سلامة السكان، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية أضرت بالنظام الديممقراطي والعلماني.
وفي بيان سابق أرسل بالبريد الإلكتروني وأذاعته قنوات تلفزيونية تركية قال الجيش إن جميع العلاقات الخارجية لتركيا ستستمر وإن الأولوية ستبقى لسيادة القانون.
وأعلن تلفزيون تي.آر.تي الرسمي التركي حظر التجول في أنحاء البلاد وإغلاق المطارات.
وقال رئيس الوزراء التركي في وقت سابق إن فصيلا داخل الجيش حاول الاستيلاء على السلطة لكن سيتم دحرهم وإن من الخطأ وصف ما حدث بأنه انقلاب.
وقالت وكالة الأناضول الرسمية إنه تم اعتقال رئيس أركان الجيش التركي الجنرال خلوصي آكار من قبل انقلابيين.
وأفادت مصادر "العربية" بانفجار في مقر القيادة العامة للشرطة في اسطنبول، كما أفادت الأنباء سيطرة الجيش على مقر حزب العدالة والتنمية الرئيسي في اسطنبول.
وحث مصدر رئاسي تركي العالم على مساندة الشعب التركي. ‏وأعلنت "سي إن إن التركية" أن الرئيس أردوغان في مكان آمن.
وأكدت وكالة "رويترز" وقف الرحلات من وإلى مطار أتاتورك الدولي.

انتشار قوات الجيش

وأفادت صحيفة تركية بأن ضباطا موالين للداعية فتح الله غولن حاولوا السيطرة على رئاسة الأركان.
وقال شاهد من رويترز إنه سمع دوي إطلاق نار في العاصمة التركية أنقرة الجمعة بينما شوهدت طائرات حربية وطائرات هليكوبتر تحلق في السماء.
ولاحظ شهود من رويترز أيضا طائرات هليكوبتر أيضا في سماء اسطنبول أكبر مدن تركيا.
وذكر تلفزيون (إن.تي.في) أنه تم إغلاق الجسرين العابرين لمضيق البوسفور في اسطنبول أيضا أمام حركة المرور.
وأظهرت لقطات نشرتها وكالة دوغان للأنباء عمليات تحويل السيارات والحافلات.
أوباما يتابع تطورات انقلاب تركيا
أعلن البيت الابيض مساء الجمعة أن معاوني الرئيس الأميركي باراك أوباما يطلعونه على تطورات الأوضاع في تركيا حيث يجري انقلاب عسكري.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس إن "فريق الأمن القومي أطلع الرئيس على تطورات الأحداث في تركيا".
لافروف يدعو لتجنب أي سفك للدماء
من جانبه، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى تجنب "أي سفك للدماء" في تركيا حيث انتشرت قوات عسكرية في شوارع المدن الرئيسية وسط أنباء عن محاولة انقلاب يقوم بها الجيش.
وقال لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي جون كيري إن "المشاكل يجب أن تحل بموجب الدستور".

منفذ هجوم نيس متعاطي مخدرات من أصل تونسي

العربية نت، وكالات ـ

أكدت مصادر في الشرطة الفرنسية التعرف رسمياً على سائق الشاحنة، الذي نفذ اعتداء نيس بفرنسا، مشيرة إلى أنه فرنسي من أصل تونسي في الـ 31 من العمر مقيم في نيس، وكان من متعاطي المخدرات.

قام سائق الشاحنة، الذي انقض مساء الخميس على حشد في #نيس جنوب شرقي #فرنسا وقتل 84 شخصاً على الأقل، بإطلاق عدة عيارات نارية من مسدس قبل أن يقتل، وفق مصادر متطابقة.

وقال مصدر مطلع على التحقيق إنه تم العثور في الشاحنة على قنبلة غير معدة للانفجار وأسلحة مزيفة.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن المحققين المختصين بمكافحة الإرهاب يقودون التحقيق في الهجوم. وقال مسؤول محلي إن الشاحنة التي استخدمت في عملية الدهس كان بها أسلحة وقنابل.

وقال سيباستيان هومبرت المسؤول بالحكومة المحلية لإذاعة فرانس انفو إن الشرطة قتلت بالرصاص السائق الذي قاد الشاحنة وحمولتها 25 طنا وبدون لوحات معدنية لأكثر من 100 متر على امتداد شارع برومناد ديزانجليه في نيس ليدهس حشدا من الأشخاص.

وأفاد كريستيان استروسي رئيس الحكومة المحلية لوسائل الإعلام إن الرجل فتح النار على الحشد. ونقلت وسائل الإعلام عنه القول إنه تم العثور على أسلحة وقنابل بالشاحنة بعد مقتل السائق.

وأعلنت النيابة العامة في باريس أن فرع مكافحة الإرهاب سيتولى التحقيق في الاعتداء الذي شهدته مدينة نيس.

وعثرت السلطات الفرنسية داخل الشاحنة التي استخدمت مساء الخميس في تنفيذ اعتداء في نيس على أوراق ثبوتية لمواطن فرنسي-تونسي، كما أفاد مصدر أمني.

وقال المصدر إن "عملية التعرف على هوية سائق الشاحنة لا تزال جارية"، مشيرا إلى أن الأوراق الثبوتية التي عثر عليها تعود لرجل عمره 31 عاما ومقر إقامته نيس.

فرنسا.. 73 قتيلاً بعملية دهس في نيس

    نيس (فرنسا) - العربية.نت ووكالات ـ

أعلن المدعي العام الفرنسي مقتل 73 شخصا على الأقل وإصابة العشرات في عملية دهس بشاحنة في نيس محتشدين لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة احتفالات اليوم الوطني.

وأكدت السلطات الفرنسية مقتل سائق الشاحنة التي استخدمت في عملية الدهس، وقالت النيابة الفرنسية إن عملية الدهس امتدت على مسافة كيلومترين.

وأفاد مراسلنا أن السائق الذي قام بعملية الدهس قتل برصاص الشرطة.

‏وأفادت وسائل إعلام فرنسية احتجاز رهائن في فندق ومطعم قرب موقع اعتداء نيس.

وأعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يعود إلى باريس لترؤس خلية الأزمة في اعتداء نيس.

وقال كريستيان ايستروسي في تغريدة على تويتر إن "سائق شاحنة أوقع على ما يبدو عشرات القتلى. في الوقت الراهن لازموا منازلكم".

وقع الهجوم في شارع "برومناد ديزانغليه" الذي يقصده السياح بكثرة، وقد فرضت السلطات طوق أمنيا في المكان، في حين وصفت السلطات المحلية في مقاطعة الألب-ماريتيم ما جرى بالاعتداء داعية المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.

كيف رد وزير العدل بلبنان على حزب الله واتهام السعودية بعرقة انتخاب رئيس؟

بيروت، لبنان (CNN)—
قال أشرف ريفي، وزير العدل اللبناني، إن ما صرح به نعيم قاسم، نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، حول ضلوع السعودية في عرقلة جهود ملئ كرسي الرئاسة بلبنان واستخدام مصطلح "اختيار" بدلا عن "انتخاب" هو أمر يدين الحزب بجرم التعطيل المشهود، على حد تعبيره.

وأوضح ريفي بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية: "إن ما صدر عن الشيخ قاسم، يدين حزب الله بجرم التعطيل المشهود، واللافت في ما قاله استعماله مرارا عبارة ’اختيار الرئيس‘ بدل ’انتخاب الرئيس‘ وهذا مصطلح جديد في قاموس الديموقراطية واحترام المؤسسات، التي يريد لها أن تكون مجرد هيئات تنفذ ما يمليه من سياسات وقرارات، ومن يفرضه من مرشحين."

وتابع ريفي: "إننا نقول لحزب الله إن انتخاب الرئيس من مسؤولية مجلس النواب، اما (اختياره) أو تعيينه فهو مصادرة لدور ومسؤولية هذا المجلس بل لكرامته، وهو أمر مرفوض، إذ إن أحدا لم يعطكم صلاحية مصادرة قرار اللبنانيين، وإقفال المجلس النيابي، وتحويله إلى أقل من هيئة استشارية، كما أن احدا لن يسلم بالدور الذي تعطونه لأنفسكم، كمرشدين للجمهورية."

وأضاف قائلا: "نحن لم نناضل ولم يسقط الشهداء كي نسلم لكم بأن تنصبوا انفسكم كمجلس لتشخيص مصلحة النظام، وسنواجهكم ولن ينجح الانقلاب الذي تعدونه لإسقاط اتفاق الطائف وتجويف المؤسسات."

وأردف الوزير اللبناني قائلا: "طرح معادلة إما تعيين من نريد رئيساً أو لا انتخابات، يكون حزب الله قد أعلن بشكل واضح عن نيته الاجهاز على ما تبقى، من بنية المؤسسات الدستورية، وهذا ما دأب عليه من العام 2005 والى اليوم، وما سيستكمله في كل المحطات المتعلقة بقانون الانتخاب وتشكيل الحكومة وغيرها، وما طرح ما سمي بالسلة المتكاملة غير الدستورية، لتقرير مصير الرئيس والحكومة وقانون الانتخاب من خارج المؤسسات إلا، تأكيد على اغتيال هذه المؤسسات، وعلى النية بضرب النظام الديموقراطي."

وكان نعيم قاسم قال: "المشكلة الأساسية تكمن في التدخل الخارجي، وعلينا أن نشير إليها بوضوح للمعالجة، فقد تبين خلال العامين الماضيين أن الجهة الوحيدة التي تقف سدا منيعا وتشترط خيارها هي السعودية، فقد رفض وزير خارجيتها السابق سعود الفيصل اتفاقا شبه ناجز لاختيار الرئيس، ومع أن الإشارات التي صدرت من الدول المختلفة خلال هذه الفترة لم تمانع في أي اختيار، فقد بقي (الفيتو) السعودي مانعا من الانتخاب".

وأضاف قاسم بحسب ما نقلته الوكالة اللبنانية بتقرير سابق: "طريق الحل في معالجة المشكلة، فتشوا عن السعودية، إن وافقت يجري الانتخاب غدا، وإن لم توافق فالأزمة طويلة، ولن تحلها لا التصريحات ولا التبريرات ولا الزيارات الأجنبية ولا الاتهامات. في اختصار، حل الرئاسة عند السعودية

ماهي أسباب زيارة وزير خارجية مصر إلى إسرائيل؟

العربية ـ القاهرة – أشرف عبدالحميد ـ

هي الزيارة الأولى لمسؤول مصري رفيع المستوى إلى إسرائيل منذ 2007 ولم يعلن عنها مسبقا لكنها أثارت الكثير من الغموض حول سبب توقيت الزيارة وأهدافها ومضمونها.

وزير الخارجية المصري سامح شكري توجه صباح اليوم الأحد إلى إسرائيل في زيارة قالت عنها الخارجية المصرية إنها تستهدف توجيه دفعة لعملية السلام الفلسطينية- الإسرائيلية، بالإضافة إلى مناقشة عدد من الملفات المتعلقة بالجوانب السياسية في العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية.

ورغم أن توقيت الزيارة جاء بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى دول حوض النيل (إثيوبيا، ورواندا، وأوغندا، وكينيا) ووجود مخاوف لدى المصريين من وجود دور إسرائيلي في أزمة سد النهضة إلا أن تلك المخاوف تبددت حسب ما ذكرت مصادر دبلوماسية مصرية لـ"العربية.نت"، بعد الإعلان عن توقيع العقود الاستشارية لسد النهضة خلال أيام وتأكيدات المسؤولين الأفارقة أن الزيارة تستهدف تبادل مصالح تجارية واقتصادية والاستفادة بالخبرات الإسرائيلية في إقامة عدد من المشروعات التنموية بتلك الدول.

السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري السابق يؤكد لـ"العربية.نت" أن زيارة شكري لإسرائيل هدفها في المقام الأول الترتيب والتحضير لمؤتمر باريس للسلام وتقريب وجهات النظر من أجل إقامة وعقد لقاءات إسرائيلية فلسطينية مباشرة وتأتي عقب الزيارة التي قام بها سامح شكري إلى رام الله، وانعقاد المؤتمر الوزاري الخاص بعملية السلام في باريس، وتستهدف تشجيع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف المفاوضات، وتوجيه دفعة لعملية السلام مضيفا أن الزيارة طبيعية وليست وراءها أهداف سرية غير معلنة.

وحول سبب زيارة وزير الخارجية بنفسه إلى إسرائيل لعقد لقاءات مع المسؤولين الإسرائيليين وعلى رأسهم بنيامين نتنياهو مع أنه كان يمكن تكليف سفير مصر في إسرائيل بهذا الأمر، قال هريدي إن زيارة الوزير بنفسه تأتي لتأكيد جدية مصر في حل القضية الفلسطينية وتعزيز بناء الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل تقريب وجهات النظر بينهما بهدف الوصول إلى حل شامل وعادل ينهي الصراع ويحقق هدف إنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة، وهو نفس الأمر الذي أدى لزيارة وزير الخارجية إلى رام الله ومقابلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن ووزير الخارجية الفلسطيني فضلا عن أن الزيارة تأتي في إطار الدعوة التي أطلقها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بأهمية اغتنام الفرصة والاستفادة من تجارب السلام السابقة.

وعن طبيعة الملفات التي سيناقشها وزير الخارجية في الزيارة وهل من بينها ملفات أخرى غير القضية الفلسطينية قال مساعد وزير الخارجية السابق من المؤكد أن يبحث الجانبان العلاقات الثنائية وبعض القضايا الإقليمية الأخرى في الشرق الأوسط، لكن القضية الفلسطينية هي لب وقلب الملفات التي سيناقشها شكري خلال الزيارة.

يذكر أن آخر زيارة لمسؤولين مصريين إلى إسرائيل كانت في العام 2010 حيث زار عمر سليمان نائب الرئيس المصري الأسبق ورئيس المخابرات، وأحمد أبو الغيط وزير الخارجية وقتها تلابيب لبحث عملية السلام أيضا.

اهتمام واسع من بلدية ارده بقطاع الزراعة


زغرتا ـ الغربة ـ
اطلقت بلدية ارده في قضاء زغرتا، ورشة اعمال واسعة طالت معظم اقنية الري في البلدات الاربع التي تضمها البلدية وهي ارده، حرف ارده، بيت عوكر، وبيت عبيد. و"هي تعتبر اعمالا ضرورية، ومن اولويات البلدية"، بحسب رئيس البلدية الشيخ حبيب لطوف، الذي جال على الورش متفقدا الاعمال التي تجري، تمهيدا لاعادة صيانة معظم هذه الاقنية، وقد التقى لطوف بعض المزارعين الذين عبروا عن ارتياحهم لمثل هذه الاعمال "كون المنطقة هي منطقة زراعية بامتياز" ولا يزال معظم السكان خاصة المعمرون منهم يعتمدون بشكل اساسي على الزراعة. ووعد لطوف المزارعين اعطاء قطاع الزراعة اهتماما بالغاً، خاصة وان بساتين الليمون، والمزروعات موجوده بكثافة في المنطقة ويلزمها ري في فصل الصيف.

القوات العراقية تقتل 600 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في آلبوريشة شمال الرمادي

 مسيحيون يصلون في موقع تفجير الكرادة على أرواح الضحايا.

قتلت القوات العراقية أكثر من 600 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما قال الجيش العراقي.

واقتحم الجيش العراقي قاعدة جوية لانتزاعها من قبضة المسلحين في الموصل، حسب مصدر عسكري.

ونُقل عن اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، قائد عمليات الأنبار، قوله مساء الجمعة إن المسلحين قُتلوا في معارك أسفرت عن "استعادة القوات الأمنية السيطرة على منطقة آلبوريشة"، الواقعة شمال غرب الرمادي.

وحسب المسؤول العسكري العراقي فإن عددا، لم يحدده، من مسلحي التنظيم هرب باتجاه جزيرة الرمادي عبر نهر الفرات.

وقال مصدر أمني في قيادة عمليات نينوى إن جهاز مكافحة الارهاب اقتحم قاعدة القيارة الجوية جنوب الموصل والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية "دون مقاومة تذكر."

وأضاف المصدر أن معلومات استخبارية أفادت بأن تعليمات صدرت لمسلحي التنظيم بالانسحاب من القاعدة في حال تعرضها لهجوم من قبل القوات العراقية، والتوجه نحو ناحية حمام العليل، على بعد 15 كيلومترا جنوب الموصل، الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وأعلن مستشفى بلد ارتفاع عدد ضحايا التفجير الانتحاري في مرقد السيد محمد إلى 56 قتيلا وأكثر من 70 جريحا.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن التفجير الذي وقع فجر الجمعة في بلد، جنوب محافظة صلاح الدين.

وتخوض قوات عراقية معارك شرسة مع مسلحي التنظيم في أكثر من منطقة بالعراق.

وكان المسلحون قد سيطروا على مساحات شاسعة من الأراضي في شمالي وغربي العراق قبل عامين.

واستعادت قوات الحكومة، التي تشمل مسلحين من "الحشد الشعبي" ومتطوعين والشرطة، السيطرة على بعض الأراضي، وآخرها مدينة الفلوجة.

وأقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الجمعة قائد عمليات بغداد وعددا من قادة الأجهزة الأمنية والاستخباراتية من مناصبهم.

ويأتي قرار العبادي بإقالة هؤلاء، ومن بينهم الفريق الركن عبد الأمير الشمري قائد عمليات العاصمة، بعد أيام من التفجير المروع في حي الكرادة بالعاصمة العراقية، الذي أسفر عن مقتل 292 شخصا وإصابة مئات آخرين.

ووصف الهجوم بأنه الأكثر دموية من حيث عدد القتلى منذ الغزو الأمريكي البريطاني للعراق عام 2003.

شرطة دالاس تعلن ارتفاع عدد القتلى بإطلاق النار إلى 5

بي بي سي ـ 
قُتل خمسة من رجال الشرطة وأُصيب آخرون في مدينة دالاس برصاص قناصة أثناء احتجاجات على مقتل رجلين أسودين على يد الشرطة خلال الأيام الماضية، ولا تزال هناك اشتباكات مع مسلح محاصر داخل مرأب للسيارات.

واعتقلت الشرطة ثلاثة أشخاص آخرين.

ووقع إطلاق النار على رجال الشرطة في الساعة 20:45 بالتوقيت المحلي، 1:45 غرينتش، أثناء مسيرة للمحتجين في المدينة.

وصرح قائد شرطة دالاس ديفيد براون بأن مواجهة لا تزال مستمرة بين رجال الأمن ومسلح فتح النار على الشرطة من بندقيته.

وأضاف براون أن "المسلح الذي نتفاوض معه أخبر مفاوضينا أن النهاية قريبة وسيقتل معظمنا، في إشارة إلى رجال إنفاذ القانون، وأن هناك قنابل في شتى أنحاء المرأب وفي وسط المدينة أيضا".

وأفادت وسائل إعلام بأن انفجارا قويا سمع في موقع الحادث ولكن الشرطة لم تؤكد النبأ.

واعترضت الشرطة سيارة بعد أن شوهد أحد راكبيها وهو يلقي حقيبة في المقعد الخلفي قبل أن تنطلق السيارة مسرعة.

وتستجوب الشرطة شخصين كانا داخل السيارة.

وكان براون قد صرح في وقت سابق بأن 11 رجل شرطة أصيبوا بنيران قناصة فقتل منهم ثلاثة ثم مات رابع متأثرا بجراحه.

ثم أعلنت الشرطة في وقت لاحق وفاة خامس.
"لحظة مفجعة"

ويعتقد أن مسلحين اثنين على الأقل أطلقا النار على رجال الشرطة من أماكن مرتفعة أثناء المسيرة.
جيف هود- أحد منظمي مسيرة دالاس

    لقد ركضت هربا من الرصاص مطالبا الآخرين بإخلاء الشارع

وأوضح براون قائلا "نعتقد أن المشتبه بهم تمركزوا في مواقع بطريقة معينة تمكنهم من إصابة وقتل أكبر عدد ممكن من رجال الشرطة".

من جانبه وصف عمدة دالاس الحادث بأنه "لحظة مفجعة للمدينة".

وروى أحد منظمي الاحتجاجات أنه شاهد المشاركين في مسيرة وهم يتدافعون بحثا عن مكان آمن بعيدا عن نيران القناصة.

وقال جيف هود "لقد ركضت هربا من الرصاص مطالبا الآخرين بإخلاء الشارع"، حسبما نقلت عنه شبكة تلفزيون دالاس مورنينغ نيوز.

ونشرت الشرطة في وقت سابق صورة لشخص يحمل بندقية على كتفه وقالت إنه سلم نفسه للشرطة.

وصرح شقيق ذلك الشخص، لقناة تلفزيونية محلية، بأن شقيقه لا صلة له بهجوم دالاس. وذكرت وسائل إعلام محلية بأن الشرطة أطلقت سراح الشخص الذي سلم نفسه.

وكانت مسيرة دالاس ضمن سلسلة من الاحتجاجات شهدتها عدة مدن في الولايات المتحدة احتجاجا على عنف الشرطة ضد الأمريكيين السود.

وقتل فيلاندو كاستيل في مينيسوتا والتون ستيرلينغ في لويزيانا برصاص الشرطة الأمريكية في واقعتين منفصلتين خلال 48 ساعة.

وبُثت مقاطع فيديو للواقعتين على شبكة الانترنت مما أثار غضبا شعبيا في شتى أنحاء البلاد.

وعلق الرئيس الأمريكي باراك أوباما على الحادثين قائلا إن "كل المواطنين العاقلين يجب أن يقلقوا من تكرار حوادث إطلاق الشرطة النار على الأمريكيين السود".

مصادر بري للحياة: موقف عون الأقرب الى موقفنا بشأن قانون الإنتخاب

النشرة ـ
أكدت مصادر رئيس المجلس النيابي نبيه بري لصحيفة "الحياة" أن زيارة رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون له أول من أمس الأربعاء كانت عادية لمعايدته بمناسبة عيد الفطر، وأن اتصالاً أجري ببري من قبل مكتب العماد عون أثناء وجوده في دار الفتوى لمعايدة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، ينبئه برغبة عون في زيارته، فرحب الأول بالزيارة التي تمت بغياب وسائل الإعلام نظراً إلى أن بري كان اعتذر عن عدم تقبل التهاني بالعيد نظراً إلى الظروف الراهنة.
وأوضحت مصادر بري لـ"الحياة" أن البحث تطرق إلى بعض الأمور الراهنة نظراً إلى أن اللقاء لم يدم طويلاً. وأشارت إلى أنهما تناولا الاتفاق الذي توصل إليه بري مع رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل بأسئلة حول ملف النفط وإيجابياته واكتفى عون بمباركته.
ولفتت المصادر الى أنهما تناولا قانون الانتخاب حيث نقلت عن بري قوله أن "موقف عون متقارب مع موقفنا في شأن القانون أكثر من فرقاء آخرين حيث أنه لا يمانع في طرحنا الأساسي حول اعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة على أساس النظام النسبي وأن عون أيضاً لا يمانع اعتماد المشروع الذي أعدته حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عام والذي يقسم لبنان إلى دائرة انتخابية على أساس النظام النسبي. ويعتبر بري أن هذا المشروع يؤمن للمسيحيين مصلحتهم في تمثيل أفضل، على رغم أن حزب "القوات اللبنانية" يعارضه".
وتشير مصادر بري إلى أن رئيس "اللقاء النيابي الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط ليس بعيداً من القبول بمشروع الـ دائرة لكنه يعترض على إبقاء الشوف وعاليه مع بعبدا.
وأوضحت مصادر بري أن البحث مع العماد عون لم يتطرق بالعمق إلى موضوع الرئاسة وأن العماد عون أشار خلال الحديث إلى الاجتماعات المتتابعة التي ستعقدها هيئة الحوار الوطني في و و آب المقبل، متمنياً أن تصل إلى نتائج إيجابية تعالج مسألة الرئاسة وقانون الانتخاب.

مقاتلات أمريكية تغير وجهتها إلى العراق وتتخلى عن مقاتلي المعارضة السورية

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- 
قال مسؤول أمريكي رفيع المستوى، الخميس، إن الطائرات المقاتلة الأمريكية التي تساند مقاتلي المعارضة السورية ضد تنظيم "داعش" انتقلت إلى العراق تاركة مقاتلي المعارضة السورية دون الغطاء الجوي الذي يحتاجون إليه بشدة.

وأضاف المسؤول، لـCNN، أن "التوقيت ليس مثاليا"، وتابع أن طائرة مقاتلة كانت في مهمات دعم فوق مدينة البوكمال السورية مؤخرا ولكن جرى استدعائها وتوجيهها إلى غارة جوية على موكب كبير مشتبه بأنه لمقاتلين من تنظيم "داعش" يحاولون الهروب من جنوب الفلوجة.

وأشار المسؤول إلى أن العديد من المقاتلات جرى تغيير وجهتها من أماكن مختلفة في العراق للمشاركة في هذه الغارة الجوية ولكن طائرة واحدة جرى استدعائها من معركة البوكمال. ولم يوضح المسؤول متى حدث ذلك أو إذا أرسلت أمريكا طائرات أخرى إلى البوكمال، ولكنها تركت مقاتلي "الجيش السوري الجديد" الذين دربهم الجيش الأمريكي دون الغطاء الجوي المطلوب فيما شن تنظيم "داعش" هجوما مضادا على الأرض.

وذكر المسؤول الأمريكي أن "الجيش السوري الجديد" خسر العديد من المقاتلين بين قتيل وجريح، ومع استمرار معركة البوكمال تظهر قوة "داعش" في هذه المنطقة وضعف قدرات "الجيش السوري الجديد". ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن بعض أسلحة ومعدات "الجيش السوري الجديد" سقطت في قبضة "داعش" مع انسحاب مقاتلي "الجيش السوري الجديد".

بنغلاديش تعاني من الصدمة لانتماء منفذي الهجوم الدموي لابناء النخبة

بي بي سي ـ  
تواصل الشرطة في بنغلاديش التحقيق في الهجوم الدموي الذي وقع في العاصمة دكا يوم الجمعة، وسط مشاعر تملؤها الصدمة بسبب انتماء المتهمين لطبقة "النخبة" في البلاد.

ويشمل المتهون ابن أحد السياسيين الحكوميين، بالإضافة إلى طلاب في أحدى مدارس أبناء النخبة.

وأسفر الحادث عن مقتل رجلي شرطة، وتسعة إيطاليين، وسبعة يابانيين، وأمريكي وهندي، وست من المشتبه في قيامهم بالهجوم، كما أُلقى القبض على أحد المشتبه فيهم، في المواجهة التي استمرت 12 ساعة في مقهى هولي آرتيزان في منطقة غولشان. ولايزال مواطن إيطالي مفقودا.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" المسؤولية عن الهجوم، إلا أن الحكومة نفت ذلك.

وقال وزير الإعلام البنغلاديشي حسن الحق آنو لمحطة تليفزيون هندية "معظم الصبية الذين قاموا بالهجوم على المطعم كانوا طلابا في مؤسسات تعليمية جيدة للغاية ... بعضهم كان في مدارس متطورة، وأسرهم ميسورة الحال."

وأحد المهاجمين هو روحان امتياز، ابن امتياز خان زعيم حركة حركة عوامي السياسية في دكا، ونائب الأمين العام للجنة الأولمبية البنغلاديشية.

وقال امتياز خان لبي بي سي "اشعر بالخجل والأسف. إنني مذهول لما حدث."

وأوضح "اعتاد ابني منذ الصغر أن يصلي 5 مرات. وهناك مسجد على بعد أمتار قليلة من البيت. لقد بدأ في الذهاب إلى المسجد مع جده. لكننا لم نكن نتصور أن يحدث ذلك. فلم يكن هناك أي مؤشرات في البيت ولم يكن هناك كتب أو أي شيء يظهر تلك الميول لديه."

وقال خان إن ابنه اختفى من البيت في ديسمبر "وعندما كنت أبحث عن ابني، اكتشفت أن هناك صبية آخرين مختفين، صبية على قدر جيد من التعليم من عائلات متعلمة جيدة، أبناء اشخاص من أصحاب المهن ومسؤولي الحكومة."
وأحد القتلى المشتبه في قيامهم بالهجوم هو نبراس إسلام، الذي تفيد تقارير أنه كان طالبا في جامعة موناش الاسترالية الفخمة في كوالا لامبور في ماليزيا، والتي تبلغ رسومها الدراسية السنوية 9 آلاف دولار.

متهم آخر هو عندليب أحمد، وكان أيضا في جامعة موناش، وكان في ماليزيا في الفترة من 2012 إلى 2015، وكان بعد ذلك في اسطنبول في تركيا.

ويقول المحللون إن خلفية المتهمين ساعدتهم كثيرا على الاختلاط بسهولة في المنطقة الدبلوماسية الفخمة التي شهدت الحادث.

تفجير انتحاري بالمدينة المنورة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)--
 نشر ‏‏‏المتحدث الرسمي باسم ‏‏وزارة الخدمة المدنية السعودية، حمد المنيف، الاثنين، صورة للحرم النبوي في المدينة المنورة، تُظهر ما يبدو أنه دخان يتصاعد قرب المسجد، وذلك بعدما وقع تفجير انتحاري في المدينة المنورة، ما أسقط أربعة قتلى وأصاب شخصا آخر، وفقا لمسؤول مطلع على الحدث.
وأرفق المسؤول السعودي الصورة بالتعليق: "صورة تقشعر لها الأبدان.. فأي دين يعتنقون وأي فكر يحملون.. حسبنا الله ونعم الوكيل."
ويُذكر أنه في وقت سابق من الاثنين، وقع تفجير انتحاري آخر في محافظة القطيف، إذ حاول انتحاري مهاجمة مسجد بالقطيف شرق المملكة، وفقا للمسؤول. ووقع الانفجار في القطيف دون وقوع أي إصابات إلى أي شخص آخر، وفقا للمسؤول، الذي رجح وجود أكثر من مهاجم. ولم تتوفر معلومات مؤكدة أخرى حول تفجير المدينة المنورة لحظة إعداد هذا التقرير.

مقتل 20 معظمهم أجانب في هجوم لتنظيم الدولة على مقهى في عاصمة بنغلاديش

بي بي سي ـ

أعلنت الحكومة في بنغلاديش مقتل 20 شخصا معظمهم من الأجانب في هجوم شنه مسلحون متشددون على مقهى في العاصمة دكا، بحسب مسؤولين.

وكان المسلحون قد اقتحموا مقهى "هولي ارتيسان بيكري" مساء الجمعة واحتجزوا رهائن لنحو 12 ساعة قبل أن تقتحم قوات الأمن المكان وتقتل المسلحين.

وقال متحدث باسم الحكومة إن قوات الأمن قتلت 6 مسلحين واعتقلت واحدا.

وكانت قوات الأمن قد قالت إن القتلى كلهم من الأجانب لكن متحدثا باسم الجيش قال في وقت لاحق إن القتلى بينهم سكان محليون.

ورفض المتحدث رشيد الحسن الكشف عن هوية الضحايا في الوقت الحالي، بحسب وكالة رويترز.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" المسؤولية عن الهجوم.

وقال بيان للتنظيم على موقع أعماق التابع له إن الهجوم تم على مقهى اعتاد الأجانب التردد عليه وإن عدد القتلى وصل إلى 20 شخصا من جنسيات مختلفة.

وأكد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي مقتل إيطاليين في الهجوم.

وقدم رينزي تعازيه لأسر الضحايا. وقال، في إشارة للمهاجمين، "قيمنا أقوى من حمقهم".

ونقلت وكالة الأنباء الايطالية الرسمية "انسا" عن السفير الايطالي في دكا قوله إن "7 إيطاليين كانوا في المقهى".

وأضافت الوكالة أن الضحايا كانوا يعملون في مجال صناعة الملابس.

وأفادت تقارير بأن الرهائن تعرضوا للتعذيب بـ"أسلحة حادة".

وذكرت صحيفة "ديلي ستار" المحلية إن المسلحين عذبوا الرهائن الذين لم يستطيعوا تلاوة القرآن. وأضافت أن المسلحين قدموا وجبات طعام للرهائن من بنغلاديش فقط.

وقال متحدث عسكري يدعى العميد نعيم أسرف تشودي إن قوات الأمن حررت 13 رهينة، من بينهم ياباني وسيريلانكيان، وقتلت المسلحين.

وقال نائب كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني كويتشي هاغيودا إن مواطنا يابانيا أصيب في الهجوم بينما كان هناك 7 آخرون داخل المطعم أثناء الهجوم.

وكانت رئيسة الوزراء في بنغلاديش الشيخة حسينة قد أدانت الهجوم وتعهدت باجتثاث الإرهاب في بلادها.

ووصفت الشيخة حسينة، في خطاب متلفز الهجوم، بأنه "عمل بشع"، وأضافت متساءلة "أي إسلام ينتمي إليه هؤلاء المهاجمون".
"اجتثاث الإرهاب"

وأكدت الشيخة حسينة إن حكومتها "مصممة على اجتثاث الإرهاب والهجمات المسلحة في بنغلاديش".

وسمعت أصوات انفجارات وإطلاق نار كثيف في وقت سابق عندما اقتحمت قوات الجيش وكوماندوز المقهى بدعم من قوات الشرطة وقوات حرس الحدود، بحسب مسؤولين.

وشوهدت الآليات المصفحة في موقع الحادث والمناطق المجاورة.
انباراسان اثيراجان، محرر شؤون جنوب آسيا في بي بي سي

    من الصعب المرور إلى داخل المنطقة بدون الوقوف على نقاط تفتيش أمنية، ولكن الهجوم الأخير أظهر أن حتى المناطق شديدة الحراسة غير آمنة.

وقال سومون رضا، مدير في المقهى، إنه فر من الهجوم بعد أن قفز من فوق سطح المقهى بعد أن فجر المسلحون متفجرات.

وقتل اثنان من ضباط الشرطة في الهجوم، وأصيب 5 آخرون على الأقل.

ويوصف المقهى بأنه يحظى بشعبية بين الأجانب والدبلوماسيين والأسر من الطبقة المتوسطة.

ويقول انباراسان اثيراجان، محرر شؤون جنوب آسيا في بي بي سي، إن الهجوم خطط له بشكل جيد، مشيرا إلى أن منطقة غولشان التي وقع فيها الهجوم تتميز باجراءات أمنية مشددة حيث يوجد فيها مقار لسفارات أجنبية ومؤسسات غير حكومية إضافة إلى بنايات سكنية يقطنها أجانب وأغنياء بنغلاديش.

وأضاف اثيراجان أنه من الصعب المرور إلى داخل المنطقة بدون الوقوف على نقاط تفتيش أمنية، ولكن الهجوم الأخير أظهر أن حتى المناطق شديدة الحراسة غير آمنة.

وشهدت بنغلاديش سلسلة هجمات كان معظمها باستخدام أسلحة بيضاء استهدفت مدونين وملحدين وكتابا وعلمانيين وأتباع أقليات دينية في البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو 160 مليونا أكثرهم مسلمون.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة هجمات مسلحة سابقة في بنغلاديش.

أما الحكومة فتنفي من جانبها بشكل مستمر ضلوع أي منظمات أجنبية متشددة في هذه الهجمات رغم تبنيها وتحمل المسؤولية للجماعتين المحليتين أنصار الإسلام وجماعة المجاهدين.

ونفذت بنغلاديش أحكاما بالإعدام على عدد من قيادات الجماعات الاسلامية أبرزهم مطيع الرحمن نظامي، زعيم الجماعة الإسلامية، أكبر أحزاب البلاد، لاتهامهم بارتكاب جرائم حرب ابان انفصال البلاد عن باكستان.

ويقول الاسلاميون إنهم يواجهون حربا من حكومة الشيخة حسينة واجد "العلمانية بسبب عملهم على تطبيق الشريعة الإسلامية".

وكان موقف الإسلاميين رافضا لانفصال بنغلاديش عن باكستان الذي تم في وقت الحرب الهندية الباكستانية عام 1971.

المعارضة السورية تتقدم في اللاذقية مسقط رأس الأسد

العربية نت- أسامة أبو زيد ـ

سيطرت صباح الأمس فصائل من الجيش السوري الحر على رأسها جيش الفتح وجيش النصر وأحرار الشام والفرقة الأولى والثانية الساحلية على عدة مناطق في جبل الأكراد بريف اللاذقية، أبرزها بلدة "كنسبا"، ومجموعة من القرى والمناطق الأخرى.

جاء هذا التحرير بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد، ضمن معركة "اليرموك" التي أطلقها الثوار في 27 "يونيو" الماضي، من أجل تحرير جبل التركمان وجبل الأكراد في ريف اللاذقية.

وتأتي أهمية هذه المعركة من كونها تنطلق من كافة المحاور، ويشارك فيها كامل فصائل الجيش الحر وقوات المعارضة السورية في الساحل السوري، إضافة لتأييد جيش الفتح الذي زحفت أفراده من مناطق الشمال والشرق من أجل بهذه المعركة.

أفاد "سليم العمر" صحفي في ريف اللاذقية للـ "العربية نت" بمقتل 34 من عناصر قوات الأسد وميليشياته، وعدداً من الجرحى خلال المعارك وبعض الأسرى، بينما استطاعت فصائل الحر السيطرة على بلدة "كنسبا"، إلى جانب "قلعة شلف والشيخ يوسف" واللتان تعدان من أعلى قمم جبل الأكراد وخط الدفاع الأول عن كنسبا الاستراتيجية والقريبة من مدينة سلمى.

وأضاف "العمر" إن الحر اغتنم 4 دبابات وعربة "بي إم بي" وأسلحة وذخائر، وصواريخ مضادة للدروع وعدد من الرشاشات بينما يواصل عناصره ملاحقة فلول قوات الأسد والميليشيات الشيعية التي فرت باتجاه مدينة سلمى.

فيما يقوم الأسد بقصف جنوني لكامل مناطق جبل التركمان والأكراد بشتى أنواع الصواريخ والقذائف.
معركة مباغتة للثوار والنظام يفقد أماله في دخول إدلب مجدداً
يذكر أن هذه المناطق كانت تحت سيطرة المعارضة السورية ولكن النظام منذ شهور استعادها بمساندة روسية ليعود الثوار ويسترجعونها اليوم مجدداً.

الناشط الإعلامي "محمد مدنية" في ريف اللاذقية تحدث للـ "العربية نت" عن فقدان أمل نظام الأسد دخول محافظة إدلب من جديد وخصوصاً محور جسر الشغور فبعد تحرير هذه المناطق يستحيل على نظام الأسد التحضير لفتح جبهة قريبة منها.

"مدنية" ذكر خلال حديثه خلو هذه المناطق من المدنيين منذ أن قام النظام بسيطرته عليها والطيران الروسي الذي كان له الأثر الكبير بتهجير هؤلاء المدنيين من منازلهم بسبب التغطية النارية الكثيفة وجميع المدنيين في هذه المناطق نزحت لجسر الشغور ومناطق في الشمال.
هذا وقد بدأ الثوار استهداف مدينة القرداحة مسقط رأس الأسد بقذائف من عيار 130 في تمهيد واضح لمتابعة العمل العسكري على الأرض ضد قوات النظام، والتقدم في المناطق الساحلية التي يعتبرها النظام منذ بداية الثورة مناطقه الآمنة، كما وتترافق التحضيرات لاستكمال المعارك في هذه المناطق مع معنويات مرتفعة لهم ووعود بأن القادم أعظم.

المطرانية المارونية في استراليا تدين جريمة القاع الارهابية

عقب سلسلة الهجمات الارهابية على بلدة القاع اللبنانية والتي اوقعت عددا من الضحايا صدر عن المطرانية المارونية في استراليا البيان التالي:

ندين بشدة الهجوم الارهابي الذي استهدف بلدة القاع اللبنانية والذي ذهب ضحيته العديد من الارواح البريئة بالاضافة الى اعداد الجرحى، مع ما سببته هذه الهجمات من زعزعة للاستقرار المحلي والوطني وخلق حالة من الذعر في نفوس الأهالي واللبنانيين جميعاً. واذ نستنكر هذه الجريمة المروعة، فإننا نصلي من أجل أرواح الشهداء وعائلاتهم معبرين عن تعاطفنا وتضامننا مع أهالي البلدة أولا، ومع وطننا الأم لبنان، حكومة وشعباً، لكي يتمكنوا من تخطي هذه المأساة التي مسّت كل بيت لبناني أكان في لبنان أم في الانتشار. كما نرفع دعاءنا لكيما وبالجهود المشتركة لكل الأفرقاء اللبنانيين والجيش اللبناني يتحقق الأمن والاستقرار على أرض الوطن.
ان هذه الاعمال الارهابية البربرية التي استهدفت القاع وبعدها تركيا، هي موت متنقل يحارب الانسانية جمعاء ويستهدف الأرواح البريئة لذلك نرفع الصلاة من أجل السلام والأمان في العالم وخاصة في الوطن لبنان وفي وطننا العزيز أستراليا، ضارعين الى الله أن  تتوحد الجهود الدولية والمحلية المبذولة لمكافحة الارهاب وتصّب في مصلحة خير الانسان أينما وُجد، كما ننضم بصلواتنا الى جميع عائلات الشهداء وأهالي بلدة القاع ليتجاوزوا هذه المحنة العصيبة التي ألمت ببلدتهم وأصابت كل الوطن.

داعش يتبنّى قتل قس قبطي في شمال سيناء

العربية ـ القاهرة ـ حسن شاهين والوكالات ـ
قتل قس قبطي امس برصاص أطلقه عليه مجهولون في مدينة العريش في شمال سيناء حيث تواجه السلطات المتشددين، وتبني الفرع المصري لـ «داعش» «اغتياله».

وقتل رفائيل موسى (46 عاما) على الفور عندما اطلق شخص مجهول النار عليه واصابه في رأسه، وفقا لبولس حليم احد المتحدثين باسم الكنيسة. واوضح حليم ان القس قتل بعد مغادرته كنيسة كان يحضر فيها قداساً.

وقالت مصادر امنية ان اكثر من مسلح متورط في قتل القس، مؤكدة انهم كانوا يتابعون تحركاته واطلقوا النار عليه بمجرد نزوله من سيارته.

وفي بيان نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، اعلنت مجموعة ولاية سيناء، الفرع المصري لتنظيم «داعش» مسؤوليتها عن «اغتياله» واصفة اياه بانه «كافر ومحارب للاسلام».

وقال البيان ان «مفرزة امنية لجنود الدولة الاسلامية تمكنت من استهداف القس المحارب للمسلمين موسى رفائيل وتم استهدافه بالسلاح الخفيف ما ادى الى هلاكه على الفور».

وتعد منطقة شمال سيناء معقلاً للفرع المصري لـ«داعش» الذي يقاتل قوات الامن والجيش وقتل مئات الجنود والشرطيين خلال الاشهر الاخيرة.

وموسى ليس اول قس يقتل في العريش اذ سبق ان قتل القس مينا عبود بالرصاص في 6 تموز 2013، بعد ثلاثة ايام من اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي ما ادى الى اندلاع اشتباكات وحملة قمع لانصاره.

ونجا سائق سيارة إسعاف ومسعف، أمس، في إطلاق نار استهدف سيارة إسعاف كانا يستقلانها، بمدينة رفح بشمال سيناء.

وقالت مصادر أمنية وطبية في تصريحات صحافية، إنه خلال قيام سيارة إسعاف بنقل مجند من قوات أمن شمال سيناء، أصيب في انفجار عبوة ناسفة برفح، وأثناء سيرها على طريق فرعي بمنطقة «ولي لافي» بمدينة رفح، أطلق مسلحون النار على السيارة، وفروا هاربين.

وأضافت المصادر، أن السائق والمسعف نجوا من الرصاص، بينما أصيب المجند، بطلق ناري في الساق، فيما تعرض جسم السيارة لثلاث رصاصات.

وفي السياق نفسه، قتل 6 أفراد في الجيش المصري، بينهم ضابطان، من قوات حرس الحدود بالقوات المسلحة في الواحات الغربية، وأصيب 3 آخرون، أمس، إثر تبادل إطلاق نار مع مجموعة مسلحة حاولت اختراق الحدود بمنطقة عين دالة بالفرافرة.

وقالت مصادر في تصريحات صحافية، إن قوات حرس الحدود بمنطقة صخرة العمود بعين دالة بالفرافرة، اشتبهت في تحركات مريبة لسيارات دفع رباعي، رفضت الالتزام بالطلقات التحذيرية التي أطلقتها قوات حرس الحدود للتوقف، وأطلقت النيران صوب القوات، وبادلتهم القوات إطلاق النار، ما أسفر عن مقتل 6 من قوات حرس الحدود وإصابة 3 آخرين، ومقتل عدد من المسلحين جار التعرف على هويتهم.

الى ذلك، قالت وزارة الخارجية المصرية، إن مصر تابعت بعدم ارتياح القرار الصادر عن مجلس الشيوخ الإيطالي، الأربعاء، بتعليق تزويدها بقطع غيار لطائرات حربية اتصالاً بحادث مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني ، الذي لقي مصرعه في مصر، شباط.

وأضافت الخارجية المصرية في بيان لها، أمس، أن «هذا الأمر الذي لا يتسق مع حجم التعاون القائم بين سلطات التحقيق في البلدين منذ بداية الكشف عن الحادث، والعلاقة الخاصة التي تجمع بين البلدين على جميع المستويات«.

ولفت البيان إلى أنه تم تكليف السفير المصري في روما بنقل رسالة مهمة إلى الجانب الإيطالي، وأن مصر ستراقب التطورات بهذا الشأن لاتخاذ القرار المناسب في ما يتعلق بأسلوب إدارة العلاقات المصرية - الإيطالية، والتي تحرص على استمرارها على المستوى الذي يحقق مصالح الدولتين.

جدير بالذكر أن مجلس الشيوخ الإيطالي صدّق، الأربعاء، على قرار بوقف تزويد مصر بقطع غيار لطائرات حربية من طراز «إف-16» الأميركية، ارتباطاً بعدم الوصول إلى نتائج في قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

واشتكت إيطاليا مراراً من عدم تعاون السلطات المصرية في البحث عمن وراء مقتل «ريجيني» (28 عاما)، وسحبت روما في نيسان الماضي سفيرها لدى مصر للتشاور.

وجاء قرار مجلس الشيوخ الإيطالي كأولى خطوات العقوبات التجارية ضد القاهرة. وصدر القرار بعد مناقشة حامية انتهت بتصويت 159 نائباً لصالح ما يعرف باسم «تعديل ريجيني» مقابل رفض 55.

غارات جوية عراقية تستهدف عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قرب الفلوجة

بي بي سي ـ
قالت وزارة الدفاع العراقية إن غارات نفذتها قواتها الجوية دمرت قافلة تحمل مسلحين يعتقد أنهم تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من مدينة الفلوجة العراقية.

وقال مصدر أمني عراقي لبي بي سي إن عناصر التنظيم كانوا يسعون إلى الفرار من هجمات للقوات الحكومية التي استعادت السيطرة مؤخرا على الفلوجة.

وأضاف المصدر أن طائرات القوات الجوية العراقية قصفتهم وهم في طريقهم إلى أراض خاضعة لسيطرة التنظيم بالقرب من الحدود مع سوريا.

وأظهرت صور، يقال إنها من موقع الهجوم، أكثر من عشرة مركبات تحترق.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت يوم الأحد الماضي استعادة السيطرة كاملة على مدينة الفلوجة، التي تبعد نحو 50 كيلومترا غرب العاصمة بغداد، بعد معركة دامت خمسة أسابيع لقوات الأمن والميليشيات المتحالفة.

وقال المصدر الأمني، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لبي بي سي إن عددا كبيرا من المسلحين الفارين من الهجوم تجمعوا في منطقة الرويلة، وكانوا يعتزمون التوجه إلى الصحراء الغربية العراقية إلى مدينة القائم الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، بالقرب من حدود محافظة الأنبار مع سوريا.

وقال المصدر إنه بناء على معلومات استخباراتية، نفذت طائرات القوات الجوية العراقية سلسلة من الغارات استهدفت قافلة غرب عامرية الفلوجة في وقت متأخر يوم الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل الكثير من المسلحين.

ويعتقد أن الناجين من الغارات فروا إلى بحيرة الرزازة و بحيرة الحبانية.

وأصدرت وزارة الدفاع العراقية بيانا نقلا عن الجنرال حميد المالكي، قائد قيادة الطيران الحربي، قوله إن عشرات المركبات دمرت في الغارات الجوية، مضيفا أن الغارات مستمرة.

وأضاف المصدر الأمني أن قائد منظمة بدر، إحدى الميليشيات الشيعية، أرسل مقاتلين إلى المنطقة تحسبا لسعي المسلحين إلى الهجوم على مدينة كربلاء الشيعية في الجنوب.

ولم تعلق قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة حتى الآن على الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

القاع ترد في يوم شهدائها على الارهاب التحقيق يثبت انتماء الانتحاريين إلى داعش

النهار ـ 
بدت القاع الجريحة بخسارتها خمسة شهداء من أبنائها كأنها تقدم أمس في يوم وداعهم امثولة جديدة للبنان كله في المواجهة الصلبة مع الارهاب بعيداً مما كان يجري في انحاء البلاد الأخرى. ذلك ان اليوم الثالث بعد الهجمات الارهابية الانتحارية على القاع شهد ما يشبه الهستيريا في موجة الشائعات الواسعة التي انتشرت بقوة دفع مجهولة توسلت تعميم الذعر والتخويف عبر الرسائل النصية الخليوية أو وسائل التواصل الاجتماعي متضمنة مزاعم عن تهديدات بتفجيرات تطاول أماكن عامة ومتاجر وأنحاء حساسة من العاصمة وبعض المدن ومرافق سياحية أساسية. وبدا واضحاً ان مناخ المخاوف الذي أثارته الهجمات الارهابية على القاع قد أدخل البلاد في دوامة تخويف تقتضي معالجات سريعة فعالة، علماً ان هذه الظاهرة تتكرر في كل مرة تضرب أيادي الارهاب لبنان باستهدافاتها ولكن ما زادها تفاقماً هذه المرة الخلط بين تحذيرات رسمية سياسية وأمنية صدرت عقب تفجيرات القاع وتوظيف مجهول المصادر لحال القلق والتوتر التي سادت البلاد للدفع نحو احداث مناخ شديد التوتر.
وبازاء هذه الظاهرة سارعت قوى الامن الداخلي الى دعوة المواطنين الى عدم الانجرار خلف مثل هذه الاخبار والتقيد بما يصدر عن الأجهزة الامنية المختصة، لافتة الى ان المعلومات التي تتلقاها الاجهزة غالباً ما تكون غير دقيقة أو يتم احباط المخططات المنوي تنفيذها في حال صحتها.
وفي غضون ذلك، كشفت مصادر معنية بالتحقيق الجاري في هجمات الارهابيين على القاع لـ"النهار" ان التحقيق تمكن من تحديد الجهة التي ينتمي اليها الانتحاريون الثمانية الذين فجروا انفسهم باحزمة ناسفة ورمي قنابل يدوية وهي تنظيم الدولة الاسلامية (داعش). وقال إن الانتحاريين تسلّلوا في الوعر من خارج القاع الى غرفة مهجورة في البلدة حيث ضبطت مواد متفجرة كانت في حوزتهم. ولوحظ وجود دراجتين ناريتين مع اثنين من الانتحاريين اللذين شاركا في هجمات المساء فيما كان يمكنهما الفرار بواسطتهما الى خارج البلدة ولم يفعلا. وتبين أيضاً ان هؤلاء الانتحاريين يحملون ألقاباً ويعرفون مفاصل البلدة عندما قصدوا مكان تجمع للاهالي قرب الكنيسة مساء الاثنين الامر الذي يثبت انهم جاؤوا لتنفيذ تفجيراتهم في البلدة. وتقاطعت معظم هذه المعلومات مع ما اعلنه وزير الداخلية نهاد المشنوق مساء أمس عبر محطة "الجديد" التلفزيونية من ان متهمين موقوفين لدى الأجهزة تعرفوا على سبعة من انتحاريي القاع وأكدوا ان هؤلاء قدموا من الرقة وليس من مخيمات اللاجئين السوريين وانهم أتوا بهدف تنفيذ هذه العملية تحديداً وهم لا يقيمون في مشاريع القاع. واذ أشار الىاستمرار التحقيقات أوضح الى ان الخلايا الارهابية الجديدة هي عنقودية أي ان الاشخاص لا يعرفون بعضهم بعضاً وكل منهم مكلف عملية وهذا اسلوب جديد. وتحدث عن تنوع الأهداف التي لم تعد مركزة على بيئة "حزب الله " بل تركز على الاجانب ولذا فان الاماكن السياحية هي من الأماكن التي يستهدفها الارهابيون في شكل أساسي. وأضاف أن ثمة عشرة أهداف محتملة استناداً الى التحقيقات، لكن "المولات" والشواطئ اللبنانية ليست منها، مشدداً على ان القوى الامنية تنفذ كل الاحتياطات.
وسط هذه الاجواء تحول يوم الوداع الذي اقامته القاع لشهدائها الخمسة ماجد وهبي وفيصل عاد وجوزف ليوس وبولس الاحمر وجورج فارس الى رد اضافي على الهجمات الارهابية التي استهدفتها من خلال الجنازة الحاشدة التي شهدتها البلدة،، علماً ان الجيش اتخذ اجراءات مشددة للغاية بعدما استكمل عمليات المسح الامني حول البلدة في اليومين الاخيرين. كما شكلت المشاركة الواسعة السياسية والحزبية والدينية المتنوعة من منطقة البقاع الشمالي تحديداً ومن خارجها مشهداً متعاطفاً بقوة مع أبناء القاع في وحدة موقف من التحدي الارهابي. ووسط اجواء مؤثرة دعا مطران بعلبك والبقاع الشمالي للروم الكاثوليك الياس رحال الذي رأس القداس والجناز لراحة الشهداء في كنيسة مار الياس الى اعلان القاع منطقة عسكرية تامة "اذ اننا نعيش في صعوبة وهناك 30 ألف نازح يتنزهون كيفما يشاؤون". وقال ان "القاع هي الصخرة التي كسرت الارهابيين وايماننا قوي بابناء هذه الارض ولن نتزحزح من هنا".

مجلس الوزراء
وقالت مصادر وزارية لـ"النهار" إن رئيس الوزراء تمام سلام سيقارب في مستهل جلسة مجلس الوزراء العادية قبل ظهر اليوم تطورات القاع من زاوية توجيه التحية الى أهلها والتنويه بالتدابير التي إتخذها الجيش وأدت الى الامساك بزمام الامور أمنياً.
أما في ما يتعلّق بجدول الاعمال، فقالت المصادر أن من البنود التي ستثير نقاشاً مشروع مرسوم تعديل المخطط التوجيهي للمنطقة العقارية في الدبية.كذلك من المتوقع أن يثير البحث في تجديد عقديّ الخليوي جدلاً بين بعض الوزراء. وهناك على جدول الاعمال أيضا بنود تتصل بشؤون عقارية في البترون وكفرعبيدا ونقل إعتماد بقيمة 32 مليون دولار بدل إستملاكات لمشروع توسيع أوتوستراد نهر الكلب - جونية - طبرجا.
على صعيد متصل علمت "النهار" ان الرئيس سلام تبلّغ أمس من وزير الاقتصاد المستقيل ألان حكيم رغبته في تصريف الاعمال.

ريفي
الى ذلك، صرح وزير العدل المستقيل اللواء اشرف ريفي بانه لا يخشى انفجاراً أمنياً شاملاً في لبنان نظرا ًالى القرار الدولي والاقليمي وقدرة الجيش والقوى الامنية على ضبط الاوضاع ولان أحداً لا مصلحة له في انهيار الاستقرار، لكنه لم يستبعد حوادث متفرقة بعضها قد يكون مؤلماً ومؤذياً. وعزا في حديث الى برنامج "وجهاً لوجه" من "تلفزيون لبنان" مطالبته باستقالة الحكومة الى انها صارت من "اوراق التوت التي يحتاج اليها حزب الله ولذا يجب نزع هذه الاوراق والعودة الى المربع الاول لانتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة". واذ اكد تمسكه باستقالته من الحكومة "لانني تحولت شاهد زور"، كرر ان "القاتل في كل الاغتيالات التي طاولت 14 آذار واحد ولدينا الادلة الدامغة وقدمناها الى المحكمة الدولية فالقرار سوري ايراني والتنفيذ لحزب الله". وكشف ريفي للمرة الاولى انه قابل مع اللواء الشهيد وسام الحسن السيد حسن نصرالله "وقلنا له إن هناك أشخاصاً من الحزب متهمين بالاغتيالات وكان الحزب ينفي لحاجته الى دليل". وجزم بان لا العماد ميشال عون ولا النائب سليمان فرنجية سيصل الى رئاسة الجمهورية. وفي رده على الخطاب الذي القاه الرئيس سعد الحريري في طرابلس الاسبوع الماضي وطالبه فيه "بان يحل عن رفيق الحريري". قال ريفي: "أنا لا أزايد على الرئيس سعد الحريري لاني باق على ثوابتي وغيري تخلى عن ثوابته وانا قلت له انه سجل للتاريخ أنك ترتكب خطأ كبيراً لدى ترشيحه لسليمان فرنجية". واعتبر ان الحريري لن يستعيد جمهور طرابلس الا اذا عاد الى الثوابت "فطرابلس لم تخطئ بل هم اخطأوا معها".

ترايسي شمعون دانت الاعتداء الارهابي على القاع

دانت رئيسة حزب " الديمقراطيون الاحرار" ترايسي شمعون الاحداث الدموية التي تعرضت لها بلدة القاع البقاعية نتيجه الاعمال الانتحارية الإرهابية التي اودت بحياة عدد من الشهداء وإصابة آخرين بجروح، دفعتهم انسانيتهم الى الخروج من منازلهم والمساهمة باسعاف من اصيب بالتفجير الاول، من دون اي دافع او حجة لذلك سوى القتل.
ان الوقائع التي كشفتها هذه الجريمة، إن لطريقة تنفيذها او لجهة عدد المشاركين فيها، تظهر الطبيعة الشريرة الاجرامية التي ترسم للبنان من قبل هذه الفئات التي لا تعرف من الدين الا المتاجرة باسمه.
اننا على ثقة بأن جيشنا البطل وقوانا الامنية الباسلة يعرفون كيف يحمون البلاد ويقضون على كل من يريد الاعتداء عليها وعلى اهلها، خصوصا وان اللبنانيين بكل طوائفهم واتجاهاتهم السياسية موحدون حول مؤسستنا العسكرية واجهزتنا الامنية، ما يؤمن الدرع الواقية لهؤلاء الابطال ليقوموا بواجبهم بحماية ارض الوطن وشعبه.
وهنا، نجدد مطالبنا بضرورة ايجاد حلول لازمة النازحين التي يستغلها الارهابيون ويتسللون فيها لتنفيذ جرائمهم، والضغط على المجتمع الدولي للقيام بواجباته وتحمل نتائج هذه الكارثة الانسانية التي استنزقت لبنان طيلة خمس سنوات ولا تزال، من خلال اعادة النازحين الى المناطق الامنة وتوزيع قسم منهم على باقي دول العالم.
ليرحم الله الشهداء الابرار ويتغمدهم بواسع رحمته، ويشفي الجرحى ويبعد عن لبنان وعن اللبنانيين هذه الكأس.